فقدان البصر ......

رضا سالم الصامت               Wednesday 12-05 -2010


أطرق الطبيب باب بيتي وقال لي:
انك يابني ستفقد بصرك في يوم من الأيام
مذ ذاك لم أعد أجرؤ
على أن أطرف بعيني
خشية أن أخسر لحظة
لا أرى فيها الدنيا
صرت أتمعن في الألوان
و ألوان إشارات المرور
لم أعد أحبها ...صرت أحب البكاء
وألملم بنهم ابتسامات الناس لي
التي ستكون النجوم التي تزين ليل حياتي المظلمة
فعيناي مثل شمعتين أشرفتا على الذوبان
تومضان قبل أن تنطفئا
نظراتهما حنّت و دفئت
لتذيب صقيع العالم
والكون المضطرب أصبح شفافاً
وإن لمحت غريباً
انطبعت صورته في عيني
مالي أرى الشمس تسطع نوراً
ماذا دهاك أيها القلب غدوت أكثر شغفاً
أ لأني لن أرى بعد اليوم إشارات المرور
على هذا المفترق القاتم
والتي ما أحببتها قبل الآن؟
و صرت أحن لعصاي البيضاء
التي ستكون لي رفيقا مهما
و صرت أتأمل الأرض و السماء
إلى أن تركني الطبيب و أعطاني دواء
و أصبحت يداي تتحسس الأشياء
وصرت أعيش حياتي كما أشاء
وصرت انادي أنا هنا أنا هنا
لكني عرفت من أنا ...
أصبت بالاحباط و الحزن و الوهن
فنعمة البصر لا تقدر بثمن

* مقتبسة عن الشاعر الصيني لين جيا نينغ

مع تحيات : رضا سالم الصامت



تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=17262