نشيد إلى الخبز

عبـد الســـلام مصبـــاح               Sunday 19-06 -2016

أيهـا الخبـزُ،
بدقيـقٍ ،
ومـاءٍ،
ونـار...
تنتصـبُ
كثيفـاً وخفيفـا،
متكئـا ومستديـراً،
تجـدد
بطـن الأمِّ،
اعتداليـا
انتاشـا
أرضيـا.
أيهـا الخبـزُ،
كـم أنـتَ سهـلٌ
وكـم أنـت عميـق،
علـى صينيـة بيضـاء
للمخبـزةِ
يطـولُ صفوفُـك
كأدواتٍ،
صحـونٍ وأوراق،
وفجـأة
تكبـرُ
ياموجـة الحيـاة،
ياقتـرانَ البـذرة
والنـار
فجـأة
تكبـر
كالخصـر،
الثغـر،
النهديـن،
كربـواتِ الأرض،
كحيـواتٍ،
تشتـد الحـرارة،
يغمـرك النضـجُ،
ريـح الخصوبـة،
وحينـذاك
يرسـخُ لونـك الذهبـي،
وحيـن تحبـل أرحامـك الصغيـرة،
تتـرك الندبـة السمـراء
حرقتهـا
فـي كـل دورتـك الذهبيـة،
دورتـك النصـف كرويـة.
أنـتَ الآن
طاهـرٌ،
أنـتَ عمـلُ إنسـان
معجـزةٌ متكـررة،
إرادة الحيـاة .

آه ياخبـزُ
كـل فـم
لـن يبتهـل
إليـك،
نحـن البشـر
لسنـا
شحـاذي آلهـة كسولـة
أو ملائكـة خامليـن،
مـن البحـر والأرض
سنعجـنُ خبـزا،
سنـزرعُ الأرضَ
والكواكـب
قمحـاً
خبـز كـل فـم
كـل إنسـان،
فـي كـل يـوم،
سيصـل
لأننـا زرعنـاه
وخبزنـاه،
ليـس
مـن أجـل
شخـص واحـد
بـل مـن أجـل الجميـع،
الخبـزُ، الخبـزُ
لجميـعِ الشعـوب
وسنـوزعُ معـه
كـل مـا لـه شكـل
وطعـمُ الخبـز :
الأرضـ
الجمـال،
الحـب...
كـل هـاذا
لـه طعـم الخبـز،
شكـل الخبـز،
وانتـاش الدقيـق،
كـل شـيء نبـتَ
ليقتسـم،
ليعطـى،
ليتكاثـر.

لهـذا أيهـا الخبـز،
إذا هربـت
مـن بيـتِ إنسـان،
إذا أخفـوكَ،
إذا رفضـوكَ،
إذا البخيـلُ
احتقـرك،
إذا الغنـي
احتكـرك،
إذا لـم يبحـثِ القمـحُ
عـن أخـدودٍ
وتربـة
فلـن نصلـي.

أيهـا الخبـز،
سنناضـلُ مـن أجـلك
مـع أُنـاسٍ آخريـن،
مـع جيـاعٍ آخريـن،
عبـر كـل الأنهـار
والريـاح،
سنبحـثُ عنـك،
سنقتسـمُ الأرضَ كلهـا
لكـي تنبـت،
ومعنـا
ستزحـف الأرضُ
وسيناضـلُ معنـا
المـاء،
النـار،
الإنسـان...
بأكاليـل السنابـل
نسيـرُ متوجيـن
لنفـوزَ بـالأرض
والخبـزِ
للجميـع،
وحينـذاك
ستأخـذُ الحيـاةُ
شكـلَ الخبـزِ أيضـاً،
ستكـونُ
بسيطـةً
وعميقـة،
سيكـونُ
لجميـع الكائنـاتِ
الحـقَ
فـي الأرضِ والحيـاة،
وهكـذاسيكـونُ خبـزُ الغـد
خبـزأ لكـل فـمٍن
مقدستان
مكرستان،
لأنـه سيكـون
محصـولَ النضـال الإنسانـي
الأكثـرَ طـولا
وقسـاوة .

ليـس للانتصـارِ الأرضـي
أجنحـة
،
‘نـه يحمـلُ الخبـز
علـى كتفيـه،
وتطيـرُ شجاعـا
لي
حـررَ الأرض
كصانعـة خبـزٍ
تسـاقُ فـي الريـح.







ODA AL PAN

Pablo Neruda

Pan,
con harina,
agua
y fuego
te levantas.
espeso y leve,
recostado y redondo,
repites el vientre
de la madre,
equinoccial
germinaci?n
terrestre.
Pan,
qué f?cil
y qué profundo eres:
en la bandeja blanca
de la panader?a
se alargan tus hileras
como utensilios, platos
o papeles,
y de pronto,
la ola
de la vida,
la conjunci?n del germen
y del fuego,
creces, creces
de pronto
como
cintura, boca, senos,
colinas de la tierra,
vidas,
sube el calor, te inunda
la plenitud, el viento
de la fecundidad,
y entonces
se inmoviliza tu color de oro,
y cuando se pre?aron
tus peque?os vientres,
la cicatriz morena
dej? su quemadura
en todo tu dorado
sistema de hemisferios.
Ahora,
intacto,
eres
acci?n de hombre,
milagro repetido,
voluntad de la vida.

Oh pan de cada boca,
no
te imploraremos,
los hombres
no somos
mendigos
de vagos dioses
o de ?ngeles oscuros:
del mar y de la tierra
haremos pan,
plantaremos de trigo
la tierra y los planetas,
el pan de cada boca,
de cada hombre,
en cada d?a,
llegar? porque fuimos
a sembrarlo
y a hacerlo,
no para un hombre sino
para todos,
el pan, el pan
para todos los pueblos
y con él lo que tiene
forma y sabor de pan
repartiremos:
la tierra,
la belleza,
el amor,
todo eso
tiene sabor de pan,
forma de pan,
germinaci?n de harina,
todo
naci? para ser compartido,
para ser entregado,
para multiplicarse.

Por eso, pan,
si huyes
de la casa del hombre,
si te ocultan,
te niegan,
si el avaro
te prostituye,
si el rico
te acapara,
si el trigo
no busca surco y tierra,
pan,
no rezaremos,
pan,
no mendigaremos,
lucharemos por ti con otros hombres,
con todos los hambrientos,
por todos los r?os y el aire
iremos a buscarte,
toda la tierra la repartiremos
para que t? germines,
y con nosotros
avanzar? la tierra:
el agua, el fuego, el hombre
luchar?n con nosotros.
iremos coronados
con espigas,
conquistando
tierra y pan para todos,
y entonces
también la vida
tendr? forma de pan,
ser? simple y profunda,
innumerable y pura.
Todos los seres
tendr?n derecho
a la tierra y a la vida,
y as? ser? el pan de ma?ana,
el pan de cada boca,
sagrado,
consagrado,
porque ser? el producto
de la m?s larga y dura
lucha humana.
No tiene alas
la victoria terrestre:
tiene pan en sus hombros,
y vuela valerosa
liberando la tierra
como una panadera
conducida en el viento.




للشاع الشيلـــي بابلــو نيــرودا
ترجمهـــا عــن الإسبانيـــة :الشاعـــر عبـد الســلام مصبـــاح


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=29083