إسرائيل تتوعد و تهدد ، و فلسطين ، ترفض و تندد ......

رضا سالم الصامت               Sunday 21-08 -2011

بعد الأحداث الأخيرة التي جرت قرب مدينة ايلات ، و التي أوقعت عدد من القتلى الاسرائليين ، لجأت اسرائيل إلى استخدام القوة المفرطة حيث شنت طائراتها غارات على جنوب قطاع غزة المحتل فقتلت عدد من الأشخاص المدنيين و فصيل فلسطيني مسلح و ثلاثة من مساعديه و طفل .
المصادر الفلسطينية أكدت أن طائرة استطلاع اسرائلية أطلق صاروخا على منزل أبو جميل شعث في رفح و الذي كان متوجدا و مجموعة من المسؤلين التابعين لألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في غزة ، مما أدى الى اصابتهم جميعا .
المصدر ذاته ، أضاف أن الألوية كانوا يقومون بزيارة رمضانية عندما استهدفوا من قبل الطيران الإسرائيلي، بينما قالت مصادر أخرى أنهم كانوا يجرون اجتماعا عسكريا.
بطبيعة الحال ووسط اجواء الارهاب الصهيوني ، هرع المئات من عناصر الألوية إلى المستشفى ، وسط احتجاجات غضب عارمة، حيث توعد هؤلاء الناشطين بالرد على جرائم الاحتلال الصهيوني .
و في بيان صحفي صدر عن الألوية ما يلي : "إننا اصبحنا في حل من أي تهدئة مع العدو الصهيوني وندعو مجاهدينا للرد على العدوان الصهيوني بكل قوة...و أن اسرائيل عليها تحمل مسؤولياتها تجاه ما اقترفته من جريمة نكراء في حق شعب فلسطين المجاهد و أضاف البيان أن العدو باستهدافه قيادات المقاومة فتح على نفسه أبواب من الجحيم والثأر المتواصل لشهدائنا وكل الشهداء وأن الرد سيكون بحجم الجريمة البشعة التي اقترفتها اسرائيل .
و في وضع كهذا ، فان على اسرائيل أن تفهم و خاصة ' نتن ياهو ' أن المقاومة و الاستشهاد و الجهاد سيبقى الخيار الأمثل و الأنجع لتحرير كل فلسطين من نهرها إلى بحرها ...
إسرائيل كعادتها ، تلفق الحقائق و تنشر الأكاذيب و تحاول دائما استفزاز الشعب الفلسطيني ، و قد ردت على هذه الهجمات و وصفتها بالخطيرة في محاولة لتبرئة ذمتها و بأنها تدافع عن النفس ، مؤكدة أنها جاءت من غزة على يد مسلحين فلسطينيين تسللوا عبر صحراء سيناء مستفيدين من حالة عدم الاستقرار في مصر.
أيهود باراك وزير الحرب الإسرائيلي ، توعد في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية ، بالعمل بصرامة ضد النشاطات "الإرهابية" حيث قال أن مصدرها هو قطاع غزة.
أما السلطة الفلسطينية، و في موقف لها ، رفضت تهديدات اسرائيل و اعتبرتها محاولة لتصعيد التوتر بالمنطقة و إجهاض المساعي الدولية الجارية للاعتراف بدولة فلسطين كعضو في الأمم المتحدة .
* رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار إعلامي لوكالة "واد "الإخبارية الدولية بالأردن الشقيق – مكتب التمثيل تونس -


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=23687