هل يمكن القول أن المظاهرات الاحتجاجية هذه، ستستمر في بلاد الرافدين ؟

رضا سالم الصامت               Monday 07-03 -2011

تشهد بعض المدن العراقية موجة احتجاجات تنادي بالإصلاح و مكافحة الفساد، و قد سقط فيها عدد من القتلى و الكثير من الجرحى ، هم شباب خرجوا ينددون بأعمال القمع البوليسي و تفشي البطالة و نقص الخدمات، وخرجوا إلى الشوارع على غرار شباب تونس و مصر لمطالبة حكومة المالكي بمزيد من الحرية و العدالة الاجتماعية و قد قدم محافظ البصرة استقالته على اثر تظاهر مئات الشباب الذين يطالبون بتنحية المالكي ، وقدم محافظ بابل استقالته احتجاجا على الأوضاع الردئية التي تمر بها البلاد .

إن المظاهرات في العراق تعتبر مطلبية ومشروعة، و لكن الحكومة تنظر إليها بنظرة غير واقعية وتتابع هذه الطلبات بطرق ملتوية على أعلى المستويات ، و يطالب المتظاهرون بإصلاح النظام ومكافحة الفساد وحماية حقوقهم وحل مشكلة البطالة وتحسين الخدمات، ويعربون عن عدم رضاهم عن السلطات التي تماطل و لا تأخذ مأخذ الجد طلباتهم .

و في ظل الاجراءات الأمنية المشددة ، تزداد موجة الاحتجاجات أكثر عنفا في المدن والمناطق العراقية الأخرى ، وخاصة في المحافظات السنية مثل نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين والانبار....

إن السلطات فرضت حظر التجول في الكثير من المدن ، و أمهل المالكي حكومته فترة مائة يوم لتحسين أدائها لمهامها، وذلك بعد احتجاجات يوم الجمعة 25 فبرايرشباط 2011 التي أدت إلى موجة عنف حصدت العديد من الأرواح البشرية حوالي ستة عشر شهيدا و إصابة أكثر من 130 بجروح مختلفة

رجال الأمن في العراق يعتدون بالضرب على متظاهرين وصحفيين عزل و هو ما أدى إلى إصابة 18 منهم بجروح بليغة ... منظمة "هيومان رايتس ووتش" لحقوق الإنسان التي يوجد مقرها في نيوروك، أعلنت إن على السلطات العراقية إجراء تحقيق في كل من حوادث القتل التي رافقت التظاهرات التي استخدم خلالها البوليس الأمني العراقي أسلحة لقمع المتظاهرين بطرق غير قانونية عنيفة و على السلطات العراقية لجم قواتها الأمنية والإتيان بتفسير مقنع عن كل حادثة قتل، و على قوات الأمن العراقي أيضا توخي أقصى درجات ضبط النفس في تعاملها مع المحتجين المطالبين سلميا بتحسن أوضاعهم . فهل يمكن القول أن المظاهرات الاحتجاجية هذه ستستمر في بلاد الرافدين ؟


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=21653