::الرئيسية        ::سيرتي الذاتية       : ::  مقالاتي       :: اتصل بي   


 
 





  الأكثر قراءة

  كيف أصبح الرئيس بوش عميلا إيرانيا
  تحليل من منظور آخر: لن تتوقف حرب غزة حتى يرثها أوباما... لهذا تمارس إسرائيل لعبة الإيهام بالنصر!!
  العراقيون لا يرقصون على موتاهم ..فـصه يا شاهبور ( موفق الربيئي) وخذ بعضا من أسرارك المشينة
  تحليل سياسي لخطاب الرئيس بشار الأسد في الدورة الجديدة لمجلس الشعب
  شنق الرئيس صدام حلقة من إستراتيجية الرئيس الأميركي الجديدة وطلاق مع الأحزاب التي توالي إيران
  بعض أسرار المخطط الإيراني في الأردن ومن تحت أقدام الملك

 مواضع مميزة

  تحليل من منظور آخر: لن تتوقف حرب غزة حتى يرثها أوباما... لهذا تمارس إسرائيل لعبة الإيهام بالنصر!!
  بعد انتهاء الدور العربي ونجاح إيران الإستراتيجي: سوف تُجبر إسرائيل على التفاوض مع طهران حول الأمن والقضية الفلسطينية
  الأنانيّة السياسية.... متى وكيف؟
  المحافظون الجُدد أعدوا لكم ( تنظيم القاعدة الشيعي) وريثا للقاعدة السني.. فانتظروا 11 سبتمبر جديد !
  تعريب الاحتلال أم تعريب فكر ونهج المالكي....تعقيبا على قول الآنسة رايس ( على العرب حماية العراق من نفوذ إيران)
  سنوات مقبلة عنوانها ــ تنظيم القاعدة (الشيعي) الذي سيضرب حتى إيران ، والعراق مصنعا للإرهاب ، وفتح المنطقة من بيروت حتى الهند
  العراق السياسي الآن ــ حلبة لصراع الشياطين وسباق الوصوليين... ولكن المختار الثقفي قادم بسيوفه وقدوره الساخنة!!
  أمام قادة المقاومة العراقية........ أفكار في فن الحوار!
  ما هي الأبعاد الإستراتيجية من القنبلة البشرية التي أطلقتها إيران ضد أفغانستان؟


 
  روابط تستحق الزيارة

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

  مستقبل السودان

  هل خرج البشير حقاً؟

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

  الجثمان

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

  مالك بن نبي.. ترجمتي لدفاتر بن نبي

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه


شنق الرئيس صدام حلقة من إستراتيجية الرئيس الأميركي الجديدة وطلاق مع الأحزاب التي توالي إيران
    Friday 12-01 -2007   

قبل الدخول في تفاصيل هذا الموضوع الذي يهم الرؤساء والقادة العرب، وكذلك يهم القادة الذين يشاركونهم في حكم المنطقة ،وقبل أن يهم المواطن العربي البسيط أينما كان، وهو موضوع أضاحي مشروع الشرق الأوسط الجديد، والذي يستند على مبدأ العداء مع المسلمين والعرب ضمن رواية وإستراتيجية إن الإسلام عدوا بديلا عن الإتحاد السوفيتي أي بديلا عن الشيوعية، أي إيهام الرأي العام العالمي بأن العالم في خطر فيما لو بقي العرب والمسلمين ( الإسلام) بدون صدمات وحروب وتفريق في شملهم، ونتيجة ذلك رسموا خططهم ومنذ عقود منصرمة، وكانت تلك الخطط تتصاعد مقابل هبوط وتقهقر الشيوعية التي يمثلها الإتحاد السوفيتي آنذاك، فبدأ العمل والنخر في داخل الإتحاد السوفيتي، وكذلك داخل الجسد الإسلامي، لهذا صنعوا المواد الديناميتية الملائمة لكل طرف، فكانت حصة الإتحاد السوفيتي شراء ذمم بعض القادة واللعب على العصب الإقتصادي ،فتحلل وأنهار الإتحاد السوفيتي رويدا رويدا وعانق الأميركان صديقهم الحميم الرئيس غورباتشوف الذي بدوره حمل أغلى وأفضل الجوائز العالمية بدعم أميركي.
    أما الإسلام فكانت حصته الإختراق والتجنيد مع صناعة تيارات إسلامية بأفكار أميركية، أي تتعبّد صوب البيت الأبيض والسفارات الأميركية بدلا من الكعبة، وهي التي أصبحت عيّنات إستراتيجية لما يسمى بالإرهاب، والتي هي إستراتيجية أميركية ،ومن هنا جاء تعريف الإرهاب بحسب مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI ) بأنه ( الإستعمال غير الشرعي للقوة أو العنف من قبل مجموعة أو فرد على علاقة مع دولة أجنبية ، أو تتخطى أنشطتها الحدود القومية ، وتوجّه ضد أشخاص أو أموال ، من أجل إخافة أو إجبار حكومة ، وسكان مدنيين، أو جزء منهم ، ذلك بهدف العمل على تحقيق أهداف سياسية أو إجتماعية) وهذا ما جاء في بيان صحفي لمكتب التحقيقات الفيدرالي في 16/2/1999.
    لذا فلو جئنا الى تحليل التعريف، نجد أن أية مجموعة في الكون لا يمكن أن تتوفر لها القوة لتقوم بالعنف إن لم يكن هناك تدريبا وبرنامجا ومالا وسلاحا ولوجست ومأوى اليس كذلك؟.... لذا فلو جئنا الى منطقتنا وتحديدا منطقة الشرق الأوسط ،فسوف لن نجد أن هناك جماعات بهذه الصفات والإمكانيات عندما نتحدث عن العقود التي سبقت أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 والتي ضربت الداخل الأميركي، بل بالعكس فأن جميع الإنقلابات العسكرية والتغيرات السياسية التي حدثت في منطقتنا هي من صنع المخابرات المركزية الأميركية ( سي أي أيه) وبنسبة كبيرة جدا، خصوصا لو إطلعنا على الوثائق والأسرار التي نُشرت وسوف تُنشر والتي يفخرون بها دوما، وهذا يعني أن الولايات المتحدة وأجهزتها هي التي كانت تقوم بعمليات إرهابية في منطقتنا وبعض مناطق العالم، وكانت شعوبنا والشعوب الآخرى تدفع الثمن، ولكن كانت تحدث بشكل سري لأنها لم تكن قطبا واحدا أي أن الإتحاد السوفيتي كان هو الآخر لا يسمح للولايات المتحدة العمل بشكل علني، ولكن عندما إنهار الإتحاد السوفيتي أصبحت الولايات المتحدة كالكنّة التي كانت مكبوته من الحماة المتوفاة، فأخذت تصول وتجول في البيت وتمارس أبشع السياسات والتصرفات ضد الذين معها في البيت والجيران والمنطقة، فهذا هو حال أميركا، ولكن بما أن أي عمل سواء كان طيبا أو مشينا لابد أن يقدّم بأسباب، فجاءت أحداث الحادي عشر من سبتمبر كحجة للتدخل وبشراهة غابوية لا تستند الى أدنى درجات الشرعية والأخلاق، لأن من ساق الإتهام ضد العرب والمسلمين هي الولايات المتحدة، ومن قام بالتحقيق وتأليف الروايات والأفلام هي الولايات المتحدة، ومن وزع الأدوار وقرر رفع القضية وأخذ دور المحامي والقاضي والمُمَيّز هي الولايات المتحدة، ولهذا هي التي إستعملت القوة والعنف بشكل غير شرعي ضد العرب والمسلمين ودولهم، بل قررت الحروب وتأسيس السجون السرية، وتدمير البنية التحتية للدول والشعوب العربية والإسلامية ،ومن وراء الشرعية الدولية، فلماذا لا ينطبق عليها تعريف الإرهاب الذي وضعه مكتب التحقيقات الفيدرالي؟.
   فالولايات المتحدة تقوم بإرهاب الدول والشعوب وبشكل يومي وعلني، وخصوصا الدول العربية والإسلامية وشعوبها، وأنه ليس إرهابا فكريا وثقافيا وحضاريا ودينيا فحسب، بل إرهابا دمويا نتيجة القصف والتدخل والمطاردة والتهجير والتعذيب والقتل والحروب الكيمائية والبيولوجية، فالولايات المتحدة هي التي أسست ودعمت تنظيم القاعدة والتنظيمات الإسلامية الأخرى، وبمساعدة دول المنطقة، أي بأوامر من الولايات المتحدة عندما هيئت لها ساحة المعركة وهي أفغانستان بحجة محاربة المد الأحمر الشيوعي السوفيتي، لذا فالذي درب وسلّح ودعم وثقّف تنظيم القاعدة والجماعات التي وفدت من دول كثيرة وأهمها إسلامية وعربية الى أفغانستان هي الولايات المتحدة، أي كانت لهذه الجماعات وبضمنها تنظيم القاعدة علاقات مع دولة أجنبية وهي الولايات المتحدة فيما لوعدنا لتعريف الإرهاب من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، وهذا يعني أن الولايات المتحدة دولة مؤسسة وداعية للإرهاب، بل هي التي أسست الجماعات التي تطلق عليها الآن تسمية الجماعات الإرهابية، وهذا يعني بأنها هي التي زرعت في الجسد الإسلامي والعربي بذرة الإرهاب، أي أنها هي التي كانت بموقع المريضة بالإيدز والتي جامعت مع سبق الإصرار الجسد العربي والإسلامي فنقلت اليه الوباء، وبالتالي هي بموقع المجرمة مع سبق الإصرار والترصّد ،ولكن الذي حدث أصبحت تلك المريضة وهي الولايات المتحدة تجزم بأن جميع المسلمين والعرب مرضى بوباء الإرهاب، ويجب قتلهم أو تفريقهم ومن ثم الإستيلاء على ثرواتهم ومنابع معيشتهم بحجة ان لا يكونوا إرهابيين ومعادين لها ،علما أنها هي التي تحمل وباء العداء ( ونحن هنا نتكلم عن الإدارة الأميركية وأجهزتها ، ولا نعني الشعب الأميركي الذي تمتاز أغلبيته بالطيبة، والذي هو ضحية إدارات متعاقبة ).
   لذا فبعد تقهقر الإتحاد السوفيتي في أفغانستان وإنسحابه ذليلا منها وبفضل سواعد المجاهدين الذين لم يظنوا يوما بأن مستقبلهم وتسميتهم المقبلة ستكون (الإرهاب والقتل) ومن ثم يحاصرون ويقتلون وبإصرار من حليفتهم القوية الولايات المتحدة، لهذا فالولايات المتحدة هي التي مهدّت و سهلّت طريق التخلّص من القادة الكبار هناك ، عندما بدأتها في الرئيس الباكستاني ضياء الحق، ومن ثم القيادات الهندية عندما تم التخلص من آل غاندي، ثم إرتفعت درجة وطريقة ووتيرة التخلص من القادة ليكون نصيبهم ليس التفجير أو الإغتيال بل الشنق، وعلى أيادي الرجال الذين دربتهم الولايات المتحدة الأميركية، فجاء الإيعاز للمجاهدين في أفغانستان ليتم شنق الرئيس الأفغاني الشرعي ( نجيب الله) لتطمر حقبة كاملة أرادوا لها أن لا يعرفها الشعب الأفغاني، وبعد تنفيذ المهمة أعطت الولايات المتحدة ظهرها الى المجاهدين، وأمرت حلفائها في المنطقة الفعل نفسه، فنسج العداء والخصام بعد أن حولتهم الى أمراء حرب نتيجة مسلسل غسيل المخ الذي تعرضوا له جميعا، ولهذا حصلت جميع التداعيات وردات الفعل في أفغانستان وغيرها ،علما أن الولايات المتحدة لم تعط ظهرها الى المجاهدين بنسبة 100% بل نسجت هناك علاقات سرية مع بعضهم ليكونوا نواة الإسلام الأميركي، ويكونوا بيادق وعينات جاهزة لبحوث ومخططات وحروب مقبلة، ولهذا تم توزيعهم في جغرافيات معينة ، عادت الكرّة مرة أخرى وحاربتهم في أفغانستان وبحجة وجود هؤلاء أيضا،وتم إحتلال أفغانستان وليومنا هذا.
   فجاء دور العراق ليكون المسلسل مشابها للمسلسل الأفغاني من ناحية هدف الإحتلال وإستعمال الأحزاب الإسلامية لفترة معينة، وضمن مسلسل من الأكاذيب والحجج وبدعم من روايات العملاء العراقيين تم إحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا ومن معهم، ومن الجانب الآخر تسيدّت الأحزاب الشيعية المتطرفة ،ومعها الأحزاب الكردية المتطرفة أيضا، أي الأولى تؤمن بالإنفصال الطائفي، والثانية تؤمن بالإنفصال العرقي، بدليل أنها تحكم العراق ومنذ سقوط نظام صدام لحد الآن وسط ذهول عراقي وعربي وإقليمي وعالمي، ونتيجة ذلك تسهلّت عملية دخول إيران التي تغلغلت بشكل كبير جدا في العراق، بحيث أصبحت تشكل حكومة الظل في العراق وبعلم الولايات المتحدة، ولكننا نميل الى فريق المحللين الذين يقولون بأن القط الإيراني أغرته السمكة التي رمتها له الولايات المتحدة فدخل القفص العراقي منتشيا ولأهداف حددتها الولايات المتحدة سلفا ،وهو المسلسل نفسه الذي تورط من خلاله الدب الروسي عندما أغرته السمكة في أفغانستان فتورط منتشيا وبعدها رحل باكيا جريحا ليدخل في المعركة الإقتصادية التي جعلت المجتمع الروسي شذرا مذرا.
    لهذا دعمت الولايات المتحدة الأحزاب الإسلامية ومليشياتها التي توالي إيران، بحيث وصل الأمر أن تعطيها أوامر بشنق الرئيس العراقي الشرعي ( صدام حسين) وهي الأوامر نفسها التي أعطيت للمجاهدين الأفغان ليشنقوا الرئيس ( نجيب الله) ولكن الفرق أن نجيب الله رحل بصمت، أما صدام حسين فرحل بضجة عالمية دينية وشرعية وقانونية وأخلاقية نتيجة شنقه في صبيحة عيد المسلمين الكبير، ومن ثم عملية تصويره المشينة ،والهتافات الطائفية المقيتة، ولكن كل شيء حدث ضمن الخطة التي ترتبط مع إستراتيجية الرئيس الأميركي جورج بوش عندما قرر زيادة القوات الأميركية التي سبقتها تحرك الأساطيل والسفن الحربية الى مياه الخليج العربي والمنطقة مقابل تحركات سياسية ودبلوماسية وعسكرية في المنطقة والعالم.
    وها هو الرئيس الأميركي يحذر مصر والسعودية ودول الخليج من إيران، ومن عملية أنسحاب الولايات المتحدة من العراق، ولقد أجابه الرئيس المصري محذرا إيران من التمادي في العراق والمنطقة، وكل هذا عمليات إستباقية لتكرار المسلسل الأفغاني في العراق، أي إما بإرسال قوات عربية للعراق، أو القيام بإرسال المتطوعين بحجة إيقاف نزيف الدم وتحرير العراق من التغلغل الإيراني وعلى الطريقة التي طرد بها الإتحاد السوفيتي من أفغانستان.
    أما لو جئنا الى تصريح رئيس الوزراء نوري المالكي عندما قال ( على المليشيات الإستسلام أو الهروب لأنهم سيواجهون هجوما شاملا) وهي إشارة الى الإيرانيين المتسللين داخل العراق، وكذلك هي إشارة الى أفراد المليشيات الذين هم من غير العراقيين والمطلوبين من قبل الشعب العراقي لأن يخرجوا من العراق، فهي بمثابة فرصة وتسهيل لهروبهم خارج العراق، ولقد إكتمل التصريح بالهجوم الأميركي الليلي على القنصلية الإيرانية في مدينة أربيل في شمال العراق وإحتلالها لبضعة ساعات، وأعتقال العاملين بها مع مصادرة جميع محتوياتها المهمة.
    وهذا يعني أن الحرب ضد إيران داخل العراق قد بدأت، وبترتيب مع بعض الدول العربية لتطرد إيران من العراق كي تنسحب نحو الداخل الإيراني لتدخل في المعركة الإقتصادية والقومية، حيث أن إيران تجلس على كف عفريت من الناحية القومية ،إذ أن هناك تناحر وعداء قومي، وأن من يؤجل إنفجاره هو بحجة التهديد الخارجي، ولكننا لا نعتقد بأن إيران ستخرج من العراق بسهولة ، لهذا ربما تقلب الطاولة في سوريا لصالحها إن لم تكن سوريا أمنّت حالها بطريقة ما مع أطراف دولية وبطريقة إستباقية، فيبقى التهديد من لبنان والبحرين ،فلبنان أصبح من حصة المخابرات المركزية الأميركية ( سي أي أيه) وبأيعاز من الرئيس الأميركي، لذا يبقى البحرين فيبدو أن السفن الحربية جاءت لمنع هكذا تداعيات، لهذا قد تلجأ إيران الى إحداث تفجيرات في المزارات الشيعية المقدسة، وبعدها تفجير المراقد السنيّة من أجل إحداث الفتنة، فإن فشلت ستلجأ الى هزات في أفغانستان ودول مجلس التعاون الخليجي.... ولكن لو عدنا الى مصير الأحزاب الإسلامية التي توالي إيران ومليشياتها في العراق، والتي تورطت بدم الرئيس صدام حسين، فهل سيكون مصيرها كمصير المجاهدين في أفغانستان، وهو الحصار والإتهام بالإرهاب مع الإيعاز بتجفيف مواردها ،ومنع سفر قادتها ؟.
   فيبدو أن هذا سيحدث ضدها فيما لو رفعت السلاح بوجه الولايات المتحدة والعرب لصالح إيران، ولكننا لا نعتقد ذلك كونها قيادات إنتهازية ونفعية وبنسبة 90% ...ولكن وجود الأكراد في بغداد غامضا، فهل هناك إتفاق بينهم وبين السنة العرب وقبيلة صدام حسين لتصفية الأحزاب التي توالي إيران، أم أن قدومها لأجل مسك زمام الأمور في بغداد بأوامر أميركية لبعض الوقت، وبنفس الوقت تحمي الــ بضعة آلاف كردي الذين يعيشون في العاصمة العراقية، ولكن يبقى هناك إحتمال أنهم ورطوا أيضا من أجل إضعافهم وبإتفاق سري (أميركي تركي) من أجل مشاركة تركيا بالعمل في العراق ضد إيران ولترتيب الوضع العراقي ورسم علاقات خاصة مع الولايات المتحدة الأمريكية وتزيل غضب واشنطن ابان الحرب على العراق كون تركيا رفضت المشاركة في الحرب ضد العراق.
   ففي هذه الحالة ربما ستلجأ إيران الى الحلول الحكيمة والعاقلة من خلال الحلول الدبلوماسية التي تقضي في آخر المطاف الى علاقات مع الولايات المتحدة ضمن شروط الأخيرة، ولكنها بهذا ستبدأ في المعركة الداخلية،وهي معركة عويصة جدا، وبنفس الوقت ستبقى هنا قوى مؤثرة داخل إيران ستطالب القيادة الإيرانية بالصمود والتحدي وخوض المعركة حتى النهاية، وحين ذلك ستتدخل إسرائيل حسب إعتقادنا من خلال ضربات سريعة ،وبتأييد أميركي، وحينها ربما ستفلت الأمور لحرب إقليمية طويلة تطرح الرئيس الأميركي أرضا بعوامل نفسية أو مرضية أو سياسية، وحينها تكون المهمة ثقيلة على الديموقراطيين، يقابل كل هذا تداعيا عربيا من خلال بروز الدويلات القومية والطائفية المتناحرة، وهذا ما تريده إسرائيل لأنها ستشعر بأنها هي الكاملة، وهي التي تتوفر بها الأفضلية ،وتقف عندها قيادة المنطقة..
   وللحقيقة نبيّن بأن لو صدقت الولايات المتحدة بنيّتها طرد إيران من العراق، وتحجيم الأحزاب والشخصيات التي تواليها في العراق، وأخذ زمام الأمور والحكم منها، لأنها فشلت فشلا ذريعا من جانب، ومن الجانب الآخر إنهاء دور الكهنوت الذي يمثله آية الله السيستاني في العراق وبطريقة إستفزازية لمشاعر العراقيين العرب ( سنة وشيعة) ولمصلحة إيران من خلال الضحك على الولايات المتحدة بترتيب إيراني، فبهذا ستدخل الولايات المتحدة قلوب ملايين العراقيين بالفعل / خصوصا وهي التي نجحت بكشف نوايا وأساليب ومراوغات معظم رجال الدين لأن لولا الولايات المتحدة لما إنكشف هؤلاء ومخططاتهم وحقدهم على الشعب العراقي، وإستغلالهم الدين لمصالح شخصية وبويتية ونفعية، فلقد أنكشف هؤلاء بأنهم يتاجرون بالدين والمذهب والعِفة، وهم خطر حقيقي على المجتمع العراقي ،حيث أدخلوه في إتون أنفاق الموت والدمار والإنحلال خدمة للمشاريع الصهيونية، لذا فأن هيبة رجل الدين في العراق قد إنتهت تقريبا ،حيث أصبح يشار له بالكذاب والمنافق في بعض الأحيان ( وتبقى هناك نخبة من رجال الدين التي هي فوق الشبهات ولكنها محجمّة من قبل هذه الأغلبية السائدة) ولنكن صادقين فلقد إصيب الإسلام بمقتل في العراق نتيجة تصرفات وأفعال هؤلاء ومن السنة والشيعة، حيث أصبح هناك تخلخلا في داخل المجتمع العراقي، وسوف يرتفع هذا التخلخل ويتحول الى آفة على الإسلام والمجتمع أن لم تنجده الدول الإسلامية والعربية.
   
   كاتب ومحلل سياسي
   مركز البحوث والمعلومات
   12.1.2007
   [email protected]
   www.samirobeid.net
   
   



 

      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار






لا توجد تعليقات سابقة

 
مع تحياتي الكاتب والباحث سمير عبيد
هذا الموقع هو اهداء بسيط من الركن الأخضر الى كاتبنا المتميز