السينما المصرية كرست التمييز ضد المرأة في التسعينيات

شريف الشافعي               Saturday 07-01 -2006

ركّزت السينما المصرية في حقبة التسعينيات من القرن الماضي على استخدام العنف ضد المرأة، سواء من جانب الزوج في شكل اعتداء بالضرب والسب والقذف أو من جانب زملاء العمل أو الجيران، وأبرزت الأغلبية العظمى من هذه الأفلام وجود «تمييز ضد المرأة»، ومنها على سبيل المثال أفلام: «اغتيال مدرسة» و«الضائعة» و«المرأة والساطور» و«ليلة القتل» و«85 جنايات»، وغيرها.
هكذا تُوَضّح الدراسة التي أصدرها أخيراً مركز الفنون بمكتبة الإسكندرية تحت عنوان «صورة المرأة المصرية في سينما التسعينيات»، والتي تسعى إلى رصد معالم الصورة المرسومة للمرأة كما أظهرتها الأفلام السينمائية في فترة التسعينيات، بهدف المقارنة بينها وبين الحقيقة الاجتماعية التي تحياها المرأة بالفعل في المجتمع، لإبراز مواطن الالتقاء أو الافتراق بين الصورتين.

وقد أخذت الدراسة في الاعتبار علاقة المرأة بالرجل، وألمحت إلى مستوياتها المهنية والثقافية والاجتماعية، وتطرقت إلى أوجه التعامل وحجم الأضرار التي وقعت عليها بشكل يتضح فيه النقد والتفصيل، دون الوقوع في هوة التكرار أو اللغط.

وتناولت الدراسة ثلاثين فيلماً لثلاثين مخرجاً ومخرجة دارت جميعها بصور مختلفة حول دور المرأة في المجتمع المصري سلباً وإيجاباً، ومن بين ما توصلت إليه الدراسة أن سينما التسعينيات قدمت بعض الصور الإيجابية للمرأة، منها قدرة المرأة على مواجهة مشكلاتها الاجتماعية، ومحاولتها التكيف مع الواقع الراهن بكل ما يعتريه من متغيرات، واستطاعتها انتزاع حقوقها المكتسبة في الاستقلال وحرية اتخاذ القرار وكسب الثقة، ويتضح ذلك من خلال أفلام مثل «اغتيال مدرسة» للمخرج أشرف فهمي (1990)، و«امرأة واحدة لا تكفي» لإيناس الدغيدي (1990)، و«الضائعة» لعاطف سالم (1991)، و«الجراج» لعلاء كريم (1995)، و«يا دنيا يا غرامي» لمجدي أحمد علي (1996).

وأبرزت الدراسة كذلك أن هناك نماذج سينمائية متعددة شوهت صورة المرأة، وحصرت دورها في علاقتها الجنسية بالرجل، وقدمت صوراً مبالغاً فيها للمرأة المنحرفة، ووضعتها في دوائر محظورة، فجعلتها قاتلة وتاجرة مخدرات ومدمنة، وفرغتها من مزاياها الإنسانية، فأصبح الشكل الغالب عليها هو الانتهازية والتآمر والجشع والغرور والخيانة وغيرها من الصفات التي تتنافى مع طبيعتها السوية. ومن ناحية أخرى تشابهت صورة المرأة في كثير من الأفلام، فنشأ التكرار وابتعد المبدعون عن التميز والتفرد، وغالوا في إظهار ضعف المرأة وعجزها وسلبيتها وحيادها في أحيان كثيرة، بل وانهيار أفكارها أمام سطوة الرجل وفظاظته. ويعد هذا القصور أحد سمات الضعف في أفلام التسعينيات التي تعرضت لقضايا المرأة بمختلف جوانبها.

ومن الأفلام التي جسدت الصورة السلبية للمرأة في تلك المرحلة: فيلم «ليلة القتل» للمخرج أشرف فهمي (1994)، و«امرأة وخمسة رجال» لعلاء كريم (1995)، و«عتبة الستات» لعلي عبد الخالق (1998)، وغيرها.

كما عنيت السينما بتجسيد الصورة العصرية للمرأة في سياق متهافت مغلوط، إذ ركزت على الشكل الخارجي للمرأة المتمثل في الزي ولون الشعر والعرض الظاهر لسلوكها العصري، بينما أغفلت النواحي الأصيلة في الشخصية كالمستوى العلمي والثقافي والمكانة الاجتماعية والوظيفية.

ومثلما أخطأت الأفلام في تقديم الجانب العصري للمرأة، فإنها عجزت عن الإحاطة بكافة الجوانب التقليدية في شخصية المرأة نتيجة عدم اعتناء الكتّاب بالغوص في أعماق الواقع الاجتماعي للمرأة التقليدية في الأحياء الشعبية والقرى والمجتمعات البدوية، وظل التصوير قاصراً على إبراز اختلاف اللهجات والعرض العام للشخصية دون النظر إلى طبيعة الواقع الذي نشأت فيه، ومدى تأثر المرأة به وتفاعلها معه، ويبدو ذلك واضحاً في أفلام: «الراقصة والسياسي» لسمير سيف (1990)، و«امرأة واحدة لا تكفي» لإيناس الدغيدي (1990)، و«الغرقانة» لمحمد خان (1993)، و«جبر الخواطر» لعاطف الطيب (1997).


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=585