في ظل التصعيد الإسرائيلي هل قرار تخفيف الحصار عن غزة كاف ؟

رضا سالم الصامت               Saturday 19-06 -2010

كعادتها تراوغ المجتمع الدولي و بما أن سياستها بانت على حقيقتها منذ أن اعتدت على أسطول الحرية وهو ما أثار سخط العالم كله مستنكرا
و منددا ما أقدمت عليه من قتل و اعتقال و بطريقة إرهابية... هاهي إسرائيل مرة أخرى تحاول تحسين صورتها بالإعلان عن تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة من حيث إدخال بعض التسهيلات على الطوق الأمني البري فيما يبقى الطوق البحري دون تغيير ... هذا القرار مرفوض لأنه جاء فقط من أجل تحسين و تجميل صورة إسرائيل بعد المجزرة الرهيبة التي ارتكبها جنود الاحتلال الاسرائلي في حق أناس متضامنين مع أهالي غزة الأبرياء و العزل
الاسرائليون ورطوا أنفسهم في مشكلة يصعب الخروج منها كما يصعب على أي كان تمريرها مر الكرام بل المشكلة زادت من مخاطر اندلاع حرب إقليمية في صورة ما لم تقم إسرائيل بخطوات تصالحية مع الأتراك الغاضبون و النشطاء البريطانيون الذين طالبوا بإجراء تحقيق دولي في الجريمة البشعة
حكومة نتنياهو قررت تخفيف الحصار من خلال تسهيل دخول بعض البضائع لاستخدام مدني و تحت إشراف دولي
وقد وافقت إسرائيل على إدخال مواد غذائية و لعب للأطفال و أدوات مكتبية و حشايا و مناشف
بالنسبة للأترك فإنهم يطلبون رفع الحصار عن غزة بكامله
الحصار يشكل مخالفة فاضحة للقانون الدولي ويمثل أبشع صور العقوبات الجماعية التي تشمل المواد الغذائية والدواء والوقود ومواد البناء
رحب الغرب بالقرار الاسرائلي و اعتبره خطوة هامة. إلا انه غير كاف من ناحية،و من ناحية ثانية ، صرح دبلوماسي بارز أن تركيا ستخفض علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل إذا لم تتخذ الأخيرة خطوات تصالحية عقب مجزرة أسطول الحرية
هذا و قد صرح الدبلوماسي أن تركيا تتوقع أن تقدم إسرائيل اعتذارا على مقتل الأتراك والتعويض لعائلتهم والموافقة على إجراء تحقيق دولي في الحادث والإفراج عن ثلاث سفن تركية احتجزتها إسرائيل خلال الهجوم الإرهابي. وأضاف الدبلوماسي التركي أن أنقرة تريد رفع الحصار عن قطاع غزة مؤكدا أن الجهود لتخفيف الحصار عن القطاع لا تعتبر كافية.
هذا و استنكرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية مصادقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء 1600 وحدة استيطانية واعتبرت ذلك تطورا خطيرا على جهود السلام.....
أما على الصعيد الأمني فقد قصفت قوات الاحتلال الاسرائلي منطقتي عبسان الجديدة شرق خان يونس وجباليا في قطاع غزة. وقال مصدر فلسطيني أن قوات الاحتلال قصفت بعدد من القذائف المدفعية منطقة أبو طعيمة بعبسان أثناء مزاولة المزارعين لعملهم ، فيما أصيب مقاوم بجروح متوسطة جراء قصف إسرائيلي استهدف مجموعة من المقاومين شرق خان يونس. كما قصفت دبابات الاحتلال منطقة شرق جباليا في شمال قطاع غزة دون الإبلاغ عن وقوع إصابات. من جهة أخرى توغلت قوات الاحتلال بشكل محدود في منطقة بيارة أبو سمرة شمال بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة وسط إطلاق نار متقطع باتجاه منازل المواطنين وقامت بأعمال تمشيط وتجريف بالمنطقة. وفي الضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال احد عشر فلسطينيا. حيث داهموا مدينة قلقيلية وبعض القرى في مدن رام الله والخليل وبيت لحم واعتقلوا الفلسطينيين الأحد عشر وسط إطلاق نار مكثف....


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=17882