ذليلة أنتِ هنا في قبضتي

الاديب رائد ابو مغصيب               Monday 08-05 -2006


لا تفرحي
لم يحدث الشئ الذي كنتِ بهِ تتوقّعين
أن يرتمي في حزنهِ،
في يأسهِ
في شكهِ
يقتاتُ من ألمِ الفراقِ مذلَّةً
ويعودُ مكسورا إليكِ يشتكي
يا بضع سيدة الاتتوقفي
حمقاء أنتِ تصورتي
أن تهزمي خيلي التي
ركضت جوارحها إليكِ تنتشي
وسخرت منها تضحكِ
فتبسّمي
وتهيئي
شوطا جديدا من السباقِ تهيئي
ليس الجواد كسابقهْ
فتعلمي وتدرَّبي
يا مهرةً حمقاء ظنت نفسها لا تنتهي
هذي نهايتكِ التي كتبتْ لكِ
اوتفهمي
ليس الرجال بواحدٍ
ليس الرجال بواحدٍ
فتيقني
ذلَّ الذين سحقتِهم
هم قوتي
والان جاء حسابكِ
فاتركعي

يا ذئبةً

تلك الدموع الكاذبات رأيتها
ووقعتُ يوماًبها وبأسرها.... صدقتكِ
ماذا دهاكِ؟
ذليلة انتِ هنا
في قبضتي


[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=2073