قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

أهالي حي الصوفانية               Tuesday 08-05 -2007

كتاب يرفعه أهالي حي الصوفانية من محبي دمشق إلى جمعية أصدقاء دمشق

تحية صادقة وبعد:
إن أهل الصوفانية والجوار يناشدون أعضاء الجمعية ومحبي دمشق من سكانها التحرك السريع للعمل على إنقاذ حديقة الصوفانية التاريخية من الإجتثاث.
عنوان الحديقة- دمشق – القصاع – منطقة شيخ رسلان- الصوفانية

والحديقة هي إحدى معالم دمشق القديمة، التي تحدثت عنها المراجع التاريخية، يحيط بها ويتخللها فروع بردى وتمتاز بمناخ رطب عليل وأرضها حرم نهر لا يجوز المساس بها، وكان يلجأ إليها سكان دمشق القديمة للتنزه والترويح عن النفس فيخرجون إليها من أبواب السور حيث المقصد قريب.
ثم اعتنت الدولة الاستقلالية بهذه المنطقة الصغيرة وجعلت منها ومتفرعاتها حديقة مقبولة نظيفة لها مقاعد منسقة مرتبة تظللها أشجار الورد والياسمين يشرف عليها قيّم يسكن في أحد جوانبها.
وكانت أشجار الحديقة عديدة ومتنوعة منها الصفصاف والدردار والحبلاس والزعرور والسرو والصنوبر والنخيل والدلب والمرجان والشمشير والورد والياسمين، عدا الأنواع المعمرة منها وهي أنواع الأوكاليبتوس العملاقة المسماة كينا .
ومع تتابع محاولات قسم الحدائق في تحسينها، جرى تأجيرها لإزالة الأشجار من وسطها والبناء على أرضها، وأمام احتجاج الأهالي من محبي دمشق جرى التراجع عن مشروع التأجير، وأعادتها المحافظة إلى أملاكها، لكن الحديقة قد فقدت خلال تلك الفترة أكثر من ثلاثين شجرة منها الصنوبر والنخيل والكينا المعمرة دون إعادة زراعة عوضا عنها.
ومن ثم أعيد إصلاحها، فكان أن قضي بهذا الإصلاح على معظم أشجارها ولم يبق منها سوى بضع أشجار كينا يجري القضاء عليهم تدريجيا إما بالتقليم الجائر أو بإماتتهم ومن ثم اجتثاثهم. وكما هو ملاحظ بأن الإصلاح غالبا مايتناول وسط الحديقة لإفراغها من الأشجار القائمة كعقبة والحائلة دون التصرف بأرضها.
وفي وقت قد بلغ به التلوث البيئي في مدينة دمشق اوجه، مع ندرة المساحات الخضراء وخاصة ضمن المنطقة الممتدة من ساحة الشهداء- مرورا بشارع الملك فيصل، والعمارة وباب السلام، وباب توما، تجري محاولات حثيثة لقضم الحديقة.
فقد تنامى لسكان الحي في الآونة الأخيرة: بأن النية تتجه إلى تلزيمها من جديد إلى متعهد لإقامة مرآب للسيارات، أما آخرون فيتحدثون عن إمكانية بيعها لتشييد بناء ضخم وإقامة سوق تجاري كبير.
وإننا إذ نرفع هذا الموضوع إليكم، نرجو الإطلاع عليه، مع فائق المحبة والإحترام .

أهالي حي الصوفانية

[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=6873