انتخابات إيه إلي أنت جاي تقول عليها....

رضا سالم الصامت               Monday 22-02 -2010


بعد مرور سبعة أعوام على الغزو الذي قادته الولايات المتحدة الأمريكية و الذي كان سببا في احتلال بلد غني بالبترول . هذا الاحتلال الذي بشر بقيام ديمقراطية زائفة في العراق و انهاء نظام صدام اتى بالويل و بالمصائب . اليوم يتساءل العراقيون الذين لا يحصلون سوى على ساعات قليلة من الكهرباء في اليوم ويعيشون وسط أكوام من القمامة وبرك من مياه الصرف الصحي عما إذا كان يتعين عليهم التصويت في انتخابات مارس آذار القادم...
يقولون ان الحكومة لم توفر لهم أي شيء لا أمن و لا طعام و لا شغل و لا حتى أبسط مقومات العيش في حين أنها بلد يملك آبار نفط كثيرة ...
الدعاية الانتخابية بدأت مع وضع موظفي الأحزاب لافتات الدعاية الانتخابية في أرجاء بغداد وكما كان الحال أثناء انتخابات مجالس المحافظات في العام الماضي فان من المرجح أن تحول المنافسة الشديدة المدن العراقية مرة أخرى الى غابات من اللافتات والملصقات. و الكلام و الخطابات الرنانة و فيهم حتى من رفض الصاق ملصقات الدعاية الانتخابية على جدران منازلهم .
التفجيرات والمعارك بين الميليشيات هنا و هناك تحصد الأرواح و هذا يعني العجز السياسي والفساد اللذين يثبطان من حماس الناخبين وأديا الى سوء ادارة ثروة العراق النفطية الكبيرة. فكيف بالله عليكم أن يذهب المواطن العراقي للتصويت في لهيب نار مشتعلة ؟....
انتخابات إيه إلي أنت جاي تقول عليها ....


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=16327