تقرير عن معارك النجف التي يقودها العربي آية الله السيد الحسني الصرخيٍ

سمير عبيد               Tuesday 30-01 -2007

نستطيع أن نطلق على هذه الإنتفاضة تسمية ( إنتفاضة إنهاء الكهنوت وطبقة النبلاء المارينز) هذه الإنتفاضة الوطنية العراقية التي يقودها آية الله السيد الحسني الصرخي، وهو من رجال الدين العرب العراقيين، ومن تلاميذ الشهيد آية الله محمد صادق الصدر رحمه الله ، ومن المعارضين للإحتلال وللتدخل الإيراني في العراق، وكذلك من المعارضين لهيمنة رجال الدين الإيرانيين على الحوزة العلمية والمرجعية الشيعية في النجف، لهذا فهو رجل أكاديمي في الأساس حيث تخرّج مهندسا ثم درس العلوم الدينية والفقه والعلوم الأخرى عندما تتلمذ على يد أستاذه وقدوته الشهيد الصدر، لهذا جمع العلوم الإنسانية والدينية الحوزية وله مقلدين ومشجعين كثر وفي جميع أنحاء العراق، وهو المرجع العربي الوحيد الذي حمل السلاح ضد الإحتلال، وضد التواجد الإيراني حيث صعد أنصاره على القنصليةالإيرانية في كربلاء قبل أشهر من الآن، وأنزلوا العلم الإيراني وطالبوا إيران بسحب قنصليتها وإستخباراتها وجيشها وخلاياها من العراق، نتيجة ذلك حورب من قبل الإعلام الإيراني والعراقي الذي تهيمن عليه الإرادة الإيرانية، وحتى حورب من بعض رجال الدين العرب العراقيين لأنهم حسدوه على شجاعته وعدم مهادنته ، ولقد تكلم عنه فقاء إيران كلاما شائنا ومزورا، ولقد قاد الحملة ضده الشيخ ( علي الكوراني) صاحب نظرية أن هناك قرآن غير القرآن الحالي وسوف يأتي قريبا،وهو صاحب القول ومن خلال قناة المستقلة عندما قال قبل أيام ( أننا قادمون نحو الخليج واليمن والمنطقة العربية وأن رأس مشروعنا في الشام والعراق والذي يعجبه فليعجبه والذي لا يعجبه فليشرب من البحر) حيث نسج ضد آية الله الصرخي روايات فنتازية وتخوينية وتجهيلية، وهم لهم تاريخ بنسج الروايات التسقيطية بحق خصومهم، خصوصا إذا كانوا عربا حيث يتهمونهم بالجنون والشذوذ والإنتماؤ لدوائر ماسونية ومخابراتية ، ويتهمون خصومهم بأولاد الزنا ،مثلما نسجوا ذلك ضد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب ( رض) وضد كثير من الخصوم الذين فضحوا مخططاتهم، وأن قوتهم من خلال البسطاء والأميين والمغفلين، ولقد طالبهم ىية الله الصرخي للمناظره معه علميا وفقهيا ولم يستجب أحد حيث هربوا كالنعام، وقبل الدخول بتفاصيل المعركة نعلم الجميع بأن آية الله الحسني الصرخي وأنصاره ومعه قسم كبير من شيوخ القبائل العربية في النجف وكربلاء والديوانية والحلة التي تحالفت معه هذه الليلة نحو شعار ( إحتلال النجف وطرد جميع المرجعيات الفارسية من العراق، ومن ثم طلب جدولة أنسحاب للقوات الأميركية والإيرانية المتسللة في العراق ومنطقة الفرات تحديدا، والشروع بمشروع إصلاحي عراقي بمساعدة العرب والعالم والدول الإسلامية) ولقد أمهلوا رجال الدين الفرس جميعا سواد هذه الليلة لأن المدينة ( النجف) سوف تسقط هذه الليلة إن لم يلجأ الأميركيون الى سلاح فتاك أو الى خطة كبيرة، وهنا سيدافعون عن الإيرانيين والسيستانيين وينكشف حينها زيف إدعاء الإدارة الأميركية بأنها تلاحق التدخل الإيراني، وفيما يلي سير الأحداث ومن ساحة المعركة تقريبا:
أولا:
لقد تقررت الإنتفاضة هذا اليوم لأن أغلب القوة القتالية أنسحبت من النجف نحو كربلاء لحماية رجالات الدين والزائرين لكربلاء قبل يومين وبقيت قوات قليلة، ومن ثم فعند الإستيلاء على مدينة النجف سوف تحجز القوة كلها ومعها معظم رجال الدين الإيرانيين والمسؤولين في كربلاء ولا يمكنهم العودة الى النجف.
ثانيا:
لقد بدأ القتال بساعة أسترخاء الجيش والشرطة في مدينة النجف والكوفة، ولقد دار حديث مع مصدر مقرب من آية الله الحسني الصرخي وكذلك مع مسؤول كبير في المنطقة قبل سويعات قليلة وقالوا أن المعارك الى، في الكوفة والزرقة والنجف وفيما يلي التفاصيل الأخرى :
1. تم تدمير 11 سيارة وعربة عسكرية تابعة لقوات الشرطة وقوات الحرس الوطني.
2. الإستلاء على 19 سيارة وعربة عسكرية صالحة للإستعمال وقسما منها محملة بالسلاح والعتاد.
3. إسقاط طائرة مروحية وفيها 11 أميركيا وشوهدت جثثهم تحترق حسب قول المصدر.
4. قتل 120 من الشرطة وقوات الحرس الوطني ،ولقد قتل العميد ( عبد الحكيم العامري) وهو قائد كبير وأسمه اآخر هو ( أبو أحمد المياحي) وهو من لواء القدس الإيراني ولقد رفع الى رتبة عميد بأمر وزاري من الجعفري وزج في الجيش العراقي.
5. ليس بينهم عربيا واحدا ولا أجنبيا واحدا بل هم جميعا من العراقيين العرب أي الذين يقودهم آية الله الصرخي ولقد التحقت بهم مجموعات قتالية من العشائر العراقية في المنطقة ومن محافظات مجاورة.
6. لقد وزعوا بيانا هذه الليلة طالبوا الشرطة والجيش بالذهاب الى بيوتهم، ولقد إستجاب عددا منهم وطالبوا المرجعيات الدينية الإيرانية بالرحيل من النجف والعراق سريعا.
7. يستنكرون عملية إخفاء الحقائق من وسائل الإعلام ومن محافظ النجف أسعد أبو كلل عندما قال مجموعة متطرفة يقودها ( أحمد الحسن) وذلك للتموي،ه ولكن الذي يقود السرايا المقاتلة هو آية الله الحسني الصرخي وضمن خطى كبيرة وعلى مراحل.
8. هناك إحتمالات كبيرة أن تتوسع دائرة القتال وتشمل محافظات أخرى وهذا ما أكده لنا المصدر الأول والثاني وطالبونا أن ننقل الحقيقة كاملة وأنهم مستعدون لمساعدة الإعلاميين وحمايتهم



كاتب وصحفي عراقي
[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=5089