مجتمعنا العربي الحر يرفض العملاء الجبناء و السفلة

رضا سالم الصامت               Wednesday 12-10 -2011

متى يستقيم حال العرب؟

والعيب ليس فيهم و إنما في من اندسوا باسم العروبة و الإسلام ليشوهوا صورتنا لدى الغرب و من أمثال هؤلاء الجبناء و الحمد لله وهم قلة أشخاص لا يكتسبون ذرة رجولة و يسمون أنفسهم بأسماء مستعارة مثل مراقب و مثل أبو فلان أو صاحب الكتفين و ما شابه ذلك . و لا يكشفون عن اسماءهم الحقيقية لأنهم جبناء .
هؤلاء يسمحون لأنفسهم دون حياء أن يشتموا غيرهم من الناس الشرفاء ، و ينعتونهم بأبشع النعوت و الصفات كالخيانة و الكذب و السرقة و هم براء من كل هذا . فكيف يستقيم حالنا و هذه الشرذمة الحقيرة تنخر في جسد الأمة ، تبث سمومها و تسمح لنفسها بثلب الشرفاء و الوطنيين أسيادهم ، و كأن لديهم هدف يريدون الوصول إليه و مع ذلك لا يحققون شيئا بل أمرهم مضحك ، إنهم عديمو الضمير و الأخلاق و هم حثالة مجتمعاتنا العربية التي لا تتشرف بهم .
مجتمعنا العربي الحر الذي رفض الظلم و رفض الغطرسة و الاستبداد و حكام صنعتهم الأيام و الكراسي ليحكموا شعوبهم بالنار و الحديد و القمع . هذه الحثالة هم بوق لهم يرضون بحياة الذل و الاستبداد من أجل حفنة دنانير ، يبيعون أوطانهم ، يعيثون فسادا في الأرض . إنهم لم يستحوا ، ففعلوا ما شاءوا ويفعلون و هم وراء الستار ينبحون كالكلاب الضالة ، هدفهم نشر البلبلة بين صفوف أحرار هذه الأمة التي في وقت ما خرجت للشوارع بشبابها و رجالها و نساءها لتقول لا للظلم لا للقهر لا للعبودية .
هذه الشرذمة الضالة كصاحبنا الذي سمى نفسه مراقبا ، لا يسوون شيئا ، لأنهم أتفه مما تتصورون ، لأنهم حثالة المجتمع المتحضر .
و لكن لا يغير الله ما بقوم ، حتى يغيروا ما بأنفسهم ، و أنفسهم مريضة و شخصيتهم ضعيفة ولكن أحرار هذه الأمة تريد الحرية و الكرامة لتبني أوطانا نظيفة من كل رجس و خونة و طواغيت و أنذال و أقزام و ضعفاء، و مقبلي أيادي أسيادهم كمن سمى نفسه بالمراقب ، و لهذا المراقب و غيره أهمس في أذنهم لأقول
اطمئنوا " الصامت " يقول لك بكل ثقة و اعتزاز في النفس ، مجتمعنا العربي الحر يرفض العملاء الجبناء أمثالك.
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اعلامي


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=24100