صدام حسين المجيد رجل يحبه الله

عبدالله الخياط               Sunday 31-12 -2006

ليس من قبيل المصادفه ان يكون افضل ايام الله هو اليوم الذي حدده الغبي بوش ليكون موعدا للقاء الشهيد الامه الاسلاميه والعربيه الرئيس
صدام حسين المجيد فيوم عرفه هو يوم يباهي به الله
لقد ارد بوش ان يحول هذا اليوم الي يوم لاذال الحكام العرب وهم بالتاكيد
ليسوا بحاجة الي ان يكونوا اكثر ذلة مما هم فيه وقد وضعوا – ومن زمن بعيد –رقابهم تحت حذاء اسرائيل وامريكا
فهنيئا لك يا صدام
لقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وما تاخر
ودفعت دينك في الدنيا ليكون شهادة العفو عنك امام ربك
وذهبت للقاء ربك طاهرا مطهرا
ذهبت اليه كيوم ولدتك امك
مبرءا من كل اثم ارتكبته
في سبيل رفعة امتك وشعبك
ذهبت الي الله رافعا راسا لم ينحني الا له
وقلبا مخلصا طاهرا منيبا اليه
فهنيئا لك
وتعسا لنا
خراف ذليله
يحكمنا خراف اذل
صامتون خانعون كافرون
بكل دين
اذهب ياصدام الي لقاء ربك
عزيزا كريما فائزا
وليذهب مبارك وامثاله
للقاء اربابهم
بوش واولمرت وكونداليزا رايس
اذهب الي مقعد صدق عند مليك مقتدر
وذهبواهم الي مقعد ذل لدي شيطان رجيم
اذهب فقد عملت وسعك لرفعة امتك
واتركهم يفعلون ما في وسعهم
لاذلالنا وقهرنا وقمعنا وهتك اعراضنا
اصعد يا سيدي الي لقاء ربك آمنا مطمئنا
واتركنا
الي لقاء قريب


اصعد فموطنك المرجى مخفر

متعدد اللهجات والأزياء

للشرطة الخصيان؛ أو للشرطة

الثوار؛ أو للشرطة الأدباء

أهل الكروش القابضين على القروش

من العروش لقتل كل فدائي

الهاربين من الخنادق والبنادق

للفنادق في حمى العملاء

القافزين من اليسار إلى اليمين

إلى اليسار إلى اليمين كقفزة الحرباء

المعلنين من القصور قصورنا

واللاقطين عطية اللقطاء

اصعد؛ فهذي الأرض بيت دعارة

فيها البقاء معلق ببغاء

من لم يمت بالسيف مات بطلقة

من عاش فينا عيشة الشرفاء؟؟

ماذا يضيرك أن تفارق أمة

ليست سوى خطأ من الأخطاء

عبدالله الخياط
مكه المكرمه
السادسه من صباح عيد الاضحي
العاشر من ذي الحجه 1427


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=4494