هل يريد بشار جر تركيا الى مواجهة مع نظامه الفاشل؟

رضا سالم الصامت               Sunday 07-10 -2012

في الفترة الأخيرة أسقطت سورية داخل الأراضي التركية عدة قذائف ، لكن تركيا لم تبقى مكتوفة الأيدي و ردت بالمثل على أهداف عسكرية سورية، مما جعل الكثير من الملاحظين يتساءلون عن احتمالات اندلاع مواجهة حربية بين البلدين، وعمّا إذا كان النظام السوري يسعى لفتح جبهات خارجية يخفف بها الضغط الداخلي الواقع عليه، أم أن هذا من شأنه أن يشتت جهده العسكري المتداعي أصلا؟
فبعد تكرار سقوط قذائف الهاون سورية داخل الأراضي التركية، أدت آخرها إلى مقتل خمسة مدنيين أتراك ، ثم الرد التركي بقصف أهداف عسكرية داخل سوريا، وما أعقب ذلك من منح البرلمان التركي حكومته الحق في القيام بعمليات عسكرية خارج الحدود إذا اعتبرتها ضرورية، بدت المواجهة العسكرية التركية السورية أقرب من أي وقت مضى.
وعلى الصعيد الدولي، أدان مجلس الأمن الدولي ما وصفه بالقصف الغير مبرر من قبل الجيش السوري التابع لنظام بشار لبلدة تركية، وطالب بوقف مثل هذه الانتهاكات للقانون الدولي فورا وعدمتكرارها. كما حصلت تركيا على بيان دعم من حلف شمالي الأطلسي النيتو ، في مواجهة ما وصفته بـ "العدوان السوري" على سيادة تركيا
تركيا قامت بإرسال تعزيزات عسكرية إلى الحدود السورية بمحافظة شانلي أورفة، منذ أن قامت الدفاعات السورية بإسقاط طائرة استطلاع تركية في يونيو/ حزيران 2012، بدا الموقف الرسمي قويا ومتشددا
وقد سيطرت الاعتبارات الأمنية على المواقف التركية إزاء الأزمة السورية, وذلك في ظل تنامي التخوفات من تأجج المشكلة الكردية في ظل اتساع مساحة الحدود المشتركة مع سوريا (877 كم)، خاصة مع تنامي طموحات الأكراد بتأسيس دولتهم المستقلة في شمال سوريا وهو ما يمثل دعما قويا لأكراد تركيا بالتوازي مع تصاعد عمليات حزب العمال الكردستاني داخل تركيا
ويشير إلى ذلك ما أعلنه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من أنه ليس لدى بلاده أي نية لخوض حرب مع سوريا، و اعتبر هذا الهجوم ليس الأول من جانب سوريا ضد تركيا.. كانت هناك سبع هجمات سورية ضد تركيا في الآونة الأخيرة.. نريد فقط السلام والأمن في منطقتنا، هذا ما نهتم به، ليس لدينا أي نية لخوض حرب.
ويشير بعض المراقبين إلى أن النظام السوري يرى في تركيا العدو الخارجي الأول في هذه المرحلة بسبب تحولها لمركز عبور المقاتلين إلى سوريا، الأمر الذي يفسر سعي النظام إلى محاولة جر تركيا إلى مواجهة عبر استفزازها يستفيد النظام منها بمحاولة حشد مواطنيه لمواجهة غزو خارجي.
ولم تكن المناوشات السورية التركية هي الأولى، فقد سبقها مناوشات أخرى مع الجيش الأردني تكررت أكثر من مرة وسقطت قذائف سورية في قرى أردنية حدودية، كما قصف الجيش السوري قرى حدودية لبنانية.... فهل يريد بشار جر تركيا الى مواجهة مع نظامه الفاشل؟
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار ثقافي باتحاد الكتاب و المثقفين العرب


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=26615