ملامح وجه علي صالح تغيرت تماما و اليمن بحاجة للتغيير

رضا سالم الصامت               Wednesday 13-07 -2011

حيث يتلقى العلاج بالمملكة العربية السعودية ، ظهرت صور علي عبد الله صالح في مقابلة مع مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون مكافحة الإرهاب و الأمن الداخلي جون برينان الذي نقل رسالة من أوباما تضمنت بين سطورها سعادته بتحسن حالته الصحية و إدانته لكل عمل إرهابي استهدف شخصه .
رغم الحروق البادية على ملامح وجهه كان على عبد الله شديد القلق و غير مرتاح ومضطرب فمظهره و شكله تغير تماما و أصبح وجهه متفحما و لاحظ عدد من الملاحظين و المحللين و المشاهدين فظاعة ما أصاب صالح من حروق . زد على ذلك هيئته و هو مستلقيا على الأريكة و رجله على رجله الأخرى حافية ، و يبدو من خلال المشهد أن على عبد الله يمر بأزمة نفسية خطيرة بل قل صدمة عنيفة جراء ما تعرض له أثناء استهداف قصره في الثالث من يونيو حزيران 2011 الذي تم حسب محققين أمريكان بواسطة صاروخ أمريكي متطور مخصص للاغتيالات يسمى بتسمية روسية (فوجاز).
و كما هو معلوم التفجير تم من داخل المسجد و الصاروخ مزود برأس دوار لإحداث فتحة صغيرة في جدران المباني السميكة والدروع ثم ينفجر في الداخل بعد اختراقها، فيما المادة المستخدمة فيه ليست كمادة الـ ( تي إن تي) بل مادة غازية تنتشر بقوة حارقة مصحوبة بقوة ضغط كبيرة يولدها الانفجار في الأماكن المغلقة،حسب ما أورده فريق التحقيق التابع لمصلحة شركة أمريكية غير حكومية مختصة في التحقيقات و الحوادث الأشد عنفا و فظاعة .
الولايات المتحدة كانت تدعمه حتى وقت قريب معتبرة إياه حصناً ضد عدم الاستقرار في المنطقة وبشكل خاص ضد تنظيم القاعدة. لكنها أعربت الآن بشكل واضح عن اعتقادها بأنه يتعين عليه أن يذعن أمام الانتفاضة شعبية المستمرة منذ ستة أشهر. و يترك الحكم لمن هو جدير به . من جانبه أشار جاي كارني، المتحدث باسم البيت الأبيض، في بيان إلى أن برينان دعا صالح إلى الوفاء بسرعة بتعهده بالتوقيع على المبادرة الخليجية لتسليم السلطة بشكل سلمي. في حين شدد برينان على أهمية حل الأزمة السياسية في صنعاء حتى تتمكن الحكومة اليمنية والشعب من التصدي بنجاح للتحديات الخطيرة التي يواجهونها،و أن الأخير أبلغ صالح بأن الولايات المتحدة تعمل عن كثب مع حلفاء اليمن في مجلس التعاون الخليجي وأوروبا وأماكن أخرى لضمان تدفق المساعدات التي يحتاجها اليمن ، بمجرد توقيع وتنفيذ اقتراح مجلس التعاون الخليجي....
و من المنتظر أن يعود علي عبد الله صالح إلى اليمن في 17 من تموز يوليو الجاري للاحتفال بمرور 33 عاماً على توليه السلطة.
ترى هل يصدق قول أن ملامح علي عبد الله صالح التي تغيرت بفعل الانفجار كذا اليمن بحاجة الآن إلى التغيير، هذا ما ستكفله لنا الأيام القادمة ...


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=23381