تزامنا مع ذكرى 61 لعيدها الوطني ، الصين تطلق ثاني مسبارقمري في الفضاء بنجاح

رضا سالم الصامت               Monday 04-10 -2010



تناولت وكالات الأنباء الدولية و منها وكالة شينخوا الصينية خبر اطلاق الصين ثانى مسبار قمرى لها غير مأهول" تشانغ إه 2 " يوم أول اكتوبر 2010 الذي صادف الذكرى 61 لميلاد جمهورية الصين الشعبية مستهلة بذلك المرحلة الثانية لبرنامج استكشاف القمر المكون من ثلاث خطوات، والتى ستنتهى بهبوط سلس على سطح القمر.
وقد انطلق المسبار تشانغ إه 2 ، على متن الصاروخ الحامل ( لونغ مارش سى 3 Longue marche ) من برج الإطلاق الثانى في مركز شيتشانغ لإطلاق الأقمار الصناعية بسيتشوان جنوب غرب البلاد.
تشانغ إه 2 دخل مداره عند نقطة حضيض 200 كم ونقطة أوج عند 380 ألف كم كما كان مقررا. وهناك انفصل عن صاروخه الحامل.
تعد هذه أول مرة يدخل فيها مسبار قمري صيني مدار الانتقال من الأرض إلى القمر مباشرة دون الالتفاف حول الأرض أولا.
ومن المتوقع أن يستغرق القمر حوالى 112 ساعة أو خمسة أيام تقريبا للوصول إلى المدار القمرى، ليكون بذلك أسرع من "تشانغ إه 1" الذى استغرق 12 يوما للوصول إلى المدار عند إطلاقه منذ ثلاثة أعوام مضت .
هذا و قد أعلن مركز التحكم أن عملية الإطلاق كانت ناجحة، عقب فتح الألواح الشمسية للمسبار القمري وبدأ القمر الصناعي في استخدام الطاقة الشمسية للتزود الطاقة.
السكان الصينيون في بلدة شيتشانغ أطلقوا ألعابا نارية للاحتفال بعملية الإطلاق الناجحة.
الجدير بالذكر أن "تشانغ إه 2"، سمى على اسم آلهة القمر الصينية الأسطورية، و سوف يدور على ارتفاع مائة كيلومتر فوق القمر، مقارنة بمائتى كم في حالة "تشانغ إه 1".
وسيتحرك القمر الصناعي إلى مدار يبعد 15 كيلومترا فقط فوق القمر.
وعند تلك النقطة، سيلتقط "تشانغ إه2" صورا لمنطقة الهبوط المخططة "تشانغ إه3" مع دقة تحديد بمقدار 1.5 متر. وكانت دقة التحديد الخاصة بكاميرا "تشانغ إه 1 " 120 مترا.
مركبة الإطلاق للقمر الصناعي، هى الصاروخ الحامل لونغ مارش 3 سي، الذي يبلغ طوله 54.84 متر بوزن 345 طنا. ويمكن أن ينقل الصاروخ 3.8 طن.
وتبلغ النفقات الإجمالية لبعثة تشانغ إه 2 نحو 900 مليون يوان أي ما يقابل 134.33 مليون دولار أمريكي.
يعتبر الطيران إلى القمر حلم الأمة الصينية منذ فترة قديمة وتقول الأسطورة أنها سبحت باتجاه السماء وهبطت في النهاية على سطح القمر بعد أن أخذت زجاجة إكسير، حيث أصبحت آلهة يرافقها أرنب القمر.
وأطلقت الصين المسبار القمري الأول، "تشانغ إه 1"، في أكتوبر2007، الذى مثل علامة فارقة في مجال استكشاف الفضاء الصينى.
وعقب الالتفاف في المدار لمدة 494 يوما والاصطدام بسطح القمر عمدا، أرسل تشانغ أه1 1.37 تيرابايت من البيانات ليصدر بذلك أول صورة صينية كاملة للقمر. وقد شاركت الصين هذه البيانات مع دول أخرى مجانا. وستؤدي مهمة القمر الطموحة المكونة من ثلاث مراحل إلى هبوط على القمر وإطلاق سفينة فضاء بحلول عام 2012 في المرحلة الثانية.
وفي المرحلة الثالثة، ستهبط السفينة الفضائية على القمر وتعود إلى الأرض بتربة قمرية ونماذج حجرية من أجل البحث العلمي في عام 2017.
أخيرا ها قد أصبحت الصين ثالث دولة بعد روسيا والولايات المتحدة ترسل رائد فضاء إلى الفضاء في 2003. وتلا ذلك بعثتان إلى الفضاء، آخرهما في 2008 وشملت أول تجربة سير في الفضاء تقوم بها الصين.


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=19477