::الرئيسية        ::سيرتي الذاتية       : ::  مقالاتي       :: اتصل بي   


 
 





  الأكثر قراءة

  البنك الإسلامي والبنك التقليدي ( مقارنة من حيث المنطق النظري والواقع التطبيقي
  المرأة بين الرومانسية والمادية في قصائد الشاعر إبراهيم ناجي والشاعر نزار قباني- رؤية أخري لواقعنا وأداء حقيقة النقد
  موسوعة الميداليات الذهبية ( 1
  الفارق الإنساني بين حضارة الإسلام وثقافة الغرب ( الإطار الفكري والتاريخي )
  رحلة الشعر مع رسول الله - صلي الله عليه وسلم
  لحظة الإضاءة ( كيف يبدع الأديب أدبه ؟

 مواضع مميزة

  قراءات في قاموس الصداقة - صداقة الإنترنت
  الأدب ونهضة الأمة
  السياحة الثقافية وذاكرة الأمة
  العراق ليست هوليوودا
  موسوعة الميداليات الذهبية ( 1
  الأفكار المنتحرة
  نقطة التفتيش
  جسر الكلمات ( قراءة العمل الأدبي بين المبدع والقارئ
  المرأة بين الرومانسية والمادية في قصائد الشاعر إبراهيم ناجي والشاعر نزار قباني- رؤية أخري لواقعنا وأداء حقيقة النقد


 
  روابط تستحق الزيارة

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

  مستقبل السودان

  هل خرج البشير حقاً؟

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

  الجثمان

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

  مالك بن نبي.. ترجمتي لدفاتر بن نبي

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه


عصر المعلومات .. ثورات .. وتحديات
    Sunday 09-04 -2006   

من الحقائق الهامة التي لابد ان نعيها ونتعامل معها بإيجابية أن أوطاننا العربية والإسلامية تواجه في عالمنا المعاصر اليوم تحديا حضاريا مذهلا يتمثل بصفة أساسية مع تلك التطورات المتلاحقة في مجالي " المعلومات " ، و" الاتصالات " بشكل يصعب توصيفه أو الإلمام به سطور قليلة ، ويكفي كي نؤكد عمق هذا التطور الجبار أن نذكر أن معدلات النمو المعلوماتي قد أصبحت متسارعة للغاية في أغلب ميادين البحث العلمي .. فتتضاعف المعلومات كل عشر سنوات أو أقل ، بمعني أن ما تحصله البشرية في أي عشر سنوات الآن أو أقل يساوي ما حصلت عليه من معلومات في كل ما سبق من تاريخها الطويل والذي يمتد عبر آلاف السنين ، كما يوجد في عالم اليوم ما يزيد عن مليون براءة اختراع سنويا ، مما حدا بالبعض علي أن يطلق علي تلك التطورات المتسارعة اسم " الثورة " ، بل هي ثورات ... ثورة المعلومات .. وثورة الاتصالات .. ثورة الانترنت .. بل أن الثورة تتبعها ثورة أشمل وأعمق وأخطر ، فمع بداية العصر الإلكترون قبل بزوغ القرن العشرين بثلاث سنوات عل وجه التحديد باكتشاف خواص الإلكترون ، ثم ابتكار أول كمبيوتر رقمي وكان ضخما للغاية ، ويعتمد علي الأنابيب المفرغة ثم انطلاق شرارة لثورة المعلومات عام 1950م باكتشاف " الترانس ريزيستور " والذي تغير اسمه غلي ليصبح " الترانزيستور " ليحل محل الأنابيب المفرغة بما له من مزايا صغر الحجم ومقاومة الحرارة ثم ابتكار شريحة الكمبيوتر الصغيرة عام 1971م لتحدث تطورا جبارا في مجال صناعة الحواسب الآلية ثم بلوغ تطورا مثيرا مع ابتكار الحواسب الشخصية وانتشارها علي نطاق واسع مع استحداث وسائط التخزين الإلكترونية الجبارة مع التطبيقات المتنوعة للكمبيوتر في شتي مجالات الحياة والذي انتقل من وراء الحوائط الزجاجية بمراكز الأبحاث ليصبح ي كل مكان ، وأصبح لدي الكثيرين خلال أعوام قليلة جهاز الكمبيوتر الشخصي في المنزل وفي المكتب .. ولكن هل كان هذا كافيا ؟ ! كلا .. فقد حدثت ثورة جديدة أخري شاملة بابتكار شبكة الشبكات " الانترنت " بما تضمه من أفاق غير متناهية للمعلومات والتطور ، وبدأت شبكة الانترنت باستخدامات عسكرية ثم تحركت من أبراج الخبراء الفنيين العاجية لتصل إلي الجمهور العادي مع شيوع تلك الشبكة الجبارة في ملايين ملايين التطبيقات مع تنوع الموارد المعلوماتية بين موارد تقليدية إلي مواد مبتكرة ذات قيمة عالية مثل مجموعات المناقشات الإلكترونية والاتصال بموارد المعلومات بالمؤسسات ومجموعات الأخبار والبريد الإلكتروني واستخدام الشبكة التي عرضها الأرض WWW أصبحت الشبكة أسهل في الاستخدام بابتكار أدوات أفضل وأسرع وأكثر قابلية للاعتماد عليها ، بل أنت تقرأ هذه الكلمات يستمر التطور الفوار بشكل فاعل للغاية بحيث يؤكد أن المستقبل سيحمل معه ثورات أخري أعظم وأهم بل وأخطر في عالم المعلومات ، ويكفي أن نذكر أن العلماء نجحوا مؤخرا من ابتكار وسائط تخزين للبيانات علي طوابع بريدية ذات مواصفات خاصة جدا بحيث يمكن نقل حوالي 2000 كتاب بها 12.5 مليار حرف من أماكنهم علي شريحة كطابع بريد مساحته 2.5 سم مربع فقط يسمح بقراءة أي صفحة من أي كتاب في أي وقت بمنتهى السهولة والسرعة والوضوح .
   ويرافق أيضا " ثورة المعلومات " ثورة أخري شديدة الاتصال بها وهي ثورة الاتصالات فهما وجهي عملة واحدة خصوصا مع توظيف التقنيات الفضائية في وسائل الإعلام ، وبذلك تتعدد مصادر المعلومات بشكل يمثل إنجازا هائلا في كافة المجالات الثقافية والإعلامية لتسقط الحواجز وتتضاءل المسافات فأصبح ما يقاس بالأيام يقاس باللحظات ، خصوصا مع وجود النظام العالمي الجديد وما يسعى به لفرض سيطرته علي العالم مع تحكمه في تلك المصادر الهائلة للمعلومات
   والويل كل الويل لمن لا يستطيع مواكبة هذه الثورات الجبارة .
   
   
   [email protected]
   
   



 

      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار






لا توجد تعليقات سابقة

 
مع تحياتي خالد جوده أحمد
هذا الموقع هو اهداء بسيط من الركن الأخضر الى كاتبنا المتميز