افتتاح مشروع الأكاديمية الدولية للفنون الاولى في فلسطين

امتياز المغربي               Tuesday 12-12 -2006

أطلق مشروع الأكاديمية الدولية للفنون في فلسطين امس بمبادرة من الجمعية الفلسطينية للفن المعاصر وبالتعاون مع أكاديمية "اوسلو" الوطنية للفنون وبتمويل من وزارة الخارجية النرويجي، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في منزل المؤرخ والكاتب الفلسطيني عارف العارف، في مدينة البيرة.

المدير الفني خالد الحوراني تحدث خلال المؤتمر عن فكرة الاكاديمية فقال:"بمبادرة من الفنان النرويجي هنريك بلاخت والفنانين الفلسطينيين سليمان منصور و نبيل عناني و تيسير بركات و خالد حوراني و سمير سلامة و دينا غزال تعاونت الجمعية الفلسطينية للفن المعاصر مع أكاديمية أوسلو الوطنية للفنون على إقامة هذه الأكاديمية في مشروع ممول لمدة ثلاثة سنوات من وزارة الخارجية النرويجية، لبناء القدرات والمؤسسة الأكاديمية القادرة على تعليم الفنون المعاصرة ومنح درجة البكالوريوس للخريجين ورفد الحياة الثقافية الفلسطينية بكفاءات فنية جديدة.عن أكاديمية أوسلو، يترأس الفنان هنريك بلاخت فريق الإشراف على المشروع ،ولقد تم التوقيع على مذكرة تفاهم مع وزارة الثقافة الفلسطينية ويعمل المشروع على متابعة اجراءات الترخيص والاعتماد من قبل وزارة التعليم العالي الفلسطينية".

واشار الحوراني الى ان الجمعية الفلسطينية للفن المعاصر هي مؤسسة غير حكومية مسجلة رسميا منذ حزيران من عام 2004، وغايتها هو عصرنة حقل الثقافة والفنون البصرية الفلسطينية بشكل رئيسي عبر تطوير فرص لتعليم الفن في فلسطين.،وأهدافها الرئيسية الثلاث تتمحور أولا، في إيجاد منافذ لتعليم لفن المعاصر،و ثانيا، الاتصال والبحث الفني، وبالتالي، تدعم مجموعة من الأنشطة التعليمية الابتكارية والفنية التي من شأنها الانفتاح على العالم والخبرات و تطوير المشهد الفني في فلسطين. واضاف الحوراني "ويدير الجمعية مجلس ادارة مكون من السيد مازن قبطي رئيس مجلس الادارة ،ومحمد عودة نائب رئيس ، وسليمان منصور وايمان عون ونبيل عناني وتيسير بركات وسامح عبوشي اعضاء".

وتحدث هنريك بلاخت مدير و مستشار المشروع عن أكاديمية أوسلو للفنون عن (الاكاديميه الوطنية للفنون -اوسلو) فقال:"هي مؤسسة غير تقليدية ،انها مكان للابداع هدفها هو إيجاد مكان للاجتماع والتعلم في مختلف مجالات الفنون، من مرحلة الصفوف الى الاستديوهات والورش. انها مكان للاستكشاف والاختبار الشخصي والجماعي .وهي بمثابة مختبر للمهارات والكفاءات التي تتخطى الحدود المهنية العادية ،وأنشأت الاكاديميه في عام 1996 من خلال اندماج خمسة كليات مستقلة - معاهد الفنون والحرف ، والمسرح والاوبرا والباليه ، ومعهد الفنون الجميلة،وهذه الكليات السابقة هي الآن ثلاث كليات : كلية تصميم ،كلية الفنون ، وكلية الفنون المرئية".

وتحدث عضو الهيئة الإدارية للمشروع الفنان سليمان منصور عن طموحات الاكاديمية فقال:" تطمح الأكاديمية الدولية للفنون إلى أن تكون مؤسسة تعليم عالي مستقلة ومتميزة تمنح درجة البكالوريوس في الفنون و في المستقبل درجة الماجيستير، كمؤسسة مهنية فنية تخرج فنانين فلسطينيين متخصصين في الفن المعاصر و بالتالي تعزيز الاتصال و التطوير الفني".واضاف:"ستعزز الأكاديمية الدولية للفنون الفن كأداة تساهم في التغيير الاجتماعي و الثقافي و السياسي في فلسطين بمفهوم نقدي و بروح إيجابية تنتمي إلى عالم اليوم".

مديرة المشروع الدكتورة ماريا خورياشارت الى الاهداف فقالت:"خلال السنوات الثلاث المقبلة نتابع إجراءات التسجيل مع الجهات المختصة، وإيجاد مكان و جمع الأموال لمبنى يضم كافة المرافق بما فيها مكتبة عصرية ومختبرات فنون رقمية و قاعات متعددة الأغراض و صفوف و ستوديوهات للطلبة ومكاتب للإدارة والمدرسين. و سيبدأ الفصل الدراسي الأول في أيلول من عام 2007 و سيتم قبول الطلبة الذين سيتم اختيارهم وفق معايير المقابلة الشخصية و تقييم لجان مختصة للمشاركة في ورشة عمل نعقد خصيصا في نيسان 2007 لعدد منهم و يتم اختيار10 إلى 12 طالب و طالبة للحصول على المنح الدراسية للحصول على درجة البكالوريوس في الفنون و الموعد النهائي لقبول الطلبة هو 15 آذار 2007.

وتابعت تقول:"إن الهدف الرئيسي للمشروع هو تطوير برنامج في الفنون البصرية المعاصرة لطلبة البكالوريوس بعد استكمال اجراءات التسجيل من قبل وزارة التعليم العالي الفلسطينية، تتضمن هذه العملية إجراء دراسات ميدانية و تطوير هيكلية و مضمون منهاج متخصص،و ستعمل الأكاديمية الدولية للفنون على تعزيز التعلم و النشاط بالتركيز على طرق التفكير المعاصرة و التقدمية، و ستعمل على التواصل مع المؤسسات الثقافية الفلسطينية و خلق شراكات ، كما ستعمل أيضا على التواصل مع مؤسسات تعليم عالي على مستوى دولي، و عكس صورة الفن في فلسطين بينما نرتقي للمعايير العالمية والمحلية".

وتلتزم الأكاديمية الدولية للفنون بعمل ورشات عمل و حلقات دراسية و محاضرات و معارض فنية بالإضافة إلى تقديم المنح وغيرها من الامور. وتعمل الاكاديمية على تطوير منهاج فلسطيني، يستند اساساً على المنهاج المتبع في اكاديمية اوسلو الوطنية كنموج ، وعلى مناهج اكاديميات مماثلة ، حيث ستعمل على إغنائه بالمضمون الذي يتناسب و الثقافة الفلسطينية. ويتعمق بشكل غني بالسياق العربي الإسلامي.

بدء تطبيق مشروع إقامة الأكاديمية الدولية للفنون في آب من عام 2006 حيث نقل المقر إلى مبنى جديد، بيت عارف العارف، المؤرخ الفلسطيني المعروف،و البيت الذي يعرف بجاليري 79. وتم تحديث المبنى، حيث أسسة قاعة مكعبة بيضاء متعددة الأغراض،الأولى من نوعها في مدينة رام الله، وكذلك جهز مختبر حاسوب و قاعة عرض وستوديوهات للعمل ،ومن المقرر أن يبدأ الفصل الدراسي الأول التجريبي في أيلول من العام 2007.



[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=4238