::الرئيسية        ::سيرتي الذاتية       : ::  مقالاتي       :: اتصل بي   


 
 





  الأكثر قراءة

  في الذكرى الرابعة عشر لوفاة والدي الشيخ اسعد بيوض التميمي رحمه الله ... هذا جدُك يا ولدي
  احتلال العراق والاطاحه بصدام حسين ؟؟؟
  لماذا هذا الحقد الدفين على الإسلام أيها البابا
  الشروط القرآنية للنصر والتمكين
  جورج حبش صليبي ماركسي لينيني عدو لله وللعروبة والاسلام
  التاريخ سيحكُم لصدام حسين وليس عليه

 مواضع مميزة

  ((المقاومة والممانعة كذبة كبرى تنطلي على من ؟؟))
  زيارة هنية لإيران استفزاز للشعب الفلسطيني ولجميع المسلمين!!! (يا شعب سورية لا تؤاخذنا بما فعل إسماعيل هنية)
  بنغازي ومصراته حجري الرحى في الثورة الليبية!!!
  الجزيرة وفيصل القاسم والاتجاه المعاكس وثورة الشعوب العربية
  العالم العربي بين نوعين من الثورات
  رسالة إلى الشعب التونسي المسلم
  رسالة إلى شباب الإسلام الثائر في ليبيا
  رسالة إلى شباب الإسلام ثوار مصر كنانة الله في أرضه
  (الجزيرة تصيب الطواغيت بالذعر )


 
  روابط تستحق الزيارة

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

  مستقبل السودان

  هل خرج البشير حقاً؟

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

  الجثمان

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

  مالك بن نبي.. ترجمتي لدفاتر بن نبي

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه


هذه حقيقة ما جرى ويجري في تركيا (الصراع بين الفضيلة والرذيلة في تركيا يُبشربفجرالإسلام القادم)
    Tuesday 05-08 -2008   

علينا أن نعود إلى الوراء قليلاً إذا أردنا أن نعرف ماذا يجري اليوم في تركيا من استهداف لحزب ( العدالة والتنمية)بزعامة(رجب طيب أردوغان) من الأحزاب التركية العلمانيةمدعومة بالمؤسسة العسكريةالتي يُسيطرعليها جنرالات ينحدرون من أصول يهودية المعروفين ب(يهود الدونمة)الذين ينتمي إليهم ما يُسمى ب(مؤسس الجمهورية التركيةالحديثة)الملعون(مصطفى كمال)المُلقب ب(أتاتورك)أي أبو الأتراك كما لقب نفسه,والذي أسسها على أنقاض(الخلافة العثمانية),وهو يُعتبر إمتداد ل(جماعة الإتحاد والترقي الماسونية)التي قامت بالإنقلاب على(السلطان عبد الحميد رحمه الله) عام 1908عندما رفض أن يستجيب لطلب اليهود بإعطائهم فلسطين ليقيموا عليها وطنا لهم .
   ففي عام 1924 قام اليهودي(مصطفى كمال أتاتورك) بإتخاذ إجراءات وقرارات تستهدف خلع الشعب التركي المسلم من جذوره الإسلامية وقطع كل صلة له بالإسلام,فقام بإلغاء(الخلافة العثمانية)وإستبدلها ب(نظام جمهوري علماني)قائم على الرابطة القومية التركية بدلاً من الرابطة الدينية الإسلامية,وقام بإلغاء دين الدولة من الدستور وهو الإسلام,وإستبدل أحرف اللغة العربية التي تكتب بها اللغة التركية بأحرف لاتينيةحتى يفصل الشعب التركي المسلم عن تاريخه المجيد المكتوب بهذه الأحرف حتى لا يستطيع أي تركي أن يقرأ هذا التاريخ,وأغلق المساجد ومنع بناءها,ومنع الأذان ومنع الحج, وسمح بحُرية العُري ومنع الحجاب,واستبدل الطربوش بالبُرنيطة الأوروبية,وأعدم العلماء,وعندما قُبر في عام 1934 خلفه يهودي أخر كان أميناً على خطه المعادي للإسلام وهو(عصمت اينونو)وفي عام 1946 إنشق عن حزب أتاتورك(حزب الشعب)رجل إسمه عدنان مندريس وأسس(الحزب الديمقراطي) وفي عام 1950 خاض الإنتخابات البرلمانية حيث كانت حملته الإنتخابية تقوم على أساس تخفيف الإجراءات العلمانية الصارمة التي إتخذها أتاتورك وخليفته(عصمت اينونو)ضد كل ما له صلة بالإسلام فتعهد في حال إنتخابه بأن يعمل على ما يلي:
   1- السماح ببناء المساجد التي منع أتاتورك وسلفه بناءها .
   2- حرية المرأة التركية باللباس أي السماح لها بحرية إرتداء الحجاب الذي منعه أتاتورك .
   3- إعادة الأذان باللغة العربية .
   4- السماح بالصوم والحج .
   5- إلغاء قانون حظر تعليم القرأن الكريم والسماح بإدخال التعليم الديني إلى المدارس الحكومية وفتح المعاهد الدينية ومراكز تعليم القرأن الكريم .
   وبالفعل وبناءاً على هذا البرنامج الإنتخابي,ونتيجة لتعطش الشعب التركي للإسلام إنتخبه الشعب التركي بأغلبية ساحقة,ففاز حزبه ب 318 مقعدا في البرلمان,أما حزب أتاتورك فهوى في وادي هار,فلم يفوز إلا ب 32 مقعد, وما أن قام(عدنان مندريس) بتشكيل الحكومة حتى أوفى بما وعد به الشعب التركي,فأخذ فوراُ يُنفذ برنامجه الإنتخابي,فعقد أول جلسة للبرلمان في أول يوم من رمضان عام 1950,ولأول مرة في عهده يسمع الشعب التركي الأذان باللغة العربية منذ 1924, ولقد صاح خليفة أتاتورك (عصمت اينونو)الذي سقط سقوطاً مدوياً(( لقد إنتصر عدنان مندريس بدعايته الدينية)),ولكن اليهود الذين يُسيطرون على الجيش التركي الذي يعتبر نفسه حامي مباديء أتاتورك العلمانية والمعادية للإسلام نفذ صبرهم على(عدنان مندريس)وخشوا أن يفقدوا نفوذهم وسيطرتهم,وأن تعود تركيا إلى الإسلام إن بقي(عدنان مندريس)في السلطة ,فقام الجيش بالإنقلاب على(عدنان مندريس) بقيادة الماسوني(جمال جورسيل)وقام الإنقلابيون بإحالة 350 جنرالاً وخمسة ألاف جندي على التقاعد,وتقديم رئيس الجمهورية(جلال يار) و(عدنان مندريس) ووزير الخارجية ووزير المالية إلى محكمة صُورية حُكم خلالها على رئيس الجمهورية بالسجن مدى الحياة وعلى رئيس الوزراء(عدنان مندريس) ووزير الخارجية ووزير المالية بالإعدام,وكانت التهمة الموجهة إليهم وحُوكموا بموجبها هي إعتزامهم قلب نظام الحكم العلماني وتأسيس دولة إسلامية دينية,وبعد صدور الحكم بيوم تم تنفيذ حكم الإعدام,رحم الله(عدنان مندريس) ومن معه وجزاهم الله عن المسلمين كل خير ونحسبهم عند الله شهداء, فالله يعلم ما في الصدور .
   إن ما يجري اليوم في تركيا من صراع بين(حزب العدالة والتنمية) وبقية الاحزاب التركية مدعومة بقيادة الجيش هو إمتداد لما جرى بين(الحزب الديمقراطي)بقيادة(عدنان مندريس),والذي هو في الأساس لم يُعلن عدائه للعلمانية أوأنه يُريد إقامة حكم ديني في تركيا,وإنما إتخذ خطوات تعبرعن وجدان الشعب التركي المسلم,وإشباع بعض تعطشه لدينه,ولتخفيف إحتقانه ضد علمانية أتاتورك المُبالغة في عدائها للإسلام,وهذا ما فعله(حزب العدالة والتنمية) بزعامة(رجب طيب أردوغان)الذي هو خريج المدارس الدينية التي سمح بإعادة فتحها(عدنان مندريس)ولكن شدة عداء أتباع أتاتورك المتنفذين في تركيا للإسلام وكل ما يمت له بصلة تجعلهم دائماً حذرين ومتيقظين خوفاً من أن تفلت الأمورمن أيديهم فتعود تركيا إلى الإسلام الذي حمل رايته الشعب التركي ودافع عنها ما يُقارب ستمائة عام,والشعب التركي مثله مثل العرب ليس لهم تاريخ إلا الإسلام المملوءبالانتصارات والفتوحات والمفعم بالعزة والكرامة, فلو نزعت تاريخهم الإسلامي من تاريخهم لا يتبقى لهم تاريخ.
   وهاهي تمضي الأيام وتمر السنون لنشهد هجمة جديدة من حرب الأتاتوركيين الإستئصالية على الإسلام في تركيا،والتي يشنها(يهود الدونما) دُعاة(العلمانية الأتاتوركية)منذ مائة عام دون هوادة لإقتلاع الإسلام من جذوره في تركيا والتي لم يكتب لها النجاح،فكانت نتيجة الانتخابات البرلمانية الأخيرة أكبر دليل على ذلك,حيث أعطتهم نتائج الإنتخابات الأخيرة إنذارخطر بأن الشعب التركي قد يُطيح بهم في يوم من الأيام.
   فبعد ما يقارب المائة عام من الحرب على الإسلام في تركيا إلا أنه لا زال متجذراً في أعماق الشعب التركي المسلم,فهاهويستيقظ فجأة في عقول ووجدان وصدور الشعب التركي,فتحجبت فتيات الإسلام وملأ شباب الإسلام المساجد وبشكل أصاب تلاميذ وأحفاد وأبناء أتاتورك العدو الأول للإسلام وحراس مبادئه وأفكاره الشيطانية بالذعروالذهول مما دفعهم إلى استنفار جميع قواهم،واستخدام جميع الوسائل لمُجابهة هذه اليقظة الإسلامية من أجل العمل على إجهاضها والقضاء عليها في مهدها
   (يُريدون أن يُطفئوا نورالله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يُتم نوره ولو كره الكافرون) [ التوبة : 32 ] ..
   وهذا ما دفع العلمانيون الأتاتوركيون إلى شن حرب ضروس ضد(حزب العدالة والتنمية)الذي إكتسح الإنتخابات الأخيرة التي جرت خلال السنوات القريبة الماضية,وكان هذا الإكتساح ناتج أن قادته وزعماءه متدينين يُحافظون على الصلوات ونسائهم مُحجبات ولا يعادون الإسلام,فهو في الحقيقة حزب علماني ولا يتبنى مشروعا إسلاميا ويعلن في كل مناسبة تمسكه بالعلمانية,ولكن رائحة الإسلام الزكية التي فيه أرعبت هؤلاء العلمانيين واثارت في نفوسهم الفزع والخوف من المسقبل القادم والذي يتمثل في الإسلام,وهذا ما جعل(يهود الدونمة)الذين بيدهم السلطة الحقيقة في تركيا حُراس أفكارومباديء زعيمهم المؤسس الملعون(أتاتورك)يُصابون بالجنون,فأخذوا يبحثون عن طريقة لإجهاض خيار الشعب التركي,فهاهم يلجأون الى حيلة خبيثة مفضوحة وهي الإيعاز للمحكمة الدستورية بالعمل وأخذ الإجراءات الكفيلة بحظرهذا الحزب والتخلص منه, فما قامت به المحكمة الدستورية في تركيا من محاولة فاشلة لحظر(حزب العادلة والتنمية) إنما هو تعبيرعن مدى عداء هذه القوى العلمانية للإسلام وإلى كل من يمت إليه بصلة حتى لوكان علمانيا مثلهم ولكنه يُصلي ويصوم وزوجته محجبة,فهي من شدة عدائها للإسلام تستفزمن كل ما يمت إلى الفضيلة بصلة وهذا شيء طبيعي,فهم دُعاة رذيلة والإسلام يدعو الى الفضيلة,والرذيلة والفضيلة تتناقضان ولا تلتقيان,لذلك قاموا بحظرالحجاب الذي يُمثل عند الفتيات المُسلمات العفة والفضيلة والطهرومنعه في الجامعات وأماكن العمل,أما لوخرجت الفتيات التركيات إلى الجامعات وأماكن العمل عاريات فإنهم يعتبرون ذلك من حقوق المرأة وحرية شخصية وإن من يعترض على ذلك يُتهم بأنه يُهدد النظام العلماني التركي ويُحارب(مباديء اتاتورك),لذلك جُن جنونهم عندما قام (حزب العدالة والتنمية) بإلغاء الحظر,فمن منا لا يذكُرما قام به البرلمان التركي قبل عشر سنوات تقريبا وقبل أن يسيطر(حزب العدالة والتنمية)على البرلمان الحالي ضدعضوالبرلمان المنتخبة عن حزب الفضيلة(مروة قاوقجي) يومئذ،بسبب دخولها إلى البرلمان بحجابها,حيث تم طردها من قاعة البرلمان ولأنها رفضت أن تخلع الحجاب تم إسقاط عضوية البرلمان عنها,فكان هذا الفعل يُعبر بوضوح شديد عن مدى روح العداء للإسلام التي يحملها هؤلاء العلمانيون في صدورهم للإسلام وأهله إلى درجة أنهم لا يحتملون أن يروا إنسانة فاضلة طاهرة عفيفة بين ظهرانيهم،فالعفة والفضيلة تستفزهم إلى أبعد الحدود كما ظهر من ردة فعلهم على ذلك .
   فما حصل مع الفاضلة(مـروة قاوقجي)في البرلمـان التركي يُظهرحقيقة العلمانية التي يتشدق بها هـؤلاء،فهي لا تعني إلاحرباً لاهوادة فيها ضدالإسلام وما يدعوإليه من فضيلة وعفاف وطهارة وصون لإنسانية وكرامة المرأة،وهي لا تدعو إلاإلى الرذيلة والإباحية والتعري والانعتاق من كل الضوابط والأطروالكوابح التي تحمي المرأة من الذئاب البشرية التي لا تريد المرأة إلا أن تكون مصدراً لإثارة الشهوة والفتنة في المجتمع وكلأ مباحا .
   فأنا واثق بأن هؤلاء حُماة العلمانية كما يتشدقون لوأن عاهرة تعيش في مستنقع للرذيلة كاسية عارية إنتخبت عضو في البرلمان،لإنحنت لها قاماتهم ولتسابقواعلى مصافحتها وإلتقاط الصور معها وتباروا بالإشادة بالحرية التي تمثلها,ولجعلوا منها مثالا للثقافة والتقدم والمرأة العصرية,وإعتبروا عُريها تعبيراً عن مدى ما حصلت عليه المرأة من حقوق .
   إن ما جرى من قبل العلمانيين في تركيا في الماضي والحاضر,وما قامت به المحكمة الدستورية من محاولة فاشلة للقيام بإنقلاب قانوني ودستوري يُثبت باليقين القاطع بأن ما يُسمى بالعلمانية التركية ماهي إلاغطاء وستار لحقيقة أهداف أصحابها،فالعلمانية من المفروض أنها تعني فصل الدين عن السياسة والحياة(فما لقيصرلقيصر وما لله لله)،فمن أراد أن يلتزم بالدين فهذا شأنه،ومن أراد أن يبتعد عنه فهذا شأنه،ولكن العلمانية الأتاتوريكة منذ أن تم فرضها على الشعب التركي المسلم على يد أتاتورك اليهودي كانت لا تعني إلى محاربة الإسلام شكلا ومضمونا دون هوادة،والعمل بحقد وإصرارعلى انتزاعه من قلوب وصدورووجدان الشعب التركي الذي حمل راية الإسلام خفاقة فوق العالمين،وكانوا القوة الإسلامية العظيمة بعد أن ضعف العرب وتفرقوا طرائق قدداً،فكانوا بمثابة السد المنيع الذي حمى الإسلام وديار المسلمين من المتربصين لما يقرب من خمسة قرون.
   فالعلمانية الأتاتوركية ورجالها في تركيا اليوم يخوضون معركة مصيرية خاسرة ضد الشعب التركي المسلم,فهم يظنون ان حظر(حزب العدالة والتنمية)والذي هو في الأساس حزب علماني لا يتبنى مشروعا إسلاميا سيؤدي الى القضاء على المد الإسلامي المتنامي في تركيا المسلمة وسيُعيد العملاق الإسلامي إلى أن يغط في نوم عميق،ألا يعلم هؤلاء أن عملاق الإسلام قد استيقظ في جميع أنحاء العالم الإسلامي بقدر من الله ولن يستطيع أحد من البشرمُجابهة هذا القدر,فما كان من القدر لا يُبطله البشر,ولقد كان تراجع المحكمة الدستورية عن حظر(حزب العدالة والتنمية)خوفا من حدوث إنهيار إقتصادي في تركيا, حيث انه منذ إعلان المحكمة الدستورية إتخاذ إجراءات الحظر بدأت كثير من الإستثمارات في تركيا تهرب الى الخارج حيث أن هذه الإستثمارات جاءت إلى تركيا بجهود(حزب العدالة والتنمية)الذي حقق من خلال سياسته الإقتصادية معدلات نموعالية جداً وقويت العملة التركية وانخفضت معدلات البطالة والتضخم وخوفا من ظهور تيار إسلامي بديل متطرف كما يقولون.
   فسواء حظر(حزب العدالة والتنمية)أولم يُحظرفإن مصير(العلمانية الأتاتوركية)أصبح محتوماً والمسألة أصبحت مسألة وقت فقط وأكبر دليل على ذلك الانتخابات الأخيرة أظهرت بأن الشعب التركي قد تخلى عنها،حيث إن حزب أتاتورك وهو(حزب الشعب)كان في مؤخرة الأحزاب التركية،ولم يستطع أن يتجاوز نسبة الحسم اللازمة لدخوله إلى البرلمان وهي (10%)فهذه النتيجة تدل دلالة واضحة على أن الشعب التركي قد لفظ أتاتورك وأفكاره ومبادئه ووضعها تحت اقدامه،وبدأ يُلقي بها في مخلفات التاريخ .
   لذلك فلا يظن العلمانيون الأتاتوركيـون(يهـود الدونمـا) بأن ما يقومون به اليوم في تركيا من حرب سافرة على الإسلام وعلى كل ما يمت له بصلة سيجعل الشعب التركي المسلم يتخلى عن دينه وهويته الإسلامية,بل هُم يستفزونه مما يزيده تمسكا بدينه, ففي يوم من الأيام سيفرزقوى إسلامية حقيقية تتمسك بعقيد الولاء والبراء تطيح بجميع القوى العلمانية المُعادية للإسلام وتعيد له مجده تحت راية الإسلام,وليعلم هؤلاء أن النساء المسلمات التركيات من أمثال مروة قاوقجي هُن اللواتي سيلدن دولة الإسلام القادمة في تركيا،فمن أرحامهن الطاهرة سيخرج جيل مسلم موحد لله رب العالمين يُحطم أصنام العلمانية والأتاتوركية التي أرادت للشعب التركي الضياع بعيدا عن عقيدته وهويته الإسلامية .
   فالذي يحصل اليوم في تركيا من صحوة ونهضة إسلامية إرهاصة كبرى وعلامة بارزة على أن فجر الإسلام قادم من جديد رغم أنف شياطين الإنس والذين كفروا ..
   قال تعالى (إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون) [الأنفال : 36 ] ..
   
   الكاتب والباحث الإسلامي
   محمد أسعد بيوض التميمي
   [email protected]
   [email protected]
   الموقع الرسمي للإمام المجاهد الشيخ
   اسعد بيوض التميمي رحمه الله
   www.assadtamimi.com
   للإطلاع على مقالات الكاتب
   www.assadtamimi.com/mohammad
   www.grenc.com/a/mtamimi/
   
   
   
   
   
   



 

      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار



  salem bagato -  مصر       التاريخ:  07-08 -2011
  لا نريد سعوديه اخرى ، يكفي تخلف وارهاب ، ورحمة الله على اتاتورك الثائر النزيه، اما ضياع فلسطين فهو بسبب السلطان الجائر عبدالحميد حاكم دولة الظلم العثمانيه

  مسلم -  ارض الله       التاريخ:  23-08 -2010
  اشكرك على هذا المقال الطيب
   ولا شك بأن عودة الشعوب المسلمة إلى دينهاومصدر عزتها هو الذي أقلق أعداء الدين من شتى الأديان والمجتمعات
   ارهاصات النصر باتت واضحة بفضل الله ويتخللها محن وتمحيص نسأل الرب الكريم أن يعلي راية الدين ويحفظ المسلمين .


  ابن تركيا البار  -  تركيا       التاريخ:  24-03 -2010
  نعم يستحق اتاتورك اللعنة مثله مثل ابوجهل وابو لهب وفرعون وقوم لوط
   هو سبب ضياع فلسطين من المسلمين وسبب شرذمة الأمة


  ابن تركيا من اليوروك -  سوريا       التاريخ:  03-03 -2010
  المشكلة ان هناك من يعتبر المدعو اتاتورك رمزا كما يحدث في منتديات تركمان سوريا وهو ليس شخص غير محبوب لدينا نحن اتراك المهجر ان كنا من الجولان او من جبل قاسيون او من اللاذقية نعم نترحم على عدنان مندريس وتورغوت اوزال ورجب طيب اردوغان ونلعن هذا الذي سمى نفسه اتاتورك

 
مع تحياتي محمد اسعد بيوض التميمي
هذا الموقع هو اهداء بسيط من الركن الأخضر الى كاتبنا المتميز