خسوف كلي نادر للقمر 15 يونيو 2011

رضا سالم الصامت               Thursday 16-06 -2011

الخسوف كما هو معروف من الظواهر الكونية التي تحدث بإذن الله تعالى عندما تتوفر ظروف مكانية خاصة تتمثل في مرور القمر، خلال دورانه ، حول الأرض بظل الأرض الذي ينطلق دائما آلاف الكيلو مترات في الجهة المعاكسة للشمس ، وأشار إلى أن انتظام حركة هذه الأجرام العظيمة في المدارات التي اختارها خالق هذا الكون العظيم هي التي مكنت علماء الفلك من متابعتها وتحديد مواقعها وتوقع ما سيطرأ عليها من ظواهر مماثلة ، ولولا انتظام تلك الحركة لما تيسرت معرفتها ولما تيسر توقع ماقد يترتب على ذلك
و وفقا لتقارير صادرة عن وسائل الإعلام البريطانية، أن خسوف كلي نادر للقمر سوف يعبر تقريبا من أمام مركز ظل الأرض سيحدث على الساعة 18:24 من يوم 15 يونيو الحالي بالتوقيت الصيفي في بريطانيا في عدد من المناطق العالم مثل نصف دول أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط بما في ذلك الصين وآسيا الوسطى ومناطق أخرى،كما يمكن لسكان غير استراليا أن يلاحظوا ذلك ايضا.ويعتبر هذا الخسوف احد الخسف القمرية الأكثر ظلمة وندرة في التاريخ و قد حدث أخر مرة منذ عام 2000.وسوف تشهد سماء بكين يوم 16 يونيو الحالي الساعة 14:24 أطول خسوف قمري كلي منذ 11 عاما،ويشير التقرير إلى أن عددا كبيرا من الناس في الصين سيشاهدون غدا الكسوف القمر الكلي الذي سيجعل مظهر الملونة بشكل كبير، إلى الدم الحمراء إلى البني الداكن، ويستمر الكسوف الكلي 100 دقيقة وهي من الحالات النادرة أن يستمر الخسوف كليا هذه المدة
الخسوف الكلي للقمر المتوقع حدوثه بإذن الله تعالى مساء الأربعاء 15 يونيو 2011، يتميز بطول مدته التي يتوقع أن تتجاوز " 100 " دقيقة ,فيما يعد من الحالات نادرة الحدوث .. تتكرر مشاهدته بعد 65 عاما، ويشكل أحد الخسوفات القمرية الأسطورية الأكثر ظلمة وندرة في التاريخ....
أن بداية الخسوف وهي دخول منطقة شبه الظل ستكون عند الساعة 20.24.34 مساء ، فيما سيكون بداية الخسوف الجزئي للقمر عند الساعة 21.22.56، ويعقب ذلك مرحلة الخسوف الكلي عند الساعة 22.22.30 فيما سيكون نهاية الخسوف الجزئي في الساعة 01.02.15 صباحاً، وتستمر هذه الفترة حتى ينتهي الخسوف الكلي عند الساعة 02.00.45 صباحاً .
توقع حدوث مثل هذه الظواهر ليس من المعارف الحديثة أو النجاحات المعاصرة للعلم الحديث كما يظن كثير من الناس، فقد تمكن عدد من علماء الفلك المسلمين منذ مئات السنين من توقع حدوث الخسوف أو الكسوف قبل حدوثه بمدة طويلة... دخول القمر لمنطقة شبة ظل الأرض وهذه المرحلة لا يمكن ملاحظتها بالعين المجردة، لأن القمر لم يبدأ في الخسوف لوصول أشعة الشمس إليه، يعقب ذلك بداية الخسوف الجزئي عند 9:23 مساء ويستمر جزئيا، فيما يبدأ الخسوف الكلي في 10:22 مساء، حيث يكون كامل القمر داخلا في ظل الأرض، ويصل الكسوف ذروته عند 11:13 مساء. و سوف يغطيه ظل الأرض القمر سيبلغ (170.5 في المائة)، وهذه القيمة تشير إلى المقدار الذي وصل فيه القمر داخل ظل الأرض، مما يعني أن القمر سيكون في عمق ظل الأرض، وهو ما يجعل المشاهد للقمر في ذلك التوقيت يلاحظ أنه أكثر ظلمة من الخسوفات القمرية الأخرى
لا يحدث الخسوف سوى عندما يكون القمر مكتملا، وتكون الأرض والشمس والقمر على خط واحد، فتحجب الأرض نور الشمس عن القمر عندما يمر في ظلها.
ويفترض نظريا أن يختفي القمر تماما لاحتجاب نور الشمس عنه، لكنه بدل ذلك يتحول إلى اللون الأحمر، لأن الغلاف الجوي للأرض يغير مسار آشعة الشمس التي تسير بمحاذاة كوكب الأرض، وبما أن الطيف الاحمر هو الأكثر انحرافا لدى مرور الأشعة بمحاذاة الأرض، يظهر قرص القمر محمرا.
ويراوح هذا اللون بين الأحمر الداكن والبرتقالي الفاتح، ويحدده تكوين الغلاف الجوي للأرض (مثل كثافة الغبار)، والنشاط الشمسي والمسافة بين الأرض والقمر.
عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ : خَسَفَتْ الشَّمْسُ فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالنَّاس فَقَامَ فَأَطَالَ الْقِيَامَ …. ثُمَّ قَالَ : "إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَا يَخْسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ … وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا" رواه البخاري (1044) ومسلم 901.
يمكن مشاهدة هذا الخسوف بالعين المجردة والاستمتاع بهذه الظاهرة الطبيعية الرائعة. والحرص على التواجد في مكان معتم و امكانية استخدام أجهزة تقرب الصورة مثل المرقاب الفلكي مع العلم و ان لا يشكل أي خطر على العيون عند مشاهدته .


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=23065