* إنشاء تنظيم " الديمقراطي"

امتياز المغربي               Wednesday 31-01 -2007

بسام ابوشريف يعلن عن:
* إنشاء تنظيم " الديمقراطي" ويحدد أهدافه بالدولة وحماية الوطن وحقوق المواطن
* بسام ابوشريف يدعو الوطنيين منظمين كانوا أم لا للانضمام للديمقراطي

أعلن بسام ابوشريف مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات، عضو المجلس الوطني الفلسطيني عن تشكيل تنظيم جديد في الساحة الفلسطينية أطلق عليه اسم "الديمقراطي".وقال بسام ابوشريف في بيان صدر في رام الله اليوم أن الحاجة أصبحت ماسة وملحة لتشكيل تنظيم جديد يمثل الشعب الفلسطيني ويعمل لتحقيق تطلعاته في الحرية والديمقراطية والاستقلال.

وحدد في البيان أهداف "الديمقراطي" بما يلي:أولا: إقامة دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وان تكون عاصمتها القدس الشريف.ثانياً: أن تتمتع هذه الدولة بسيادة كاملة على أراضيها وحدودها البرية والبحرية والجوية.ثالثاً: أن تحكم فلسطين سلطة ديمقراطية تنتخب من الشعب وان تكون السلطات فيها مخولة ومستقلة وتتمتع بكامل الصلاحيات التي نص وينص عليها الدستور : وهي السلطة القضائية وهي السلطة العليا التي تراقب وتحاسب القوانين التنفيذية والتشريعية. وتحمي المواطن وحقوقه عبر تطبيق القانون تطبيقاً جاداً من خلال أدوات السلطة التي تكون تحت صلاحية السلطات القضائية.

وان السلطة التشريعية وهي السلطة المنتخبة من الشعب والمسؤولة عن سن القوانين وصياغتها والحفاظ عليها و تعمل على تطبيقها عبر السلطة التنفيذية والسلطة القضائية. وهي سلطة تراقب وتحاسب السلطة التنفيذية عبر أدائها. والسلطة التنفيذية وهي السلطة المكلفة بإقامة المؤسسات لتنفيذ وتطبيق القوانين وإحكامها وتسيير سياسة البلد واقتصادها ومسؤوله عن نمو وتطوير المجتمع واقتصاده ومستواه التعليمي وسياسته الخارجية وعلاقاته العربية والعالمية.

وتعمل تحت إشراف ورقابة ومحاسبة السلطتين التشريعية والقضائية.كل هذا في ظل استقلال كامل للقضاء والقضاة والمحاكم تؤكده القوانين والقرارات التي تحمي القضاء وتمكن القضاء من حماية المجتمع و المواطن وصيانة حقوقهما. والديمقراطي ينادي ويدعو ويعمل من اجل حرية المواطن وحقوقه في الاختيار والعمل والتعبير عن الرأي.

ويعمل على تنظيمه ليبني مجتمعاً متقدماً في المستوى و المضمون، قادراً على حماية المبادئ السامية في محاربة العنصرية ومنع التفرقة وحماية المساواة والحريات، بما فيها حرية الانتماء الديني والسياسي والاجتماعي.

وان الديمقراطي يعمل لبناء تنظيم صلب يسوده الضبط والربط ويختار السلمية والسياسة (كالنقابات والاتحادات والجمعيات) ووجه بسام ابوشريف الدعوة لكافة الفلسطينيين الشرفاء والوطنيين ذكوراً وإناثا، منظمين أو غير منظمين للانضمام لصفوف التنظيم الجديد حماية لشعبنا ولبلدنا ولوضع حد لما يجري ويدور من ممارسات غير مسؤولة من قبل التنظيمات ذات الهيمنة أو التي تسعى لها.

وقد ناشد الفلسطينيين العمل عبر " الديمقراطي" لإنقاذ فلسطين من المخاطر التي تزجها فيها التنظيمات المتصارعة على السلطة. قد ناشد الشعب وأبناءه المسلحين عدم الانجرار وراء مخططات هذه التنظيمات الطامحة في السلطة ولا تفكر بمصالح الوطن العليا أو مصالح الشعب العليا.

وحث كل الوطنيين والمناضلين الذين كانوا أو مازالوا أعضاء في تنظيمات فلسطينية وطنية بالانضمام للديمقراطي مثلهم مثل الوطنيين الذين لم يسبق لهم أن انضموا لتنظيمات.كما ادان التنظيمات التي تعرض الوطن والمواطن للخطر بصاراعها على مقاعد السلطة ،وحدد وسائل النضال بالسلمية لنيل الحرية والاستقلال و الديمقراطية وصيانة حقوق الإنسان.

[email protected]




تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=5080