سؤال بريء

عبد الرحمن جادو               Thursday 14-09 -2006

عندما ينتقد مصطفى بكري في برنامج صباح الخير يا مصر يوم الجمعة الماضي زميليه الصحفيين لما بدر منهما في حوار الأوربيت الشهير نظرا لمستوى الحوار المتدني والألفاظ السيئة ثم نجد الحوار منشورا بذات الألفاظ على صفحات الأسبوع فيحق لنا ان نسأل ماذا ينتقد بكري بالضبط!!؟ الأسلوب أم القناة أم الألفاظ أم تدني مستوى الحوار !؟ ولماذا يعاد نشره!؟ .. سؤال بريء
السؤال الأكثر براءة .. كان ضمن ما اجاب به الدكتور عبد الحليم قنديل على مخبر أمن الدولة بصاص روزا في سؤاله له عن سبب توقف مقالاته في جريدة الرايه القطريه فكان رده .. انا هقولك ليه عشان وزير الاعلام صفوت الشريف
لماذا لم اجد هذه العبارة ضمن الحوار الذي اعادت الأسبوع نشره .. سؤال بريء أيضا
-------------------------
عندما يتحدث البرتو فرنانديز مستشار الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط عن أصدقاء امريكا ويأتي من بين من ذكرهم الأستاذ ابراهيم عيسى رئيس تحرير الدستور وصوت الأمه - رغم انه ذكر معلومه خاطئة انه بالسجن مما يجعلك تفكر للحظة هل يقصد من هو في السجن بالفعل وتشابهت عليه الأسماء أم يقصد ابراهيم عيسى بما ان هناك حكما قضائيا بالسجن لقضية نشر تتعلق باهانة الرئيس !؟- قال البرتو فرنانديز : نقلا عن برنامج الاتجاه المعاكس بالجزيرة
ألبرتو فرنانديز: لا، أنا أوافق معك أن المشكلة إن الشرق الأوسط الجديد أو فكرة الشرق الأوسط الجديد مرتبط بعوامل أكثر من الأميركان، مثلا أنا قلت في البداية هذا مرتبط تمام بالناس في المنطقة، فيه أبطال فيه ناس شجعان في المنطقة، إن خارج جهود الأميركان في كل البلدان العربية يحاولوا أن يقدموا شيئا أفضل للوطن، أنا أحكي عن أبطال مثل سمير قصير في لبنان، أنا أحكي مثل واحد من كمال لبواني في سوريا أو مثل إبراهيم عيسى في السجن اليوم في مصر أو فتحي الجهمي اللي هو في السجن اليوم في ليبيا، هؤلاء دول أبطال هؤلاء يعني مستقبل المنطقة بدون الأميركان..
فيصل القاسم: يا سيد.. يا سيد فرنانديز..
ألبرتو فرنانديز: على العموم أميركا..
فيصل القاسم: لكن هناك من يقول إنك تمتدحهم يعني لأنهم أزلامكم، لماذا لا.. يعني أزلامكم بالدرجة الأولى، يعني تريد أن تقول لي هؤلاء يقودون الشارع؟ إذا كنت ديمقراطيا انزل إلى الشارع واجرِ استفتاءً حول هذه الأزلام الذي تتحدث عنها، هؤلاء لا محل لهم من الإعراب، مش هؤلاء، بشكل عام، أنت تتحدث عن الليبراليين وإلى ما هنالك، انزل إلى الشارع.. انزل إلى الشارع
من حق أي انسان ان يتبنى اي رؤية اصلاحيه ومن حقه ان يرى الحل فيما يقتنع بصوابه ، من حقي أيضا ان اطرح سؤالا بريئا : لماذا يتباكى المعارضين على احتلال العراق وفلسطين ويبدون نصرتهم لحماس في مقالات ناريه ولا يكتبون ذات مرة عن قناعاتهم الحقيقية في الاصلاح ، هل نقد جمال مبارك أخف وطأة من لعن سياسات أمريكا والمروجين لها!؟ سؤال بريء
-------------------------
عندما يكتب حمدي رزق عن دولة الاخوان المزعومة فهذا ليس جديدا فالحبر العلامة له باع طويل في كشف ألاعيب الاخوان و"وثائقهم " لفتح مصر ومخططاتهم الارهابية لدخول مجلس الشعب عبر صناديق الاقتراع "المؤمنه" بالحل الاسلامي ..دعك من حمدي رزق وتراهاته واوهامه وكوابيس يقظته .. لكن التساؤل الحقيقي البريء أيضا .. لماذا يصر رواد دكان ابن خلدون على قمع الديمقراطية في سبيل نشر الديمقراطية ومحاربة الاستبداد !؟ والقمع هذه المرة - من فرط سذاجة القمع - سيكون بالجيش !! الاجابه هذه المره سهله بسيطه .. اطعم الفم يستحي .. فسل الخطاب
-------------------------
سؤال بريء وساذج .. اذا كانت بعض صحف الاحزاب المعارضة وبعض الصحف المستقلة قد انتفضت لرفض قانون الصحافه وكتبوا عن موت الحرية ودفنها وخرجوا في مسيرات واعتصموا مرتين في أقل من اسبوع ، فلماذا لا توحد هذه الصحف موقفها من قضية التوريث التي ستعصف بها وبالحياة السياسة كلها !؟ مجرد سؤال بريء استثني منه فقط جريدتي الغد والكرامه


[email protected]
http://egyptianscorner.blogspot.com/


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=3182