بطولة كأس الأمم الأفريقية ، بدأ بمأتم و انتهى بعرس كروي

رضا سالم الصامت               Monday 01-02 -2010


المنتخب المصري يملك عدد من اللاعبين الممتازين في جميع الخطوط، ولكن خط هجوم الفريق هو الأبرز والأهم من بين الخطوط الثلاث، ويقف في مقدمة لاعبي الهجوم محمد زيدان، ومحمد ناجي جدو المهاجم الاحتياطي الذي سجل هدفا قاتلا في مرمى حارس غانا و أبدع في المباريات الأخيرة فضلاً عن عماد متعب. وقد بدأ الفراعنة مبارياتهم بمهاجمين اثنين هما لاعب الأهلي متعب، ولاعب بروسيا دورتموند، ويتميز الأول بقوته البدنية وسرعته الفائقة وانطلاقاته التي دائما ما تباغت المدافعين.....
وعلى الرغم من قلة تسجيله للأهداف، إلا أن المعلم شحاتة لا يخرج متعب بسهولة من الملعب؛ بسبب الدور الذي يؤديه في إنهاك الدفاع ما يسمح لزيدان التحرك بحرية أكبر، ويتيح لأحمد حسن لاعب الوسط من التحرك بشكل أفضل وحصوله على مساحات لإطلاق تسديداته الصاروخية التي غالباً ما تكون حاسمة.
المهاجم زيدان يبقى مهاجماً قوياً لا يمكن للمدافعين إلا أن يراقبوه بشكل مستمر. ويعود زيدان للخلف كثيراً لاستلام الكرة كما يتميز باللعب على الأطراف ومساهمته الواضحة في تمويل متعب بالكرات الخطيرة.
وفي الوقت الذي يشعر فيه شحاتة أن زيدان استنفد كل قوته، يقوم بالدفع بالمهاجم الصاعد بقوة محمد ناجي المعروف بجدو، وهو لاعب الاتحاد الاسكندرى، وأبلى اللاعب بلاءً حسناً في البطولة، فقد لعب ثلاث مباريات دخلها بديلاً وسجل ثلاثة أهداف، كما إن ظهوره الأول مع المنتخب في بطولة دولية يجعله متحفزاً لتقديم المزيد للحصول على مكان أساسي في التشكيلة الأساسية.
ويمتلك خط الهجوم الغاني إمكانيات شابة جيدة كان بإمكانها تغيير سير المباراة في أي لحظة، غير أن الملاحظ على الهجوم الغاني يفتقد إلى الخبرة، التي تحسم اللقاء في الأوقات الحاسمة من المباريات.
اسامواه غيان : مهاجم شاب أثبت كفاءة كبيرة في قيادة هجوم فريقه وتحقيق الفوز في أكثر من مناسبة، وعلى الرغم من أنه لا يقارن بمهاجمي مصر أصحاب الخبرة والإمكانيات، إلا أن أساموا يمكن أن يصنع الفارق لغانا في أي لحظة.
ديدي ايوو : لفت ايوو الأنظار في النسخة الحالية باعتباره أحد النجوم الثلاثة في تشكيلة غانا إلى جانب اسامواه غيان وحارس المرمى ريتشارد كينغسون في ظل غياب أبرز العناصر التي تشكل العمود الفقري لمنتخب "النجوم السوداء" مايكل ايسيان وجون منساه وجون باينتسيل وستيفن ابياه بسبب الإصابة وسولي علي مونتاري لأسباب سلوكية.
إن فوز منتخب مصر على منتخب غانا ليعد شرف لا فحسب لمصر بل و لكل البلدان العربية و الإفريقية فهنئا لمصر التي برهنت أنها الأجدر و أنها الأحق في حصولها على كأس أمم افريقيا في 2010 أمام منافس عنيد و عتيد
و هكذا ينتهي العرس الأنغولي بهزيمة النجوم السوداء و بكسب الفراعنة كأس أمم إفريقيا عن جدارة و استحقاق
مشرفين كل العرب و الأفارقة و محبي كرة القدم النظيفة رغم ما تركته حادثة تعرض حافلة تقل لاعبي منتخب توغو ، لهجوم بالأسلحة النارية، أثناء توجهها إلى أنغولا للمشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية،و الذي تسب في وفاة عدد من اللأعبين و هو ما أثر حتى على الحالة النفسية لكل اللأعبين في الفرق المشاركة .اذن يرفع الستار عن بطولة كأس الأمم الأفريقية، الذي بدأ بمأتم و انتهى بعرس كروي


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=16124