ما الذي تحقق بعد مرور عام من ثورة ليبيا ؟

رضا سالم الصامت               Saturday 18-02 -2012

من المعروف أن الشرارة الأولى للانتفاضة الليبية قد اندلعت في 17 فبراير/ شباط من العام 2011 في مدينة بنغازي التي أصبحت معقلا للثوار، ثم انتشرت الانتفاضة الدموية الى أنحاء البلاد وأدت في النهاية الى التدخل العسكري لحلف شمال الأطلسي ( الناتو )، وانتهت بمقتل القذافي في ميدنته سرت في 20 أكتوبر/ تشرين أول الماضي ..
تحل الذكرى الأولى لثورة الليبيين و الثوار الذين ثابروا و رابطوا و جاهدوا من أجل إنهاء نظام العقيد معمر القذافي الذي حكم البلاد و العباد لأربعة عقود ، و من أجل تحقيق الحرية و الديمقراطية .
عام يمر على هذه الثورة حسب المراقبين و لم يتحقق شيئا في ليبيا لا استقرار و لا سلام و لا حتى مصالحة و سط موجة من النداءات المنددة بانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان من منظمات غير حكومية ترتكبها مليشيات منبثقة عن ألوية الثوار أنفسهم .
في حين المفروض بعد مضي عام بأكمله أن ينعم الليبيون بحريات جديدة ويعبرون عن ارائهم بدون أي ضغوط ويناقشون قوانين جديدة وينضمون الى منظمات المجتمع المدني ويستعدون لاول انتخابات حرة وعادلة في تاريخ بلدهم و يرتبون بيتهم ان صح التعبير .
ليبيا تحتفل بمرور عام على انطلاق الثورة وسط اجراءات امنية مشددة لتفادي هجمات محتملة من انصار النظام السابق.هذه الاحتفالات تأتي وسط مخاوف من عدم الاستقرار، حيث ما تزال مئات الميليشيات المسلحة تتجول في البلاد بدون رقابة، ويشير مراقبون الى وجود فراغ مؤسساتي في البلاد.وقد تعهد مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي . بالرد بقوة على كل من يحاول زعزعة أمن البلاد .
من جهة أخرى فقد دعا رئيس المجلس الانتقالي الثوار للانضمام إلى قوات الأمن الوطني، حيث أضاف أن هذه الخطوة من شأنها أن تشعر المواطن الليبي بالطمأنينة، وتمنع من الانزلاق نحو حرب أهلية، خصوصاً بعد التهديدات التي أطلقها الساعدي نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي من مكان لجوئه في النيجر، وتوعّد فيها بإطلاق انتفاضة جديدة في ليبيا.

وبدوره، قال خبير لدى منظمة العفو الدولية، إن المليشيات أصبحت "خارج نطاق السيطرة" بعد نحو أربعة أشهر من مقتل القذافي، بما ترتكبه من خرق لحقوق الإنسان دون أن تحاسَب.

وحسب منظمة العفو الدولية ووفق تقريرها، أن حوالي اثنى عشر شخصا على الأقل لقوا حتفهم جراء التعذيب، وأن هناك سجناء يشكون من التعذيب وسوء المعاملة في ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي، محملة مسؤولية ذلك لمليشيات مسلحة تحاول الانتقام من أنصار للقذافي وضد لاجئين من دول أفريقية أخرى. يبقى السؤال الذي يطرح نفسه ، ما الذي تحقق بعد عام من ثورة ليبيا ؟
رضا سالم الصامت مستشار إخباري و كاتب صحفي


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=25260