إسرائيل ترى نفسها ضحية و الضحية هو الجلاد

رضا سالم الصامت               Sunday 09-05 -2010


إسرائيل تحرص دائما على أن تكون صورة احتلالها لأراض فلسطين وضاءة لدى الرأي العام العالمي, في حين إنها صورة بشعة....
لكن وسائل الإعلام الأسرائلية تنقل صورا غير تلك الصور التي يشاهدها المواطن العربي فحتى وسائل الإعلام الغربية نفس الشيء تظهر صورا غير واقعية مثلما حدث في الحرب على غزة .....
و بكل وقاحة يغطون على جرائمهم و يتظاهرون بكونهم هم الضحية و الضحية هو الجلاد.

إن إسرائيل مضطرة لحماية نفسها وأن يكونوا هم دائما في عيون الناس ضحايا " الإرهاب " الفلسطيني و التهديد العربي, ولا يهم بعد ذلك كيف ينظر الفلسطينيون إلى ذلك الاحتلال؟

المهم عندهم أن يرضى الفلسطينيون بواقع الاحتلال, و يقبلون به بل و يستسلمون . و يعترفون بدولتهم اليهودية
هنا تريد دويلة إسرائيل فرض سيطرتها و أن تضمن للآلة العسكرية الإسرائيلية قدرة متجددة
على إخضاع الفلسطينيين والعرب وترهيبهم, ولكن بشرط أن يتم ذلك الإخضاع في العتمة
وبعيدا عن أعين الناس حتى يبقى وجه الاحتلال مشرقا غير ملوث بالدم.
وتظل المأساة صناعة إسرائيلية ويهودية لا تنافس فيها.

لا بد في المقابل من العمل المستمر والدؤوب على التعتيم على ما ترتكبه إسرائيل من قتل و تشريد و تدمير في حق الفلسطينين, وحجب تلك المجازر و الانتهاكات عن الأنظار, و تشويه حقيقتها والتشويش عليها, وذلك بالرغم من أن نارها مشتعلة منذ أكثر من خمسين عاما وضحاياها يسقطون كل حين.

هذه هي إسرائيل التي تنتهج طريقا فيه تضليل و تعتيم و من وراءها إعلام غربي يسير في نفس الطريق
و يشد أزرها و يؤيد أعمالها و جرائمها التي ترتكب أمام مرأى و مسمع من المجتمع الدولي و الذي لا يحق له حتى
التحرك وإدانة ما أقدمت عليه إسرائيل من جرم بتعلة أنها تدافع عن نفسها من الارهاب الفلسطيني ...
بحيث إن اسرائيل ترى في نفسها كونها هي الضحية و الضحية هو الجلاد .


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=17212