شريحة ضخمة من صغار أصحاب الأعمال ستأتي بالرفاهية

أحمد محمد عبد المنعم إبراهيم حسنين الحسنية               Monday 08-12 -2008

في العالم الحر عادة ما يترك الإعلام لأي رئيس أو رئيس وزراء جديد فترة هدنة ، تعرف بشهر العسل ، و تلك الفترة عادة ما تتراوح بين شهر إلى مائة يوم كحد أقصى ، و إن كانت أحيانا تكون أقصر من ذلك بدرجة كبيرة ، فها هو باراك أوباما بدأ في التعرض لسهام الإنتقاد و لم يتول بعد مهام منصبه .
إذا عندما نسأل أبو جيمي ، و بعد إنقضاء نصف مدته الرئاسية ، أي بعد ثلاث سنوات من أول إنتخابات رئاسية شهدتها مصر في عصر الجمهورية الأولى ، فإننا لا نتحامل عليه و لا على ابنه .
مبارك الأب ، وعد في تلك الإنتخابات بألف مصنع جديد تقام خلال ست سنوات ، إذا لنا أن نسأل عن خمسمائة مصنع ، أين هي ؟؟؟
لندع تلك الوعود ، أو بالأحرى تلك الخيالات ، فآل مبارك لا يحفظون كلمتهم إلا إذا كان في حفظها ضرراً للشعب المصري أو لقطاع فيه أو لأفراد منه .
السياسة الإقتصادية لآل مبارك يمكن رسمها في الآتي :
عدم السماح بأن يصل الشعب المصري أبدا لحالة الأزدهار ، و ما أعنيه هو أن تصل ثمرة أي إزدهار إقتصادي للمواطن المصري العادي من أمثالنا .
فآل مبارك ممكن أن يسمحوا بنمو الإقتصاد المصري ، و ربما أيضا إزدهاره ، و لكنهم يمنعون وصول نتيجة أي إزدهار إلى الشعب المصري .
آل مبارك يعون تماما ماذا يعني وصول الرفاهية للشعب .
آل مبارك يعرفون أن الرفاهية هي قاطرة تقطر من ورائها الحرية .
لهذا ستظل ثمرة أي إزدهار إقتصادي - لو إفترضنا أنه سيحدث في عهدهم المشئوم هذا - محصورة في أيدي طبقة صغيرة تجلس في الطبقة الثانية من الهرم الإقتصادي - الإجتماعي المصري .
لهذا لو إفترضنا أن آل مبارك سينجزون وعد الألف مصنع في الثلاث سنوات المتبقية ، فإنها في كل الأحوال لن تعني لنا شيء ، سوى بعض الوظائف ذات المرتبات الضئيلة التي ستبقي على المواطن المصري حي و لكن في حالة من البؤس .
إنهم يعملون على إبقاء المواطن المصري عموما فقير جاهل - و في أفضل الأحوال فقير أيضا و لكن شبه متعلم - يكسب فقط ما يسد رمقه ، ليكون مصدر ليد عاملة رخيصة تزيدهم و أتباعهم المحظوظين غنى ، دون خوف من قدوم الحرية .
إنهم يريدون المواطن المصري دائرا للأبد في طاحونتهم ، أو مصانعهم و أعمالهم ، و لكن لا يأكل إلا الفتات الذي يبقيه حيا ليعمل .
لسنا كحزب كل مصر ضد إقتصاد السوق الحر ، و هذا واضح في بيان الحزب المنشور سابقا ، بعنوان : هذا هو حزب كل مصر ، في موقع الحوار المتمدن ، وكذلك في يوتيوب بعنوان : حزب كل مصر .
و لكن الخلاف بيننا و بين آل مبارك ، و بخاصة جيمي ، الذي يريد أن يلبس ثوب الحداثة و التقدم و الليبرالية ، ليداري كل ما هو قبيح في نظام أسرته ، هو إننا نريد إقتصاد حر يكون عماده المستثمر المصري و غير المصري ، الصغير و المتوسط ، و نريد أن تأكل كل مصر من ثمرة الإزدهار الإقتصادي الذي سيبنيه سيدات و رجال الأعمال الصغار و المتوسطين .
حزب كل مصر لا يريد ألف مصنع ضخم في سته أعوام ، أنه يريد مائة ألف مصنع على الأقل ، و حبذا لو مليون مصنع ، و في نفس المدة ، يكون متوسط العاملين بكل مصنع منها من خمسين إلى مائة عامل و عاملة ، تنتشر في كل ربوع مصر ، فنجدها في كل كفر و نجع و واحة مصرية .
لا نريد بضع عشرات ، أو حتى ألف ، من رجال الأعمال الذين يتحكمون في إقتصاد مصر ، و يقبضون بأيديهم على عنق مصر ، و تكون بأيديهم أرزاق المصريين ، و يبقون على الشعب المصري معتمداً عليهم للحصول على لقمة عيشه اليابسة ، أو يتسول العمل عند أحد بالخارج .
لسنا ضد كبار المستثمرين فنحن نريدهم أن يعملوا ، و لكن نريد بجانبهم ، بل و قبلهم ، شريحة قوية كبيرة جدا ، من صغار و متوسطي المستثمرين ، من الرجال و النساء على السواء ، فلا تعود مصر رهينة في يد أحد .
نريد أن تتوزع الثروة و أن تنتشر ، فيتحرر المواطن المصري بأسرع وقت .
نريد إزدهار حقيقي قوي و راسخ ، لأنه سيكون مبني على قاعدة كبيرة العدد متنوعة ، يصعب إخضاعها .
نريد إنتعاش إقتصادي غير زائف أو محتكر ، إزدهار يقطر من ورائه الحرية و العدالة .

بوخارست - رومانيا


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=13974