شعب الأردن يحتج و يريد إصلاحات حقيقية، أو تغيير الحكومة إن لم نقل النظام

رضا سالم الصامت               Saturday 10-09 -2011

انطلقت مسيرات احتجاجية ، من محافظات مختلفة في المملكة الأردنية الهاشمية كإربد، والكرك، والطفيلة، ومأدبا ،والمفرق، وعجلون، والعقبة، بالاضافة الى العاصمة عمان .
المتظاهرون طالبوا بإصلاحات شاملة على مختلف الأصعدة ، فضلا عن إجراء تخفيضات حقيقية على الأسعار. وتواصلت الاحتجاجات في لواء ذيبان وهي المنطقة التي شهدت إطلاق الشرارة الأولى للمسيرات في الأردن، الشهر الماضي. واحتج المتظاهرون على سياسات الحكومة في رفع الأسعار، وفرض الضرائب.
إن حمى الاحتجاجات الشعبية السلمية التي وقعت في تونس و مصر و ليبيا و حاليا في اليمن و سوريا و البحرين و الجزائر و المغرب و حتى في بلدان أوربية مثل اليونان و اسبانيا و أخيرا اسرائيل بسبب الأوضاع المزرية " أوضاع قد تكون سياسية و اقتصادية و اجتماعية " انتقلت " حمى الاحتجاجات " إلى الأردن حيث شارك آلاف المواطنين في مظاهرات تدعو برحيل حكومة سمير الرفاعي مطالبين بضرورة تشكيل حكومة وطنية و حل مجلس النواب 16، ولم تنحصر الهتافات على المطالبات الشعبية بل تعدتها إلى هتافات تؤيد مظاهرات ومسيرات شعبية حصلت و تحصل في البعض من الدول العربية ، و طالب المشاركون في المسيرة من حركة حماس محاسبة رموز السلطة الفلسطينية، و إلغاء معاهدة وادي عربة (معاهدة السلام بين الأردن وإسرائيل التي تم التوقيع عليها عام 1994 وإغلاق السفارة الإسرائيلية في الأردن .
هذا و دعا شباب الأردن الحكومة : أن لا مكان لمن يريد نهب ثروات الدولة لتحقيق مكاسب على حسابه . وحمل المحتجون لافتات كبيرة مكتوبا عليها "حكومة إنقاذ وطني مطلب جماهيري"، "معا للتغيير النهج السياسي الاقتصادي"، "لا بديل عن الإصلاح السياسي".
و من أمام المسجد الحسيني وسط العاصمة عمان ، انطلق مسيرة ضخمة شارك فيها زهاء خمسة آلاف مواطن، هتفوا مطالبين برحيل الحكومة، ومن بين الهتافات " وحد كفك وحد كفك الحكومة مصَت دمك" و " يا رفاعي قول لابوك شعب الاردن ما بحبوك".. و " يا رفاعي يا سمير اسمع صوت الجماهير" .
و في مدينة اربد شمال عمان انطلقت مسيرة من أمام مسجد الهاشمي وسط المدينة، شارك فيها نحو 1500 أردني، وردد المتظاهرون هتافات تطالب برحيل الحكومة قائلين: ارحل ارحل يا رفاعي وجودك ما له داعي، ... و من امام مسجد العمري بمنطقة الكرك وجه المحتجون هتافات على سياسة الحكومة و رفع الاسعار. حيث هتف المشاركون "يا رفاعي قول لابوك كل الاردن بيكرهوك".. كما هتف معتصمون لصدام حسين، ومن الشعارات "يا رفاعي يا غدار بعت الاردن بالدولار".. "والرفاعي بيعمل ايه.. الشعب الكركي ساكت ليه.." وهتفوا حيوا الشعب الثائر في أرض تونس والجزائر. و الجدير بالذكر أن المحتجون حملوا لافتات كبيرة مكتوبا عليها "حكومة انقاذ وطني مطلب جماهيري"، "معا للتغيير النهج السياسي الاقتصادي"، "لا بديل عن الإصلاح السياسي". كما حيا المتظاهرون الشعب التونسي والمصري و الليبي ، الذي باركوا نجاح ثوراته التي انتهت بانتهاء حكامه وزوال النظام القمعي و الرجعي .
أما عن الأحزاب الأردنية ، فهي باقية على موقفها في المطالبة بالإصلاح و محاربة الفساد. و إطلاق الحريات العامة ، حيث يرون أن لابد من كسر نهج الفساد وأنه آن الآوان لرحيل حكومة الرفاعي التي أثقلت كاهل أبناء الشعب الأردني البسيط .
و يريدون إما اصلاحات حقيقية أو تغيير الحكومة الحالية إن لم نقل النظام ....
رضا سالم الصامت كاتب صحفي قديم و مستشار اخباري لوكالة " حقائق" الدولية


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=23852