حكومة سوق مْرَيَدِي

خليل البابلي               Saturday 30-03 -2013

حكومة سوق مريدي الفارسيه-الصهيو-امريكيه لأشباه الجهله و انصاف الأميين ابناء سِفاح المتعه المجوسيه للرذيله الفارسيه لمافيات القتله السُرَّاق التي يرأسها (الدولكة رئيس الأذِلاَّء) اليهودي المتمجس المنحدر من اذربيجان او افغان الهزاره او الطاجيك و المنتحل للقب المالكي كما هي عادة الشروكَيين العجم في اخفاء اصولهم النتنه العفنه القذره ، الدودكي الدولكه رئيس الأذِلاء الذي جيء به من بسطية تزوير جوازات السفر بحي السيده بدمشق و التي ظاهرها بيع الخواتم و السبح ، و كمحترف الوان الاجرام المنظم بعد تدربه بالموساد و اطلاعات و السي آي أي بواسطة منظمة امل المجوسيه على القتل و الكواتم و النهب و التفخيخ لِيُعْطى كَمُسْتَعْبَدْ منصب رئيس وزراء لمفايات النهب الملياري و الكواتم و التفخيخ و القتل و التهجير المليوني ،،، الدولكه الرعديد المُسْتَخْنَثْ جارية النكح الليلي المُسْتَقْعَدَه ْ لسرير دالاي معابد الديانه المجوسيه الفارسي مدمن الحشيش و ابا اللواط و دعارة المتعه و فرهود الاخماس خامنئي ،،، الدولكه(دولة) رئيس الأذلاء المُسْتَعْبَدْ الذليل ، حذاء الدوس لمراحيض صهيو-انجلو-امريكان ،،، الدولكه جودي محبس أو الدولكه نويري سبحه ابو الكواتم و المفخخات أو سيد محسن عاشق الحسين ،،، الخباز و ابو بسطية تزوير جوازات السفر بحي السيده بدمشق بسعر 200 دولار للجواز المزور من الموساد الصهيوني أو اطلاعات الفرس المجوس و برعاية مخابرات بشار الفسد ، بالأمس استقطعت اراضي سفوان و آبار الرميله و وُهِبَت لبني صباهيون و اليوم ام قصر كما وُهِبَتْ حقول مجنون دون ضجيج اعلامي ثم حقول الفكه للفرس المجوس ،،، و دوقية طرزاني و احزاب كرد بني صهيو-سوران التهموا الشمال كله وصولا للوسط و هكذا يتم تقطيع و توزيع الذبيحه العراقيه بعد السلخ الصهيو-انجيلي-الصليبي-المجوسي.
فالى الامام لبناء مجد العراق بفتاوى الاحبار الاربعه الفارسي و الهندي و الافغاني و الباكستاني بأستقبال و احتضان الغزاة ،،، الاربعه الأرباب ذوي القداسه و العصمه و اللاهوت الوثني رافعي رايات الوطن العراقي و العروبه و التوحيد بدعارة المتعه و فرهود الاخماس و قيادة القطعان المخصيةِ العقول بأرساء الموروث ، الى الأمام بالمسيره الظافره لأتلاف قائمة دولة المجوسي المأبون(أئتلاف دولة القانون) التي رئيسها الدولكه اليهودي المُتَمَجِّسْ الأعجمي(افغاني هزاره و ربما طاجيكي او أذري) ،،، الدولكه و خلفه روَّاد العروبه و الوطنيه(الفرس و العجم المُسَّفرون من العراق بالسبعينات) و من المتفرسون عقيدة ً الناطقون بالعربيه الذين لهم ولاء للأوطان لا يوازيه ولاء عند اي ملة او جماعةٍ من البشر...!!! و الذين لهم انتماء عربي لا يوازيه ولاء لبني القوم عند اي مجموعةٍ بشريه...!!! لبناء عراق الحضاره و التألق و جيش الدمج الميليشياوي الرسالي باللطم و النياحه و مواكب القامات و الزناجيل و المسيرات الطويله لطواف القبور لأجل الوصول للأهداف التي تُدْخِلُ الجنه (بسارات هوساين-ثارات الحسين) و (مازلوميَّات آلي-مظلومية علي) و (كسر زيلء فاتمه-كسر ضلع فاطمه) ، تؤازرها (صفريات و جدورة القيمه و الهريس و التِّمَّنْ اي الرز) ، و الزرده الفارسيه و شوربة الآش الفارسيه و على امتداد العام لطمٌ و نياحه و طواف قبور و قامات و زناجيل و اخماس و متعه و كل ارض ٍ كربلاء و على امتداد العام عاشوراء ، اصبح الشروكَي القادم من خلف الحدود و الذي جنسه عبدالكريم قاسم (طاجيكي ، فارسي ، فيلي ، أذري ، تركمانستان ، تركي قزلباش ، افغاني هزاره ، و من مختلف بلدان القوقاز) هو من يحكم العراق و يسحب جنسية العراقي سليل سبعة آلاف عام ، و يُهَجِّر ابناء البلاد الى الخارج بفضل نخوة الصهيو-انجيليين-الصليبيين في الأخذ بثارات الحسين و رفع مظلومية علي و الثأر لكسر ضلع فاطمه،،، الفرس المجوس و العجم تتملك الارض بالعراق و تغرف من ثرواته و اهله يُطردون و يُجَرَّدون من جنسيتهم و يقتاتون من المزابل و كل هذا بسبب هيام الفرس المجوس حبا ً (بفاطمه و بعلها و بنيها) و ليتمكن الأرباب الأحبار الفرس للمعبد بالأخماس و المتعه و القامات و الزناجيل و اللطم و النياحه و دعاء موتى القبور و شتم و لعن امهات المؤمنين و الصحابه و الخلفاء الراشدين و الأمويين و العباسيين،،، يتمكنوا من قيادة القطعان الى جنة زرادشت و خُرَّم و مزدك يوم القيامه و يلقون (بالنواصب) الى النار المجوسيه.

عند الغزاة للعراق مَضْحَكَهْ و مهزله
حكومة مريدي لها السياده
من الغزاةِ التزكيَه
تُعْطىَ لها الشهاده
حكومة ٌ منتخبه
كاملة ُ السياده
دالاي معبد المجوس عند طهران
أباض بيضها
بتل ابيب ، بيت ابيض فَقَسَتْ فِرَاخها
زرائب الفرس و لندن كان دفيء عشها
من انتخاباتٍ عجيبٌ امرها
خديعة ٌ اكذوبة ٌ بِحَمْلِها
صنيعة ُ الغزاة لا طلْق و لا وِلاَدَه
الحَبْرُ أعْظم فارسيٌ من مجوس ٍ بالنجف
يُلعلِع الفتاوى للقطعان يردح صادِحٌ
انتخبوا المافيات لِمْرَيَدِي بلا ترددٍ
أو تَخْلُدُنَّ في جهَنَّم ِبأسَمَا مِهَادَهْ
من مافيا فرس الثأر ، مافيا (الجلبي)(1)
و الكرد و الغلمان و المرتزقه
جنكيز ُ ، سابورُ(2) علينا اليوم في اعاده
منتخبه
كاملة السياده
فهي قطارٌ فوق سكةِ الحديد ينطلق
مالِكُهُ
صهيو-اميركاني–انجليزي-فارسي
مسارهُ مُحَدَدٌ
سائقهُ
انجيلي - صهيوني-صليبي و مجوسي محترف
و ما لهَا نقصٌ و لا زياده
حكومة مريدي هي المنتخبه
كاملة ُ السياده
سفير امريكا وليُ امرها
الحاكم الفعلي و صاحب دارها
مولاها راعيها و حامي عرشها
فاجِرَة ٌ هاربة ٌ من قومها
يُشْبِعُها الامريكي نكحا و هو يعلم عارها
كعبدةٍ تخدم بالبيت لأمريكي لِتخفي نفسها
فما لها قولٌ و لا اراده
مندوبُ فرس ٍ كشريك الغزو من خامنئي
يصنع لها الرأي ، عميد قومها
يعيد ايام لهولاكو و طوسي ، العلقمي
ايام قاجار – انجليز ، الشاه بعد الصفوي
و قورش الاخميني و اليهود في اعاده
يُذكَرْ صلاح الدين كيف اندحروا
الفاطمي العُبَيْدي في مصر كما الجراده
الغزوَ في العهد البويهي ، الصفوي
فالفرس نار حقدهم وَقاَّدَه
حكومة مريدي لها السياده
كمومس ٍ تحت الزبون الانجلوساكسوني
و صهيون تصاعد عشقها
ثم ضُرِبَتْ ثُمْ رُكِلَتْ ثمْ طُرِدَتْ
و نالت البصاق مليء وَجْهَها
سيل القنادر و النِعِل تماطرت
لِرأسَها
قد ُنكِحَتْ
و لا فراش تحتها و دونما وِسَادَه
منتخبه
كاملة السياده
عراقيون لهجَة ٌ و صورَة ٌ
بلدانهم
وَلائُهُم
امريكا ، ايران ، بأوروبا هناك اهلهم
و عيشهم
قد صَنَّعَتْهُم اجهزة مخابراتٌ للدول
و للعراق هُم عدوٌ و لدودٌ فعلهُم
و خنجرٌ مسمومُ غائرْ مُنْغَرز
بالعُمْق ِ نصلٌ طاعِنٌ فؤاده
منتخبه
كاملة ُ السياده
الجدوَل المرسوم تضطلع بهِ
تحقيق اهداف لصهيون و امريكا و فرس الزندقه
تسليم ثروات العراق كلها
بيعُ و وَهْبٌ لا مقابل من ثمن
هتكٌ و تنكيلٌ بِعِرْض ٍ للعراق كلهُ
تمزيقُ اوصال العراق كلها
مثل ذبائح سُلِخَتْ
توزيعهُ
بشكل دوقيات اشخاص و تُوْهَب للدول
في ذلك المسعى لها الرياده
حكومة مريدي لها السياده
من فِرَق ِ الموت و من فيلق سليماني
و (بيش- جيوه)(3) تَكَوَّن جيشها
دَمَ العراقيون , نهب مالهم
تشريدهم , تهجيرهم
منهُ رغيد عيشها
شهرتها
كل الافاعي اظهرت انيابها
كل العقارب برزت شوكاتها
ومن بلاد الفرس و الموساد يُفْرَز سُمّها
و نغروبونتي – بريمر ، الافغاني ابنُ زاده
قد خططوا منهجها
لصوصها ، مافياتها
انْتُقِيَتْ قياده
تنوعت احجارها
الوانها
قد نُظِمَتْ قِلاَدَه
حكومة ُ مريدي لها السياده
افقار ، تقتيل و تشريد العراقيين من ديارهم
مثل فلسطين و احواز بها الاشاده
لها المسار للمهمه دونما هواده
تدمير اركان العراق سَبْيهِ و نَهْبِهِ
فهي لها و كفؤها و الرايه و العماده
كيف الغزاة في العراق يُنشؤون سُلْطة ً
تحت احتلال الغاصبون اللصوص القتله
من دخَلاءٍ غرباءٍ مارقون السَفَلَه
محترفون في الجريمه و الرذيله ، الهدم و الاباده


مريدي و تلفظ (امريدي) و لا تكتب الالف : سوق شعبي ببغداد يجري به كل ما هو غير مشروع و غير قانوني برعاية الغزاة.
الجلبي : عصابات الصهيو – مجوسي و شيخ اللصوص و القتله احمد الجلبي
البيش – جيوه : عصابات الميليشيات الصهيو – سورانيه الكرديه المسماة بيشمركه و الجيوه هو الحذاء الذي يصنعه الاكراد بمناطقهم.
جنكيز : جنكيز خان قائد جيوش الغزو المغولي.
سابور : سابور ذو الاكتاف المجوسي الفارسي الذي اشتهر بقتله العرب و ذلك بخلع اكتافهم بربطهم لحصانين متعاكسي الاتجاه و هذا ما فعله الفرس المجوس ايام صد هجمة دجال المجوس الدموي الفارسي الهندي الاصل خميني(الهالك لجهنم و بئس المهاد ملعونا بدنياه و آخرته) بالاسرى العراقيين بقتلهم و ذلك بربطهم لسيارتين متعاكستي الاتجاه.

خليل البابلي


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=28051