بركان ميرابي في أندونسيا يواصل ثورانه

رضا سالم الصامت               Sunday 21-11 -2010


عندما تحدث كارثة طبيعية ما, يلجأ الكثير من الناس إلى تفسيرات دينية فتراهم يطلبون اللطف و يؤدون الصلاة للتخفيف عنهم، ويكون رد الفعل منهم هو التعاطف مع الضحايا والرغبة في التضامن والمساعدة. وبالطبع لا يمكن لأحد أن يمنع حدوث هذه الكوارث و يقف متحديا لها .
وبركان ميرابي في أندونسيا ، هو بركان مايزال يواصل ثورانه و غضب الطبيعة قد خلف ضحايا تقدر بحوالي 304 قتلى إلى جانب المزيد من المصابين ، و ارتفاع نسبة الضحايا تأتي سببا إلى وفاة عدد من المتضررين من الحرائق و الأمراض التي تقع بسبب ما ينفثه هذا البركان من سموم سببتها الغازات البركانية في جبل ميرابي، وهناك عديد الجثث التي تم العثور عليها في منحدرات بجبل ميرابي الذي ثار منذ أيام و أدخل الفزع و الهلع لدى المتساكنين الذين يقطنون قرب الجبل و الذي فروا خوفا من الشظايا التي يقذفها البركان على بيوتهم ..

لكن يبدو أن نشاط البركان قد بدأ في الانخفاض بعض الشيء ، مما سارع حوالي 400 ألف لاجىء العودة إلى بيوتهم المدمرة بسبب هذا البركان العنيف بعد أن تم إجلاءهم من المناطق المهددة....
و يذكر أن البركان على علو 2914 مترا و يشرف على منطقة مكتظة بالسكان في وسط جزيرة جاوا
بركان ميرابي هذا ، سبب في تدمير منازل السكان و مقتل عديد الأشخاص وامتلأ أقرب مستشفى من موقع البركان في منطقة يوجياكارتا بالجرحى وتم تحويل الذين يعانون من حروق وإصابات حرجة إلى مستشفيات أخرى...
هذا و قد سببت كثافة الغبار في الجو في تعطيل أنظمة التكييف، و معظم المصابين يعانون من مشاكل صحية في الجهاز التنفسي و كسور في العظام وحروق مختلفة في أجزاء متفرقة من أجسامهم ...

الجدير بالذكر ، أن هذا البركان يعتبر من أنشط البراكين في العالم و أعنفها ، يلقي بحممه ورماده الخانق . منذ ثورانه في الأول في السادس والعشرين من أكتوبر تشرين الأول المنصرم، و السلطات الأندونسية تقوم بإجلاء السكان من منطقة البركان حفاظا على سلامتهم وقد طالت سحب الرماد الساخن أجواء المطارات، مما أدى إلى تعليق كل الرحلات الجوية
في الجزيرة، فيما تتواصل عمليات إجلاء السكان من المناطق الخطرة لحد الآن ...


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=20238