الملك لقمان 7 قصة للأطفال

رضا سالم الصامت               Saturday 20-11 -2010


فرح الملك كثيرا و عانق العجوز و قال لها ،أنا ابنك أنا ابنك ... أنا هو الملك لقمان.... اخذ حصانه و مشى و بقيت العجوز تراقب بنظراتها البائسة ابنها ثم ودعها، و وعدها بالعودة لأخذها و سلك طريقه بعد أن ضاقت به السبل ،و أصبح نادما على كل ما فعله ... بينما ظلت العجوز تئن و هي تتمتم ابني ابني عد إلي أنا أمك أنا أمك ...
أسرع لقمان إلى مسنود و فور وصوله أمام القصر ، بقى ينتظر ه و ما أن حل صاح في وجه مسنود قائلا : انتظر أنا الملك لقمان ....و قرر لقمان الملك جلب أمه إلى القصر.
تسمر مسنود في مكانه و قال له : يا مولاي الملك ما بك ؟ هل نجحت في مهمتك ؟
قال : نعم و لكني عرفت أشياء جعلت قلبي يتألم فالشعب يعيش في قهر و يأس و فقر ...
و وجدت أمي و هذا الأهم...
قررت أن أتوب و استغفر ربي و أوزع كل ما لدي من حجارة كريمة و مال و ذهب على الفقراء و المساكين و احصل على محبة الناس التي لا تقدر بأي ثمن ....
فرح مسنود بتوبة الملك وقال: هيا إذن لندخل على الأميرة و نبشرها بالخبر الجميل
قال الملك : لا تتعجل .... انتظر الآن جاء دورك يا مسنود، أنت الذي ستدخل على الأميرة و تقول لها جاءك رجل يريد مقابلتك ...
دخل مسنود إلى زوجة الملك و قال لها: سيدتي ، و مولاتي الأميرة هناك رجل يريد مقابلتك قالت دون تردد : أدخله علي ....
دخل الملك متنكرا في هيئة رجل تاجر و انحنى أمامها و قال : أيتها الملكة سمعت أن شعب مملكتك يحبونك كثيرا و أريد أن أسألك ماذا فعلت لهم حتى أحبوك ؟
ابتسمت للرجل و قالت له : لأني أعاملهم معاملة حسنة و أتصدق عليهم بالبعض من مجوهراتي و أحجاري الكريمة حتى يعيشون في خير و تتحسن أحوالهم المعيشية هذا كل ما في الأمر ....
و ماذا عن زوجك : قالت هو رجل طيب و يعاملني بكل لطف و أحبه لكن عيبه الوحيد قاس مع شعبه و لذلك هم يكرهونه و لا يحبونه ...
نزل جواب الأميرة على الملك كالصاعقة و اكتشف انه كان طاغية فقرر التوبة ...
سألته و لكن لم تقل لي من أنت أيها الرجل ؟
ابتسم لزوجته و قال لها أنا الملك لقمان زوجك ...
ترى ماذا سيحصل في الحلقة القادة بين الملك لقمان و زوجته الأميرة ؟


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=20195