اختتام ناجح لتظاهرة القيروان عاصمة الثقافة الاسلامية لسنة 2009

رضا سالم الصامت               Saturday 27-02 -2010


اختتمت في تونس تظاهرة القيروان عاصمة للثقافة الإسلامية, التي أقيمت بمدينة القيروان طيلة سنة 2009 بمبادرة من المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة. و قد أشرف سيادة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي ، على حفل كبير أقيم تتويجا لفعاليات الاحتفال بهذه المدينة العريقة عاصمة للثقافة الإسلامية على مدار السنة. و تميز هذا الحفل، بمنح الشاعر المغربي محمد بنيس، الجائزة المغاربية للثقافة، تقديرا له على ما قدمه من عطاء. القيروان عاصمة الأغالبة 170 جنوب العاصمة تونس
اختيرت القيروان عاصمة للثقافة الإسلامية سنة 2009 و قد توافد عليها الكثير من الشخصيات الفكرية والعلمية والثقافية والدينية، إضافة إلى احتضانها خلال عام كامل لحوالي 150 تظاهرة تنوعت ما بين مؤتمرات دولية وندوات ولقاءات ومعارض ومهرجانات إلى جانب الأسابيع الثقافية والعروض الفنية. وتناولت هذه التظاهرات المتنوعة بالبحث والدراسة قضايا ذات أهمية مثل "حوار الحضارات والتنوع الثقافي" و"إشعاع القيروان عبر العصور" و"حضور الإسلام في الحضارة العربية في شمال المتوسط" وغيرها من الأنشطة.
لقيت صدى عربيا وإسلاميا واسعا وأكدت إشعاع ودور المفكرين والمثقفين العرب والمسلمين في تقديم صورة مضيئة للإسلام باعتباره دين تسامح ووسطية واعتدال وحوار مع الآخر ونبذ نزعات التطرف والانغلاق....
وقد شهدت احتفالية الاختتام التي تزامنت و احتفالات الأمة الإسلامية بالمولد النبوي الشريف تدشين معلم تذكاري يخلد احتفال المدينة باختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية ويكرّس دورها الريادي في إثراء الحضارة العربية الإسلامية خاصة والحضارة الإنسانية عامة، كما شهد حفل الاختتام أيضا عرضا للموسيقى الصوفية تحت عنوان "بحور العشق" قدمه الفنان التونسي المهاجر خالد بن يحي بمشاركة نخبة من الفنانين. ...
.


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=16368