::ÇáÑÆíÓíÉ        ::ÓíÑÊí ÇáÐÇÊíÉ       : ::  ãÞÇáÇÊí       : ::  ÑÓæãÇÊí      :: ÇÊÕá Èí   


 
 





  الأكثر قراءة

  بيئة العمل و المخاطر المهنية
  الكـلور الحارس الغادر
  أريد أباً
  نبش في السيرة الذاتية لإدوارد مورغان فورستر
  الديانة الجينية ثورة على الهندوسية
  نوايا تقمص الشخصيات

 مواضع مميزة

  مخلوقات تهدد المرافق الصناعية
  نوايا تقمص الشخصيات
  الحمى و الخوخ الأخضر
  فضلات المدن و التعامل معها
  و مضات من حياة ديكنز
  يا سكان الأرض اتحدوا..!
  بيئة العمل و المخاطر المهنية
  نبش في السيرة الذاتية لإدوارد مورغان فورستر
  الكـلور الحارس الغادر


 
  روابط تستحق الزيارة

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

  مستقبل السودان

  هل خرج البشير حقاً؟

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

  الجثمان

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

  مالك بن نبي.. ترجمتي لدفاتر بن نبي

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه


الحمى و الخوخ الأخضر
    Tuesday 18-03 -2008   

من مذكرات الكاتب التركي عزيز نيسين
   ترجمة : أوزجان يشار
   في يومٍ من الأيام طرق أحدهم باب الدار، فقمت بفتح باب دارنا لأجد رجل في حالة يرثى لها يقف أمامي, رجل بحواجب كثيفة وبقايا رموش وشعر محترق. فزعت عند رؤية شكل ذلك الرجل وصرخت ' أمي' إلا أن الرجل الواقف عند الباب قال:' يا بني ألا تعرفني ؟' ثم امسكني وحملني بين ذراعيه.
   كان هذا اليوم الذي فر فيه أبي من مسجدٍ يحترق وهو يعج بالمصلين . و في هذا اليوم الذي عاد فيه أبي على هذا الحال سقط طريحاً للفراش وظل راقداً في سريره لشهورعديدة. وثابرت أمي المنهمكة و المنهكة في خياطة ملابس جنود الجيش الداخلية في الأهتمام بحالة أبي الصحية.
   
   أصبح أبي مريضاً للغاية و لم يستطع أن ينهض من سريره. تلقى العديد من الأدوية البلدية و الوصفات الشعبية بلا فائدة. كانت الحمى تداهمة بين الحين والآخر وكان يقول لأمي وهو يرتجف من الحمى :' غطيني يا مدام' كان دائماً يقول لأمي يا مدام حتى لو كان في أعلى درجات غضبه.
   لا أستطيع أن أتذكر ما كانت تقوله أمي لأبي أو كيف كانت تخاطبه. إنها ببساطة لم تكن تقول شيئاً و لم أتذكر أن سمعت منها شيئاً مطلقاً. ولكن عندما كانت تتحدث إلى إمراءةٍ أخرى كانت تشير إليه بـ'بيزم أفندي' 'سيدنا' أو 'أفندي' ، أحياناً عندما تتحدث إلى شخصٍ قريب منا تشير إلى والدي بـ 'حبيبنا' .. و صوت أبي ينادي : 'غطيني يا مدام .. غطيني بسرعة' .
   
    كانت أمي تغطي أبي بالبطانية والبدل وكل شي يمكن أن تغطيه به و كان أعلى السرير يتحول إلى تلٍ صغير. إلا أن أبي والذي كان يبدو وكأن سبب حرارته هو أمي، يقول لها غاضباً :' يا مدام قلت لك غطيني' .
   
   في يومٍ من الأيام كان يرتعش كثيراً فوق ذلك السرير حتى بدا لي وكأن الأرض تنشق من تحته... 'أسرعي أحضري لي بعض من ثمار الخوخ الخضراء .'
   
   
   كان أبي رجل ذو طبعٍ حاد و عنيد للغاية فعندما كان يرغب في الحصول على شيء ما, لابد و أن تلبى رغباته بأي ثمن كان . فأحياناً يريد أن يحصل على بعض من ثمار الخوخ ليأكل و ذلك عندما كان يشعر بأن حواشيه تحترق من فرط الحمى المرتفعة وفي هذا الوقت كان يسود الأعتقاد بأن لثمار الخوخ الخضراء فائدة في الشفاء من الحمى. و كانت أمي تذهب إلى الحقل المجاور لكي تحضر له بعض من ثمار الخوخ. و ذات يوم نهض أبي من فراشه و وقف على قدميه و قد برأ و تعافى من المرض. كان يؤمن بأن التحسن في حالته الصحية مرده فقط إلى الخوخ الأخضر الذي أكله.
    بعد سنوات لاحقة قال :' لقد أنقذني الخوخ الأخضر من المرض وإلا كنت قد هلكت'. وكان أبي يعشق التفاخر و التماهي بما يستحق و لا يستحق فقد كان يقول :' في ذلك اليوم أكلت صندوقاً كاملاً من الخوخ الأخضر' ، رغم أن الحقيقة ما أكله أبي كان فقط حبتين من الخوخ الأخضر.
   
   
   
   



 

      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار






لا توجد تعليقات سابقة

 
مع تحياتي أوزجان يشار
هذا الموقع هو اهداء بسيط من الركن الأخضر الى كاتبنا المتميز