والآن.. إلى أي جانب أنت؟!.

د.رباح مهنا               Thursday 07-09 -2006

تميزت الأشهر الأخيرة بامتداد الصراع الصهيوني/ الفلسطيني- العربي، ولقد ظهر جليا الدعم اللا متناهي من قبل أمريكا والنظام الدولي المعولم الذي تقوده لإسرائيل متخطيا كل معاني العدل والقانون والنظام الدولي، ولقد تركز الصراع المباشر على الساحتين الفلسطينية واللبنانية حيث اشتد العدوان والبطش الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة، ليس فقط من خلال الحصار المالي والاقتصادي، بل أيضا من خلال مظاهر أخرى من العقاب الجماعي، والذي مس مباشرة الاحتياجات الأساسية للشعب الفلسطيني في غزة والضفة، حيث تم تدمير محطة الكهرباء الرئيسية في قطاع غزة، وخفض الطاقة الكهربائية إلى 30% من الحد الأدنى المطلوب.، مما انعكس بشكل مباشر علي مصادر المياه ومحطات الصرف الصحي والخدمات الصحية الأساسية، كما انعكس أيضاً علي مصادر الغذاء الأساسية في ظل أوضاع اقتصادية واجتماعية هي الأسوأ منذ سنوات طويلة، هذا إلي جانب إغلاق المعابر والتعامل اللا إنساني الذي رآه العالم على الفضائيات مع المسافرين علي معبر رفح، ناهيك عن الاجتياحات المتكررة والقصف والاغتيالات وقتل عشرات النساء والأطفال وكل مظاهر البطش والقمع الأخرى المعروفة للجميع.

أما على الساحة اللبنانية فلقد كان العدوان الإسرائيلي البربري خلال نيف وثلاثين يوماً يعكس نفس الصورة التي تحصل على الساحة الفلسطينية ولكن بشكل مكثف وأكثر عنفاً، حيث استهدفت همجية إسرائيل البنية التحتية في لبنان وارتكبت عدة مجازر جماعية في الكثير من المواقع مثل قانا وغيرها، إضافة إلى الحصار الذي فرض علي لبنان براً وجواً وبحراً.

ولكي تكتمل الصورة، لابد لنا من ملاحظة ذلك الموقف الرسمي العربي المخزي، مسلوب الإرادة لصالح الشيطان الأمريكي وحليفته إسرائيل.

وحتى حركة الشعوب العربية وقواه المناضلة كانتا أقل بكثير مما كان يجب عليها أن تكون.



علي ضوء هذه الصورة، ما هي الدروس والعبر التي يمكن استخلاصها من احتدام الصراع في الأشهر الأخيرة:

1. أن الإرادة والتصميم والصمود والتخطيط هو الأسلوب الأنجح لمواجهة العدوان الإسرائيلي العنصري الشرس والمدعوم أمريكياً، ولقد كان قرار وزراء الخارجية العرب يشبه الإعلان عن موت سريري للعملية السلمية في الشرق الأوسط أحد المظاهر التي تؤكد ذلك، فلابد لنا من انتهاج المقاومة منهجاً والصمود أسلوباً والتمسك بالحقوق والثوابت أساساً لكل عملية تفاوض أياً كانت، والدرس المستفاد لأزلام أمريكا، هو انه لاجدوى من استجداء الحقوق ولكن الحقوق المغتصبة تؤخذ.. وهنا نستحضر مقولة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر" ما أخد بالقوة لايسترد إلا بالقوة".

2. أن المقاومة لكي تكون أكثر إيذاء للعدو، لابد لها من أن تتوحد وتنظم وتبتعد عن كل المظاهر الزائفة، وهذا الدرس لابد لفصائل المقاومة الفلسطينية من استيعابه بشكل جيد.

3. أن تعزيز صمود الشعب يحتاج إلي الشراكة الحقيقة في المؤسسة والقرار والابتعاد عن الفئوية المقيتة، والتخطيط المنظم والتوزيع العادل لعبئ النضال علي الجميع بالتساوي، ودعم الفئات الأكثر تضررا.

إن ذلك يستوجب الشروع الفوري بتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية يستند برنامجها إلى وثيقة الوفاق الوطني التي تستهدف بناء مجتمع مقاوم وتعزيز صمود الجماهير ودعم المقاومة.

- من العبر الرئيسية، أن كل الأطراف العربية التي تسعى للتمسك بثوابتها الوطنية والقومية وترفض الخضوع للهيمنة الأمريكية، لابد لها من التوحد، وهنا نشير إلي ضرورة سرعة الالتقاء بين القوى الديمقراطية التقدمية، والقومية و الإسلامية المجاهدة لبلورة تيار مناهض للهيمنة الأمريكية والعدوان الإسرائيلي.

ونؤكد في ذات الوقت على أن هذه القوى لابد لها من تفعيل العلاقة مع الحلفاء على المستوى الكوني المكون من كل القوى المناهضة للعولمة والامبريالية والظلم الاجتماعي.

لقد مثلت أحداث الأشهر الأخيرة في منطقتنا بانوراما واضحة محددة الألوان، فرزت نهجين متضادين في منطقتنا، نهج للاستسلام والهزيمة والخنوع والخضوع، في مواجهة نهج الصمود والمقاومة وعدم الخضوع والتمسك بالحقوق والثوابت.

فليسأل كل منا هذا السؤال، ولتكن الإجابة علية هي التي تحدد موقف السيئ منا، سواء كان شخصاً أو جماعة أو حزباً، إلى أي من الجانبين أصطف؟.

فإذا كنت مع المنهج الثاني، فلتطرح علي نفسك سؤال أخر هو، ماذا يمكن ان أفعل لدعم هذا المنهج الصامد المقاوم؟.



* عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين




تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=3043