عاشق لمى

علي ابو مريحيل               Monday 01-10 -2007

بحيائها
جاءت إليّ حبيبةً
وجبينها
ذاك المكلل بالثمرْ
يتلو عليّ قصيدةً
والقلب يقتله الضجرْ
فتنزهتْ
فوق السحاب مسرتي
وتوهج الجسد النحيل
فأشرقت أنفاسه
بمشاعل ورديةٍ
ومشاعر فيها الحنان
على الحنين قد انهمرْ
كانت (لمى) ست النساء ِ
وكانت القمر الذي من أجله
أهوى المساءْ
كانت وكانت , يا إلهي
ما يدور بداخلي
نارٌ تشب بأضلعي
فالقلب أصبح شاعراً
والروح تصدح بالغناءْ
محبوبتي
يا قبلتي ومنارتي
منك السلام ومن عيوني نظرة ٌ
تغتال في قلبي الشقاءْ
فأنا المقيد بالدجى
أرنو إلى نور السماءْ
يا روعة ً
ما بعدها من روعةٍ
هي لوحةٌ فيها المفاتن كلها
هي آية تبهي البهاءْ
وإذا بجو عاصفٍ
يجتاحني ويلوكني
كمظلةٍ يقتاتها فك الشتاءْ
سألت عيوني
مالها
تلك الغيوم تلبدتْ
وعلى جفوني أفرغتْ
حرمانها
آه على زيف النقاءْ
ماذا أقول وأضلعي
سبقت عيوني بالبكاءْ
قلبي المتيم عاجزٌ
عن وصف ألوان العذابْ
فالحب يجري في دمي
ودمي مباح للذئابْ
تهذي القيود على يدي
وتزغرد الآهات في صدري الضريرْ
قدري أسير للأسى
وأنا إلى قدري أسيرْ
أحببتها
من بعدما نزلت عليّ قصيدة ً
فحفظتها
ونسجت من أهدابها
وجه الصفاءْ
لكنها أدمت جروحي
بعدما قرأت بروحي
فقرةً عن معدم أبكى البكاءْ
عن معدم طعن الأسى
فتناثرت منه الدماءْ
يا ويلتي من حسرتي
خوفي على قلبي الحميمْ
كم كان يؤنسه الهوى
والآن في بؤس يقيمْ
الذنب ذنبي
والعقاب يريقني
ذنبي أنا حزني اليتيمْ

***

من ديوان مذكرات عاشق




تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=9020