صندوق التعويضات الإسلامية لإسرائيل!

عطية زاهدة               Saturday 24-03 -2007

بماذا سيطالبُ اليهودُ بعدَ اكتمال الاعتراف بإسرائيل؟
تعلِّمُنا قصصُ القرآنِ الكريمِ عنْ بني إسرائيلَ، وعن اليهودِ عموماً، أّنَّهم "قومُ المطالَبات"!.. فإشغال الغيرِ بالمطالبِ هي سياسةٌ موروثةٌ فيهم للامتناعِ عن التجاوبِ.
وهم دوماً يشترطونَ. فماذا سيجري إذا ما تمَّ اكتمال الاعترافِ بإسرائيلَ؟

1- سيقفُ هذا الصهيونيُّ أو ذاك ليقولَ للأمةِ العربيّةِ وللمسلمينَ جميعاً:
هل نسيتُمْ القبورَ التي حفرتُموها لليهودِ أثناء سلسلة حروبِكم العدوانيّةِ ضدّ إسرائيلَ؟
2- سيُخرجُ لنا اليهودُ قوائمَ بقتلاهم منذ وصلَ الرسولُ،عليه السلامُ،يثربَ، وسيطالبوننا بإحياءِ هؤلاء القتلى ليكملوا حياتَهم. وهنا ربما سيجد المؤرخون فرصةً لمعرفة العدد الصحيح لقتلاهم. والأغلبُ أنهم سيزيدون العددَ إلى ثلاثةِ أضعافٍ!
3- سيقومون بإخلاء وإجلاء جميع الفلسطينيّينَ من "إسرائيلَ الصغرى". فهل يقبلُ أحدٌ أن يساكنَه غيرُه في بيتِهِ الشرعيِّ والقانونيِّ؟.. فمن اعترفَ بأرضٍِ لغيرِهِ وجب الرحيلُ بحقِّهِ..
4- مطالبة الدول العربية والإسلامية بالتعهد بعدم الممانعة مستقبلاً في إنشاء "إسرائيل الكبرى".
5- سيقومُ اليهودُ بالمطالبةِ بالعودة إلى الجزيرة العربيّةِ.
6- وسيطالبُ اليهودُ بتعويضاتٍ على ما تسبَّبَ لهم به المسلمون من الطرد معهم من الأندلسِ.
7- ولا بدَّ من أن يطالبوا بتعويضاتٍ عقوبةً على تأخُّرِ العرب والمسلمين عن الاعتراف بإسرائيلَ.
8- ولا بدَّ من أن يطالبوا بتعويضاتٍ على استغلال واستعمار العرب والمسلمين لفلسطين 14 قرناً محسوماً منهاً فترةَ الاحتلال الصليبيِّ تحقيقاً للعدالة.
9- والتعويضات لليهود الذين قدموا إلى "إسرائيل" من الدول العربيةِ والإسلامية هي في القائمة بلا ريبٍ.
10- والتعويضات على أثمان الأسلحة التي اضطرهم العربُ لشرائها أمرٌ غير خاضعٍ للتفاوضِ، فالفواتير موجودةٌ لا تقبلُ الجدالَ في قيمتها.
11- والتعويضات على .. وعن .. وعلى .. وعن .. فحدِّثْ ولا حرج.
ومن هنا فنصيحتي إلى أمّتي أن يسارعَ قادتُها إلى عقد مؤتمر قمّةٍ باسم : "مؤتمر القمّةِ الإسلاميِّ لإنشاء صندوقِ تعويضاتِ اليهود".. وكان الله يومئذٍ في عونِ المفلسين!


[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=5986