هناك أمرأة ..تتجول في حديقتي ..؟؟

نضال عمايرة               Tuesday 15-04 -2008


هناك أمرأة ...تتجول في حديقتي ...؟؟؟وجدتها تشتم رائحة أزهاري وورودي في حديقتي ..وتقبل عطرها الذي يفوح منها ...على شرفة بيتي أراقبها وتفاجئت كيف لتلك المرأة أن أستطاعت دخول مملكتي التي صنعتها من أجلي ...تلا مس أزهاري بيديها دون أن تنحني اليها وكأنها ترفض تحدي تلك ألأزهار بجمالها ...يتطاير ثوبها الابيض مع كل نسمات للرياح تكون في المكان ...وهناك من يشبه نهرا صغيرا تتسايل فيه تلك المياه شعرها الخفيف الطويل الذي سرعان ما يستقر بين كتفيها ...تتعامل برقة مع حديقتي وكأنها تعرفها قديما أو تكررت زيارتها لها ...أسمع صوت خلخالها وهو يتراقص في أسفل قدمها يرن في أذني وكأنني أشاهد تلك ألأميرة التي نسمع عنها ونحن صغارا ...تضم الازهار والورود بين كفي يديها وتتنفس عطرهما وكأنها لا تريد من الدنيا سواها ..؟؟؟يملكني العجب فيما أراه من تلك المرأة وقوة جمالها وعطرها المتناثر في المكان ..أحسست بأنها مجروحة من القدر أو أنسانا ظالما عليها وأحببت أن أرسم لها رسمة تبقى بجواري وأجعل لها مكانا في حديقتي ...حلما هو أنا أحلمه في منامي أم حقيقة القدر أرسلها لي ..من تلك المرأة التي تملك شخصية قوية وتتحدى حديقتي ..أحببت كل ما فيها ومن صفاتها الر قيقة التي ملكت قلبي من نظرتها لأول مرة أراها ..كم أحببت بأن أقدم كل حديقتي هدية لها ولشدة جمالها ...ولكن هناك من يجعلني أتعجب فيما تفعله عندما جلست بجانب زهرات الفل والياسمين وشاهدتها تتحدث معهما وكأنها تروي رواية أو قصة لهما ...ولكنها سرعان ما مدت يدها لتمسح تلك الدمعة على خدها ...ملكني فضولا بمعرفة قصة تلك المرأة وكيف أستطاعت أن تتحدى حديقتي وأزهاري ...سرعان ما كنت بجوارها أحدثها وأسألها ولكن هناك من أحزنني في كلماتها وسقوط دمعتها ...فالقدر هو سبب وحدتها وهو من صنع منها نهاية جميلة بمنظرها ولكنها حزينة بفعلها والقضاء عليها حتى كانت ضحية للماضي والحاضر معا ...ونالت تلك الذئاب من عذريتها وجعلت منها تائهة في بحر حياتها حتى قررت الرحيل والابتعاد عن المكان والدمعة والحزن يملكها ...ولكني أهديتها حديقتي لها وأن تكون هي أميرتها وأجمل با قاتها ...ولكنها سرعان ما رفضت ورحلت وهي تقول بأن الليل هو عالمها ...فجهلت فيها ما قولها ولكنها قالت لي بأن الفل والياسمين هم يعلمون بحالها ...


.نضال عمايرة [email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=12166