وجهات نظر حول المسنجر قضية للنقاش

منير الجاغوب               Thursday 22-02 -2007

هل يمنع أن تستخدم الزوجة الماسنجر لمحادثة الرجال لغرض الإفادة والاستفادة بمعلومة أو نقل ملف مفيد كبحوث تربوية من أستاذ محاضر أو دكتور .. الخ .. هذه احد فئات الماسنجر ..

!! أما الفئة الأخرى من النساء؟؟ فهي تبحث عن أشياء تفتقر إليها في نقص حياتي وزوجي وجدتها متوفرة بشتى أنواعها من خلال ممارستها هذه التقنية مما يستوجب علينا ذلك للتوقف وتأملها ودراستها جيداً قبل مناقشة حلولها ..في سياق الحديث هناك أسباب تدفعها لهذا الفعل فتوقفت لأسألكم ..

هل استخدام الزوجة للماسنجر ومحادثتها لرجل ما لغرض أنف ذكره أو غيره يعد خيانة للزوج خصوصاً إذا ماكانت هذه الزوجة تستخدمه دون علم الزوج .

ما هو مردود الزوج حال اكتشاف الزوجة لاستخدامها الماسنجر هل سيؤدي ذلك إلى طلاق الزوجة وخصوصا إذا ما علمنا إن هذا الزوج غير مبالي بتلك الزوجة وهي تبحث عن وسائل عدة يا للفائدة أو تبحث عمن يهتم بها وبأمورها ويعوض نقص افتقدته من ذلك الزوج ... هذه احد أسباب ما سلف ذكره ...

وهل يعتبر هذا الفعل مبرر لها ... أسئلة كثيرة تخلد بذهني تعددت في هل !! وهل ... لا اخفي عليكم ربما الموضوع قد أثير من قبل ولكن أحببت رأي الإخوة والأخوات حديثي العهد بهذه التقنية وقديمي الخبرة في الحدث نفسه ... مستعينا بهل ..

فهل يرضى العنصر النسائي الإساءة لأنفسهن بممارسة هذه الظاهرة ...

وهل يرضى المجتمع المحافظ استخدام هذه التقنية ليس فقط للزوجة ولكن للأم و للأخت والابنة والقريبة ... تساؤلات وأسئلة.. فرأيت الكثير يستخدمها دون محسوبية بل أكثر النساء اتخذت من الماسنجر زوج وعشيق وصديق فتسأ لت أين الأهل والقربى عن هذه المصائب والكوارث التي تقع ويروح ضحيتها الكثير من بناتنا ونسائنا الغرض إشباع هواية أو رغبة أو جموح ..

أحبتي كيف يستوجب علينا اجتثاث هذه الظاهرة من جذورها ليستقر الحال من ما هو محال إن كانت هذه خيانة زوجية أو أسرية ؟؟

هل من السهل التئام الجراح ونسيان الماضي .. أم من المستحيل بعد الخيانة إن يخلد الحب الزوجي .. وأي حب بعد الخيانة وأي أمان بعدها ..


أتمنى إن تفيدونا عن هذه الظاهرة
كي يتم استئصالها من جذورها أم من المستحيل ..

وفق الله الجميع ..

وجهة نطر

[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=5459