إعلنها يا أبو مازن ولا تخاف بالله لومة لائم!!!

رامي الغف               Tuesday 13-09 -2011

الرئيس الفلسطيني (أبو مازن) محمود عباس قائد الشعب الفلسطيني بشيبة وشبابة ونساءة وأطفالة وهو ربان السفينة الفلسطينية، شاء من شاء وأبى من أبى، يقود فلسطين وشعبها إلى بر الأمان بالرغم من العواصف الهوجاء العاتية، والمواج المتلاطمة في الساحة الفلسطينية، فكم من أزمات وعقبات ومنعطفات خطيرة عصفت في الساحة الفلسطينية، فتجاوزها بحكمتة ويقظتة وصلابتة وفطنتة السياسية القوية في أحلك الظروف وأصعبها، عندما كانت تحبس الأنفاس، وتعز الرجال، فأصبحت بصيرتة ثاقبة تؤكدها وقائع التاريخ وواقع الحال، فهو القائل دوما "وحدتنا رمز عزتنا"و"بالوحدة الوطنية نختصر الكثير من الألام والتضحيات ونبني دولة المؤسسات"
قائد مسيرة الشعب الفلسطيني يواصل محادثاتة مع جميع ألوان الطيف السياسي من أجل تمتين البيت الفلسطيني وتقوية أواصر المحبة والأخوة بين الكل الفلسطيني لإعلان دولتة الفتية الفلسطينية في سبتمبر القادم أمام الامم المتحدة، تحت مرأى ومسمع من جميع الدول العربية والأوروبية والأفريقية والأمريكية والأسيوية، ففلسطين التي أحبها الرئيس ابا مازن وترعرع بها حراً، فهو ينتمي إلى قضية فلسطين (أرضاً وإنساناً وهوية) ولديه إيمان مطلق بوجوب رص الصف الفلسطيني، وإعادة اللحمة والوحدة لها وإعلان دولة القانون والقضاء والمؤسسات"دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشريف".
الرئيس أبو مازن وقيادة الشعب الفلسطيني يؤكدون دوما وأبدا على أن الإحتلال الإسرائيلي لا يجوز أن ينام على حرير الوقت، ولا يعقل أن يساومهم على ثوابتهم المقدسة بالحرية والإستقلال وإقامة الدولة المستقلة.
فلقد بدأت المعركة من وجهة النظر الفلسطينية مع الإحتلال الغاشم منذ سنوات طويلة وستنبدأ من البداية وحتى الوصول إلى ما يحلم ويصبوا إليه الفلسطينيين من 'تقدم وفلاح ونماء' للوصول بهم إلى مستوى أفضل في مواجهة هذه الحرب الخسيسة، حتى يحققون الحلم الفلسطيني بإقامة دولتهم الفتية، دولة القانون والعدل والأمن والأمان.
إن الدولة الفلسطينية ليست 'هبه أو منه' من أحد، وإنما هي حق للفلسطينيين معترف بها عالميا ودوليا وعربيا، فلقد اختارت قيادتنا الفلسطينية طريق السلام في ظل إختلال موازين القوى، ولكن هذا لا يعنى إن قيادة الشعب الفلسطيني في موقع تستطيع الحكومة'النتناهيه' او الحكومة "الأوبامية" أن تملي عليهم شروطها أو تفرض عليهم التخلى عن حقوقهم، لأنهم عندما خاضوا معركة السلام، كانوا يفهمون جيدا ماذا تعني وعلى ماذا ترتكز وإنها ليست عنوان مجرد، وإنما هي حالة إنسانية وجوديه وحياتية، لأنها تقوم على مرتكزات في الفكر والذات والواقع والوجدان.
لقد إنتهت مرحلة البندقية بالنسبة إليهم، وجاءت مرحلة العقل والعمل الفلسطيني، فقد كانوا حماه الحرب والقرار العسكري، وهم الأن حماه العقل والمشروع الوطني والسلام الذي ينشدونه هو سلام عادل للأرض والقضية والإنسان.
لقد راهنت قيادتنا وشعبنا الفلسطيني مجتمعين على منظور القوة الشاملة، القوة الروحية والتاريخية والإنسانية، لأنها الباقية في منطق الحقائق الكبرى، وهي الأساس لمجيء وذهاب أنواع القوة الأخرى، لذلك فإنها تنظر إلى الأمور بصبر ولكن بدون وجل.
قيادتنا وشعبنا يؤكدون دوما أن رهانهم الأساسي على قواهم الذاتية، فلا يلتفتون إلى التفجيرات النفسية وحرب الإشاعات هنا وهناك، ولا يلتفتون إلى منطق الغطرسة، ولا إلى كل محاولات الدس أو الفت في عضدهم، ولكنهم يستمدون منها مزيدا من العزيمة والإصرار من أجل صلابتهم وصحتهم الذاتية ومن أجل الإستمرار لإقامة دولتهم الفتية وعدم الرضوخ في لعبة عض الأصابع.
وطالما ان مرحلة تحقيق الإستحقاقات تعتبر من أدق وأخطر المراحل بالنسبة إليهم، فمن الواجب في مثل هذه الحالة التحلى بالصبر وسبرغور ما يجري من حولهم، خاصة وأن العالم أصبح الآن في مهب الرياح الأمريكية والتي تتغير فيه الأشياء تغير الرمال في الصحراء، فلا ثوابت إلا المتغير، الأمر الذي يستدعي منهم المرونة وسرعة الحركة، ليس على الصعيد التفاوضي فحسب بل على صعيد ترتيب الأولويات ومواصلة المواجهة الدبلوماسية علىى كافة الساحات مع الأخذ بعين الإعتبار متطلبات الواقع الإداري والمعيشي لشعبهم، خاصة وإنهم الرقم الصعب في المعادلة واليد التي تمتلك كافة الإمكانيات المؤثرة.
لقد أثبتت قيادتنا وشعبنا طيلة تاريخ نضالهم الطويل والمرير انهم يستحقون بجدارة كل الإحترام والتقدير لما بذلوه ويبذلوه من جهد متواصل وشاق من أجل الدفاع عن حقوقهم وثوابتهم الوطنية المقدسة وعدم التفريط بها أبدا، على هذا الأساس فليس أمامهم إلا أن يستجمعون كل عناصر القوةفلسطينيا وعربيا لمواجحة تحديات المرحلة القادمة وإستحقاقاتها على أساس الثابت وهو إقامة دولتهم المستقلة ' فلسطين ' وعاصمتها القدس الشريف وحق عودة لاجئيهم، ضمن الثوابت لهذه المرحلة التاريخية العالمية وهي الثوابت المتعلقة بالأرض والإستيطان والقدس وعودة النازحين الى ديارهم وحقوقهم في مواردهم الطبيعية وخاصة المياه والغاز والحرية والإستقلال المتكافئ.
يجب أن يدرك الجميع وفي مقدمتهم الكيان الصهيوني إنه وفقا لحرية وحقوق وكرامة الفلسطيني يتقرر 'السلم واللاسلم'، 'العنف أواللاعنف'، إكتمال المعادلة الأقليمية أو عدم إكتمالها.
ففلسطين بكلها بشعبها وقيادتها وحكومتها لابد وأن يقفوا كلهم صفا واحدا وجسدا واحدا لمواجهة هذه التحديات الجاسمة أمامهم من العدو الصهيوني والإمبريالي العالمي، والعمل سوية بروح الوطن الواحد, فهكذا هي أخلاقنا الفلسطينية وهكذا هي صفات شعب فلسطين العظيم, الشعب الذي صفحات تاريخه وحضارته منذ مئات السنين أثبتت وتثبت إنه شعب الجبارين لا يقبل إلا أن يكون فوق القمة دائما, أهل الكرم والحمية والنخوة والنشامى.
لذلك لا نبالغ إن قلنا إننا نعول على رئيسنا وقيادتنا الفلسطينية وعلى رأسهما الرئيس "ابو مازن" ونقول يا "أبو مازن" إعقل وتوكل وإمضي بشعبك وقضيتك نحو بر الأمان وإعلنها يا زعيم وتوكل على الله ولا تخاف بالله لومة لائم, ولن تجد من أحرار الوطن وشجعانه ومناضليه إلا كل دعم ومساندة بقول وعمل.
كن واضحا جليا يا أبو مازن وأرفض الظل وأشباه الرجال الذين يسكنوه دائما, فهذه ساعة يظهر فيها معدن الرجال الحقيقي, هذه الساعة التي حين آتت سابقا سطرت أسماءا خُلدت إلى الأبد, فلا تترك هذه الساعة تمر عليك يا أبو مازن دون أن تُخلد فيها عملا وفعلا, فالأرض التي أنجبت "أبو عمار والشقاقي ووالشيخ ياسين وأبو على مصطفى والنجاب وأبو العباس وحيدر عبد الشافي" أمثلة لا حصر لها, هي أرض فلسطينية ولادة لن تكون عقيمة أبدا, ما إعتادت إلا ان تنجب أبطالا.
لذلك فمن الأساس هنا التركيز على التكامل والتنسيق فيما بين القيادة والشعب في نطاق دوائر الوضع الذاتي جميعها، ومنها الإتفاق التاريخي للقوى الوطنية والإسلامية، حيث يجب أن لا تتضارب المجهودات أو تتناقض أو يكون بعضها على حساب البعض الآخر، فليس من حق أحد هنا أن يقع في الخلل، وليس من حق أحد هنا وهناك أن يضعف وتائر الصمود والتحدي ورص الصف الوطني الفلسطيني، وليس من حق أحد أن يخل بمسيرة الوصول إلى هدف أقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وحق عودة الاجئين المسحوقين هنا وهناك.
إن الخطر ما زال ماثلا أمامنا يا قائد مسيرتنا، وإن حلقات المؤامرة ما زالت مستمرة ليس على صعيدنا الخاص، بل على الصعيد الخارجى، وقد أصبحنا فعلا على شفير هذه المواجهة بغض النظر عن التسميات، وعن آفاق الرؤية لما يحدث أو ما يمكن أن يحدث تاريخيا.
ومما لا شك فيه أن مدى ما نمسك به من إستحقاقات في الأرض والإستقلال، في تحرير الأنسان والأرض هو الأساس لميزان قوتنا المضافة إلى قوة الروح الفلسطينية.
لذلك يحاول الإحتلال أن يشل قوانا وأن يضعفنا على كل المحاور لأن ذلك هو الكفيل بالإنتقاص من أجل الإنجازات المحتملة لنا، وزيادة ما يستولى عليه من حقوقنا.
فإن الوحدة الوطنية هي الأساس كما يقول قائد مسيرتنا"ابو مازن"، وينبغي أن تبقى الأساس وخندق صمودنا.
فنحن نثق أن صمودنا وتضحياتنا ستنتصر، ولكن بوحدتنا الوطنية سنختصر الكثير من التضحيات وستساهم في اختصار الوقت وتعزيز النتائج.
هذه الأرض الطاهرة المباركة التي يحميها الله دائما ويرعاها بعين لطفه وإرادته, أبت وستأبى دائما وأبدا إلا أن تكون حرة أبية ترفض الخنوع وترفض الإستسلام، ما كان لها أن تكون على وجه الخليقة حتى يرث الله الأرض وما عليها.
بينا الان وطن يرعانا ونرعاه, يسكننا ونسكنه, بينا وهو الأهم فيما بيننا "فلسطين" الأمل والإستقلال والدولة الفتية، فلا فوق فلسطين من نضحي من أجله إلا صاحب الأرض والخليقة خالقها, لذلك لن نرمي شيئا وراء ظهورنا ولن نقصي من أفكارنا ما أختلفنا فيها, ولكننا ساعة الجد نشمر عن سواعدنا ونطلق للشمس جباهنا، وبساعة الجد يبرز معدنك الحقيقي أيها الشعب الفلسطيني، بشهدائك وجرحاك وأسراك، بمدنك وقراك وحواريك وأزقتك والتي عانت الويلات من بني صهيون.
'يراها الإسرائليون بعيدة ويراها الفلسطينيون قريبة وإن الفلسطينيون لصادقون'


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=23880