قلق أممي عن أطفال هايتي و عشرة أمريكان حاولوا سرقة 33 طفلا بعد زلزال هايتي المدمر

رضا سالم الصامت               Sunday 31-01 -2010


مخاوف جديدة أثيرت حول الاتجار بالأطفال في هايتي بعد أن أعلنت السلطات عن اعتقال عشرة أمريكيين حاولوا سرقة ثلاثة وثلاثين طفلا هايتيا فقدوا عائلاتهم بسبب الزلزال المدمر تتراوح أعمارهم بين شهرين واثني عشر عاما فيما يشتبه بأنه برنامج التبني غير المشروع
المتهمون العشرة اعتقلوا على الحدود مع جمهورية الدومينيكان ،ووضعوا رهن الاعتقال في بورت او برنس العاصمة الهايتية المتضررة …في حين أكد احدهم أنهم ينتمون الى جمعية خيرية تدعى الحياة الجديدة لأطفال الملاجىء تتخذ من ولاية ايداهو مقرا لها ….
من ناحية اخرى السلطات الاميركية اعلنت وقف نقل المصابين الهايتيين إلى الولايات المتحدة للحصول على رعاية طبية، بعد مخاوف أثارتها حكومات بعض الولايات كفلوريدا وجورجيا بخصوص الجهة التي ستدفع تكاليف العلاج أمر اعتبرة هذا الطبيب الاميركي مأساة حقيقة ..
“المشكلة هي أن هذا القرار اتخذ في وقت لا تزال عمليات الإجلاء في ذروتها مما يعني ان هؤلاء الناس سيمنعوا من مغادرة هايتي وبالتالي قد يواجهون الموت “
زلزال هايتي خلف ما يقرب من مائتي ألف قتيل وأكثر من مليون مشرد .. المستشفيات تعج بالمصابين والأجهزة المتوفرة لعلاجهم بدائية.. مع شح الأدوية التي لم تعد متوفرة إلا تحت حطام الصيدليات التي دمرها الزلزال فاستغلها البعض لبيعها دون أية رقابة مما يعني ان هايتي تقف على ابواب كارثة صحية بعد كارثة زلزالها المدمر .
أما الامم المتحدة فقد أعربت عن قلقها العميق من خروج عدد كبير من أطفال هايتي خارج البلاد دون اتباع الخطوات القانونية المناسبة.
يأتي القلق الاممي بعد ايام من تحذيرات اطلقتها منظمة الامم المتحدة للطفولة “ اليونيسيف” بعد اختفاء أطفال من مستشفيات هايتي منذ وقوع الزلزال.
هذا و قد وصل إلى العاصمة الفرنسية ثلاثة وثلاثون طفلا هايتيا تبنتهم عائلات فرنسية حيث كانت في استقبالهم زوجة الرئيس الفرنسي كارلا بروني ساركوزي
ألم يكفيهم سرقة البترول و خيرات البلدان فحتى الأطفال هم عرضة لسرقاتهم ؟


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=16120