ترى هل فر صالح بجلده للسعودية خوفا على حياته أم ماذا ؟

رضا سالم الصامت               Wednesday 08-06 -2011

الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ، بقاءه باليمن لم يعد محتمل ، انه معرض لخطر الموت و لعل ذهابه للسعودية دليل على خوفه على حياته . داخل الحرس الجمهوري التابع لصالح انشقاقات غر معلنة، بدليل أن هناك كتيبتين انسحبتا من الحرس الجمهوري، وصالح لم يعد آمنا حتى في قصره لهذا قرر أن يذهب الى السعودية التي تدعمه بملياراتها لكي يسيل دماء الشعب اليمني

صالح قرر الذهاب للسعودية لأنه لم يعد يامن على نفسه بصنعاء، و أن سلطة صالح انتهت خاصة بعد تخلي معظم القوات العسكرية عنه. الجيش انضم إلى الثوار ولم تتبقى إلا بعض المعسكرات التي تحافظ على القصر الرئاسي. صالح رغم حالته السيئة أعطى أوامر باستمرار المعركة ضد الشعب، وان هناك أوامر صدرت لبعض القيادات من الحزب الحاكم وبلطجيتهم بنهب المنازل في مدينة تعز لخلق حالة من الفوضى في البلاد... لكن الثوار استطاعوا إيقاف كتيبة مدرعات كانت تقصف ساحة الحرية في تعز بالمدفعية....

هذا و أشارت بعض التقارير عن مصادر إخبارية أن هناك فرق تم تشكيلها من عدن ولحج لإنقاذ أهالي مدينة زنجبار التي تعاني من أزمة إنسانية كبرى حيث تفتقر المدينة للاسعافات الأولية والأدوية في ظل غياب المساعدات و انقطاع الماء و الكهرباء ...

الرئيس اليمني الجريح علي عبد الله صالح وصل إلى السعودية للعلاج من جروح أصيب بها في في رقبته ورأسه ووجهه ، على اثر هجوم صاروخي على قصر الرئاسة ، عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس اليمني تولى مهام رئيس الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة وذلك بعد اصابة صالح في الهجوم . حصيلة هذا القصف الذي استهدف القصر الرئاسي في صنعاء الجمعة ، 11 قتيلاً و124 جريحاً..

و رغم تواصل الاحتجاجات المليونية التي تعم أرجاء اليمن، إضافة الى الضغوط الخارجية التي يتعرض لها نظام الحكم في صنعاء، يرفض الرئيس اليمني علي عبد الله صالح التنحي عن السلطة بعد حوالى 33 عاما في الحكم. ترى هل صالح فر بجلده للسعودية ؟ أو سيتمم العلاج ثم يعود لليمن ؟ أم سيمكث في السعودية نهائيا ؟ أسئلة تراود الشارع العربي


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=22980