الصحفيون من يحميهم ؟؟؟

رضا سالم الصامت               Sunday 08-05 -2011

يحتفل العالم في الثالث من آيارمايو من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة حيث يعتبر هذا اليوم مناسبة لتعريف الجماهير بانتهاكات حق " الحرية في التعبير" وكذلك مناسبة لتذكيرهم بالعديد من الصحافيين الشجعان الذين أثروا الموت أو السجن في سبيل تزويدهم بالأخبار اليومية... وقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم العالمي لحرية الصحافة في عام 1993، عقب التوصية التي أُعتمدت في الدورة السادسة والعشرين للمؤتمر العام لليونسكو في عام 1991.

على سبيل المثال لا الحصر منذ احتلال العراق عام 2003 و بدء الحرب الغير مشروعة على هذا البلد العربي مات عدد من الصحفيين بل قتل الكثير منهم في عديد البلدان الأخرى في فلسطين و هم ينقلون الأحداث و ينقلون الخبر .. و مع ذلك العالم استنكر و استنكر ولم يحرك ساكنا ...

الوضع الذي يواجهه الصحفيون و هم يحاولون تسليط الضوء على الأحداث المؤلمة التي تشهدها المنطقة العربية خاصة سواء في فلسطين أو في العراق و ابان الثورة التونسية و المصرية و حاليا في ليبيا و في سوريا و اليمن و في أي بلد آخر يدعو كل الضمائر الحية إلى التحرك و تظافر الجهود الدولية من أجل حماية الصحفيين إبان النزاعات المسلحة و وقايتهم لمثل هذه الحوادث و تكرارها ..

منظمة العفو الدولية تتفق تماما مع وجوب اتخاذ تدابير ترمي إلى منع أي هجمات على أي صحفي مهما كانت جنسيته أو انتمائه الديني و العرقي أو لونه دون تمييز و محاسبة و محاكمة كل من يرتكبون في حق هذا الصحفى أو ذاك أي أفعال كالتهديد أو الخطف أو الاعتداء اللفظي و البدني أو التعذيب أو مداهمة منازلهم و اعتقالهم و رميهم في السجون أو القتل العمد الذي يؤدي إلى الموت ...

من المؤسف حقا أن هناك حكومات عنصرية تجبر الصحفيين على ممارسة الرقابة الذاتية بضغط من حكومات قمعية في عديد الحالات بسبب خشيتها من أن يكشف هؤلاء الصحافيون النقاب عن الانتهاكات التي تمارس ضد أشخاص أبرياء و مدنيين عزل و خاصة الأطفال حتى تبقى في غياهب النسيان و غرس الإحباط في المجتمعات المهمشة و المحتلة.

إن للصحفي دور كبير في تغطية الأحداث أول بأول و الصحافة لها أهمية كبيرة في إنارة الرأي العام و قد آن الأوان أن يعترف العالم بضرورتها و أهمية وسائل الإعلام الحرة و النزيهة يجب عليها أن تتقبل الخبر الصحيح و اليقين دون تزييف و أن يغيروا أفكارهم البالية و يعترفون بذلك دون تعتيم أو إخفاء للحقيقة التي مهما كان سوف تظهر و هذا و للأسف ما زال يحصل من عديد الدول التي تسعى إلى السيطرة على وسائل الإعلام العالمية و تشويه الحقيقة و بث الفتنة و الكذب على شعوبهم و مع ذلك فلا تزال القيود مفروضة على حرية الصحافة في بلدان لا فائدة في ذكرها ....



تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=22479