::الرئيسية        ::سيرتي الذاتية       : ::  مقالاتي       :: اتصل بي   


 
 





  الأكثر قراءة

  واقع وآفاق العمل النقابي في المغرب
  من "غرنيكا" إلى "غزة"
  إرادة الحرية في القصة المغربية الجديدة .. قراءة عاشقة لنصوص "أنطولوجيا الحرية"
  عن المطالبة بإلغاء نتائج "الانتقاء" القبلي الأساتذة المترشحين لتدريس أبناء الجالية المغربية بأوروبا الغربية لموسم 2008
  كتابة السيرة في زمن الصورة
  حوار صحفي مع القاص والباحث والمترجم المغربي محمد سعيد الريحاني

 مواضع مميزة

  "ثَوْرَةُ البُوفْرَيْحِيّين"
  حوار مع القاص والروائي المغربي محمد عز الدين التازي
  عن المطالبة بإلغاء نتائج "الانتقاء" القبلي الأساتذة المترشحين لتدريس أبناء الجالية المغربية بأوروبا الغربية لموسم 2008
  كتابة السيرة في زمن الصورة
  في حوار مع الباحث والقاص والمترجم المغربي محمد سعيد الريحاني: "لَوْ لَمْ أَكُنْ كَاتِباً.. لَكُنْتُ فَناناً تَشْكِيلِياً"
  ملف التعليم وملفات هيأة الإنصاف والمصالحة
  الأديب المغربي عبد الحميد الغرباوي بمناسبة تكريمه
  إصدار أدبي جديد
  قوة الحب في القصة المغربية الجديدة


 
  روابط تستحق الزيارة

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

  مستقبل السودان

  هل خرج البشير حقاً؟

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

  الجثمان

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

  مالك بن نبي.. ترجمتي لدفاتر بن نبي

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه


الأديب المغربي عبد الحميد الغرباوي بمناسبة تكريمه
    Thursday 01-11 -2007   

المغاربة يسمون السلحفاة "فْكْرُونْ" لأن السلحفاة حين تضع بيضها في حفرة من الحفر على الشاطئ، تهجرها للتو مدبرة نحو الماء وهي تتمتم في سرها براءتها الكاملة من كل واجب أو مسؤولية اتجاه صغارها وبيضها: "افْكْرْ أو لْهْلا يْفْكْرْ لْكْ!")="تدبََروا أمركم"(. وعقلية السلاحف أو "لْفْكَارْنْ" بصيغة الجمع الدارج المغربي هي عقلية أغلب الأوصياء على قطاع الثقافة في العالم العربي. فلا أحد يستطيع الإمساك بخيط مفترض يربط وزارات الثقافة في العالم العربي بالفعل والمنتوج الثقافي العربي بل إن بعض الوزارات في بعض الدول العربية حولت دعمها للكاتب إلى دعمها للناشر على خلفية "افْكْرْ أو لْهْلا يْفْكْرْ لْكْ!".
   
   ولأن الأمور تسير على هدا النهج العليل، فقد جاءت الإنترنت كهبة من السماء تصل الكتاب بالكتاب عبر بقاع الأرض وتربط الكتاب بالقراء عبر ربوع العالم وبدلك بدأ التواصل بأشكال أسرع وأقرب من أي وقت في تاريخ الإنسانية كما تحررت الكتابة الإبداعية والمعلومة الخبرية ونشر المنتوج المعرفي في منأى عن كل أشكال الرقابة التقليدية. لكن أهم السمات الجديدة التي حملتها الثقافة الرقمية الجديدة هي ثقافة التكريم والاعتراف بالعطاء. وهي ثقافة تواظب عليها منتديات عربية رائدة كمنتدى الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب ومنتدى من المحيط إلى الخليج ومنتدى ميدوزا الذي يكرم هده السنة أحد أعمدة الكتابة الروائية والقصصية في المغرب القاص والروائي والمترجم الأستاذ عبد الحميد الغرباوي.
   
   طور منتدى ميدوزا تقليدا أدبيا متميزا مند السنة الماضية يحتفي من خلاله برمز من رموز الكتابة الإبداعية العربية لمدة سنة كاملة تخصص لتلقي الشهادات والاعترافات في حق الأديب المحتفى به. السنة الأولى احتفت بالأديب زكي العيلة وهده السنة بالأديب عبد الحميد الغرباوي وهو مترجم وقاص وروائي ومترجم مغربي، من مواليد عام 1952 بمدينة الدار البيضاء وأحد أنشط الأدباء المغاربة على الشبكة الدولية للمعلومات خاصة على منتديي ميدوزا والجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب، يحفل مشواره باعمال فردية وأخرى مشتركة صادرة ما بين 1988 و2005: " عن تلك الليلة أحكي" (مجموعة قصصية) 1988، "برج المرايا،" (مجموعة قصصية) 1992، "عري الكائن" (مجموعة قصصية) 1994، "أيمن و الأفعى" (مجموعة قصصية) 1996، "نون النسوة" (مجموعة قصصية) 1999، "تفاحة نيوتن" (مجموعة قصصية) 2000، " شامة " (مجموعة قصصية) 2005، " عطر ..معطف و دم " ، (مجموعة قصصية) 2005، " ميناء الحظ الأخير"، عمل مشترك مع الكاتب إدريس الصغير (رواية)، 1995، " سعد لخبية" (رواية) 1998، " امرأة حلم أزرق " (رواية)، 2005، "الكيميائي" (ترجمة لرواية باولو كويلهو) 2005
   
    أذكر أنني، في بدايات علاقتي بالأستاذ عبد الحميد الغرباوي، خاطبته مرة باسم أحد أصدقائي "محمد الغرباوي"، فاغتاظ لكون عشرين عاما من انخراطه في الكتابة والنشر والعطاء لم تستطع ترسيخ حتى اسمه على لسان الكُتََاب في بلاده فما بالك بالقراء والباعة الكتبيين... وأذكر جيدا درجة خجلي من نفسي بعد ردة فعله. فقد أدركت حجم غلطتي في حق عبد الحميد الغرباوي ومعه كل الكتاب المغاربة الدين يستحقون أن تنقش أسماؤهم بحروف من ذهب على أبواب المدارس وجدران المساجد ونوافذ القطارات وزجاج السيارات وأزرار القمصان وشرفات المكتبات وسقوف المستشفيات وفناجين المقاهي وصحون المطاعم وما دلك بعزيز في حق المبدعات والمبدعين، صانعي الضمير الإنساني.
   
   وإذا كنت قد أخطأت من موقعي الفردي في حق رمز من رموز الأدب والترجمة بالبلاد، فإن بنيتنا الفكرية العربية تبقى أكثر استعدادا للخطأ وأكثر ميلا للزلل بسبب ترسانتها المفاهيمية الخاطئة أصلا. فبينما نجد مفهوم التكريم بالمعنى المتعارف عليه عالميا يتأرجح ما بين الاعتراف بعطاءات المكَرََمِ وبين الاعتراف بالخطأ في حق الفاعلين الدين كانوا ضحايا الظلم والحيف كما حدث مع تكريم القديسة جان دارك في العشرينيات من القرن الماضي بعد الحكم عليها حرقا قبل خمسة قرون ضمن حملة "مطاردة السحرة" ((Witch Hunt التاريخية المعروفة التي طالت النساء دون الرجال في القرون الوسطى، نصطدم بمفهوم التكريم كما هو متعارف عليه عربيا الذي يحصر التكريم في الاحتفاء بالأجانب (سواء كانوا أدباء من دول عربية شقيقة أو أجانب بالمعنى الكامل لكلمة) أو بالشيوخ من الأدباء والفنانين والعلماء ينتظرون ساعة انتقالهم إلى مثواهم الأخير... بل هناك من يذهب أبعد ليكرم الموتى على اعتبار أن التكريم يعادل التأبين! ومن أغرب ما احتفظت به ذاكرتي محاولة أحد المنتديات العربية المشرقية المعروفة تنظيم تكريم للأدباء المغاربة الراحلين لكن النتيجة كانت ألا أحد من الكتاب المغاربة المسجلين في المنتدى اقترح اسما أدبيا مغربيا واحد من الأدباء الراحلين. كانت الضربة موجعة لإدارة المنتدى المعروف عربيا لكنها حتما ليست موجهة للمنتدى وحده بقدر ما هي موجهة لطريقة التفكير العربية التي تعيش على الخوف من صناعة رموز ثقافية قد تتحول في مرحلة من حياتها على خصم من العيار الثقيل...
   
    فهنيئا للصديق عبد الحميد الغرباوي بهذا التكريم وتحية لمنتدى ميدوزا على مواظبتها على هدا التقليد النبيل.
   
   
   
   
   
   



 

      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار






لا توجد تعليقات سابقة

 
مع تحياتي الباحث المغربي محمد سعيد الريحاني
هذا الموقع هو اهداء بسيط من الركن الأخضر الى كاتبنا المتميز