صغير سعاد والجدار .. هيهات ينفك الحصار !

أ. أحمد مبارك بشير               Friday 29-07 -2016

طافت بعين الصغير عبارة
تحكي له ما كان يروي جده
عن تلك أيام الافول العابسة
فلول أحاد من الناس الكثير النازحة
تطوف بين تلك وتلك المدينة فازعة
صواريخ قوم جاءت اليهم قاتلة
ذهبت قراهم والمزارع قاحلة
طافت بعين الصغير عبارة
شفت عن احزان الأسير الفاجعة
.........

(2)
سألت سعاد عن حكايتهم ولم
حيث الألم
لم عظام الطفل في احضانه
وتفجرت ينابيع الكآبة حولهم
وبكت سعاد لم تجد
الا الدموع لها مواسية
حتى الدموع تكفكفت عنها
خوفا لكي لا يصيب سعاد فاجعة

.......

(3)

عاد الصغير باحثا عن امه
جاء بتلك عبارة الجد الحزين
لم يجد بين الزوايا
او ما تبقى من ديار
غير الانين
راحت انامله تعيد كتابة النص الأليم
.......

(4)

كنا زمانا نبحث عن ثورة
فأتت لنا بثوارنا حكما على انفاسنا
ماتت مطالبنا مع نطحاتهم
حتى نسينا ماذا نؤسس لزماننا ؟
قلنا نؤسس حقنا ونقتل فقرنا
ونبيد الجوع في اوطاننا
قلنا نزيل جراثيم الفساد بيننا
قلنا بأن العلم تاج رؤوسنا
قلنا نكون خيارنا لخيارنا
قلنا لن يبقى بيننا مستعمر او خائن او عابث
اقسمنا اليمين بأن لا نرجع
و هناك نعم هناك
دماء من بذل الشهادة يشهد !
.............

(5)

بكت الانامل عندما صبت على الجدران ما كتب الصغير
وتلون لون سماء ذاك اليوم باللون الحزين
يهفو بأن يحضن الولد الصغير
ضيعه وطن
ام انه ضاع بلا وطن
صاحت سعاد من قبرها تشدو الصغير
ارحل فقد باع الكبار كل اوطان الصغار
ارحل باحثا انجو من الجهل في هذي الديار
نظر الصغير الى اميمة باكيا
اماه قد فات القطار
سأحمل الصاروخ والمدفع
هنا صاح الجدار
ابقى ولا تحمل يد الصغير الا شمعة المصباح
خذ من هذه الأرض درسا وانقل العبرة
واسس للغد الاجمل بغيرها فكرة
ليس للجهل سلاح الا العلم و المبراة !


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=29344