عندما تسقى البراءة بالخمرة

سحر خان               Friday 29-07 -2016

لقد لعبت الالكترونيات بعقول الأطفال الناشئة ، من عمر سنة وحتى سن المراهقة ،من الايبادات وحتى احدث الموبايلات والكمبيوترات ،ومنها الألعاب الإلكترونية التي تغزو الفكر بأفكار غير اسلامية وغير اخلاقية وآخرها لعبة بوكيمون جو الشهيرة،وأحيانا تحمل توجهات عدوانية وتغيرات سلوكية سيئة ملحوظة على أطفالنا ومراهقينا للأسف، وهذا من سلبيات التكنولوجيا الحديثة وتملص الأهل من واجباتهم ودورهم كموجيهن وتربوين في انشاء الجيل...
كل ذلك نقد يكاد يكون دائم القراءة والسماع في الواتس او على المقاطع او المحاضرات ،لكن أن نرى مقطع فيديو لطفلين تحت سن العاشرة في حالة ثمالة وسكر وترنح ،ومن ملتقط الفيديو اللعين ،سوى الأب الذي يظهر بأنه هو الآخر ثملا وذلك من قهقهته وضحكه الساخر، وهو يعلق بكل فرح قائلا لطفليه الذكور الثملين ،ألم أقل لكما ألا تشربا شيئا من الثلاجة ؟؟؟؟

خسأ هذا الأب وتبا له ولهذه السفريه التي جعلته يقيم في فندق يحوي كل أدوات السكر والعربدة في عقر ثلاجته ،ومن الضحية نجليه البريئين ،اللذين كانا يعانيان العطش ولم يعرفا ماهي هذه الزجاجات التي تملأ رفوف الثلاجة المغرية ،فقد يكون عصيرا لذيذا ،وهما وحيدان منذ ساعات ،والأبوان يتسكعان ويعبثان على راحتهما خارج غرفة الفندق ،تاركين الطفلين بدون رقيب أو حسيب ،فهل يكفي تنبيه أبله من أب لا يخاف الله في طفليه الصغيرين ..
وعلى مايبدو في المقطع بأن الأب هو الآخر في حالة سكر أو إنه في حالة هستريا ،فهل مشهد طفلين ثميلين يترنحان من الخمرة شيء مضحك يدعو للسخرية والقهقهة ،تبا لآباء همهم الأول متعة أنفسهم متجاهلين مصلحة أبنائهم وصحتهم وحالتهم النفسية،ألا يفكر هذا الأب بالعائد النفسي على الطفلين اللذان تأثرا بحالة الثمالة والسكر، فبالتأكيد هي حالة ليست رائعة ،كما يشاهدها البعض في السكارى على شاشات التلفاز في المسلسلات ،أكيد أن الطفلين احسا بالغثيان والصداع هذا اذا لم يستفرغا من شدة قوة الخمرة .

ولا أقول سوى انتبهوا لأبنائكم أطفالا كانوا أم مراهقين أم شبابا ،السياحة الخارجية لم تعد أمنة، فجميع ثلاجات الفنادق مملوءة بزجاجات الخمر ،في بلدان عربية أو أروبية أو غيرها،والذكريات الأليمة في الطفولة لاتمحى ،والتاريخ يعيد نفسه يامن وثقت وصورت هذا الفيديو وارسلته عبر الواتس ليراه من يراه ولتصبح عبرة لمن يعتبر …

مع خالص تحياتي


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=29348