الرسائل الزرقاء

عائشة رمضان الرويمي               Monday 25-02 -2008

أبحث عنك في الليالي الشتوية ،عن يدك الدافئة القوية ، تضمني بأشواق جنونية،عن ليل شعرك وخصلاته الفضية ،فلا أجد سواء وسائدي الوردية،التي طرزت على أطرافها أول حروف أسمك بخيوط ذهبية، في ليالي الشتاء الباردة أرتشف وحدي قهوتي المسائية.
وأبحث عن الدفء حول مدفاتئ أمد لها يدي المرتجفة من برد الليالي الشتوية،
وأنتظر حبيباً يزور مدينتي مع عواصف الشتاء الرعدية،يحمل معه الورود والفرح وينثرها على شرفاتي المنسية .
حبيباً لا يأتي وأشواقي له تزداد تومض مع البرق شرارات كهربائية ، تتساقط دموعي كحبات لؤلؤ على خدودي الوردية ،تبلل منديلي الحريري فيزهر زهور ربيعية ،وأقطف لحبيبي تلك الزهور القرنفلية،ألضمها في عرجون فل وأضعها في مزهرية.
وأنظم في عينيه قصيدة شعرية، أسكب عليها أنفاس عاشقة معطرة بالحنية حبيبي الذي لا يأتي في الليالي الباردة الشتوية،وأجلس وحدي في تلك الليالي الشتوية، أرتجف من برد وصقيع وبأصابع متجمدة أكتب رسائل غرامية،
ويتسلل الحزن إلى حجرتي ويلفني بعباءته الحزينة ،متى يذهب الشتاء ويأتي الربيع بزهوره البنفسجية ،متى يأتي حبيبي بأشواقه ووروده في مواعيد مسائية.

[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=11422