الابداع

علي عبدالحسين               Tuesday 13-11 -2007

في كل العصور كان المبدعون منبوذين في مجتمعاتهم . ثم يخف النبذ بمرور الوقت حتى يصير القبول والاحترام في ازدياد. من المسلمات ان البشرية مرهونة لابداع المبدعين وما يأتي به المتجددون والمكتشفون ..لكن لماذا هؤلاء المجددون دائما وعلى مر الزمان كانوا ومازالوا يواجهون انواع الرفض و الادانة؟

على عكس ما نحتاج من جديد وغير معهود تدل سلوكاتنا اننا دائما بصدد كبت الابداع وقتله في نطفته ،في الاسرة والمدرسة والشارع والمجتمع ومكان العمل...تجد مخالفة شرسة مع كل من يقوم بعمل غير معتاد فيعامل صاحبه بالمعاقبة والتوبيخ على ما قام به من عمل يعتبر خرقا للمألوف العرفي الصحيح...

ان المجتمع البشري وفي كل مستوياته يحتاج الى جديد لحل مشاكله التي لا تعد ولا تحصى ثم ان الفرد البشري ان لم يقم بعمل رائع يجد فيه تحقيقا لذاته فيرتاح ضميره ويحسن ظروف عيشه ولم تستمر الحياة والانسان والكون...

يرى العالم الكبير كارل راجرز ان الابداع يحتاج الى شروط داخل و خارج الشخص حتى يستطيع ان يكون مبدعا وهي كالتالي:

الف:الانفتاح على التجارب الذاتية: وهي ان يكون الشخص حرا من دون عوائق نفسية حتى يدرك ويعرف الامور بكل ابعادها وكما هي وبعيدا عن الحذف والتعتيم والكذب على نفسه في هذه الحالة يكون الفرد ملما بما يحتاج بشكل صحيح کذلك يعرف كيفية الوصول الى حاجته من هنا يقوم بالابداع لانه قوي الادراك حر الضمير و التفكير لا يشعر لا بضغوط نفسية ولا غيرها .الشخص المنفتح على نفسه يبدع في سبيل اعمق حاجاته وهذا هو الطريق الصواب للابداع والاتيان بما ينفع الكل.

ب: ذاتية التقييم: للوصول الى الابداع لابد ان يكون الفرد المبدع هو نفسه مدركا بجدواى فعله ،انه هو الوحيد الذي يشخص صحة ما قام به والا ان قام الاخرون بتحسينه بينما هو لم يقتنع بصواب عمله فسوف لم يتم ويكمل الابداع . بعبارة اخرى ان يكون المحرض الاول والاشد ذاتيا نابعا من صميم الفرد نفسه . هذا الشخص يجب ان يكون مقتنعا كل الاقتناع بجدوى عمله وان عمله حقيقي وليس عملا مزيفا من دون مردود يذكر.

س: اللعب بالاشياء: هذ الشرط اقل اهمية من الشرطين السابقين لكن له قيمته في عملية الابداع وهو عبارة عن قيام الشخص المبدع باللعب بالامور والاشياء بشكل لاابالي كلعب الطفل باشياءه يبعثرها ويرتبها بكل استطاعة ومكنة ، وبشكل اوضح كمن يقوم بالتنكت والتفكه فمن بين عشرات ومئات النكت والالعاب تأتي واحدة تعتبر ابداع بحق.

ش: الامن النفسي : وهويعني ان ينال الفرد المبدع على احترام وقبول لذاته كانسان او كطالب او عامل ...هذا الاحترام غير مشروط يؤدي بالفرد ان يثق بنفسه ثقة كاملة و من دون اي وازع خارج عن شخصيته الداخلية في مقابل هذا ان لا يوبخ او يعاقب او يقلل من قيمته وكرامته في حال قيام بعمل خطأ. فيصبح هذا الفرد صادقا مع مشاعره و احتياجاته بحيث يستطيع ان يقوم بالتعبير الابداعي عما يحتاج او يبتكر طريقة جديد ونافعة لسد احتياجاته.

ن:ازالة التقييم الخارجي: وهو عبارة عن تقييم للفرد حسب معاير لم تتناسب مع معاير الشخص الذاتيه هذا يؤدي الى وضع عراقيل في طريق الفرد مما يربكه و يخل في عمله لكن ترك ان يقوم هو نفسه بتقييم عمله فهذا اصلح لانه اعرف بعمله ومشاعره وما يحتاجه وهذا لا يعني ان لا نبدي بآراءنا تجاه عمله وهذا يكون مجرد راي وليس تقييما يعني انه الحقيقة بعينها ولا مناص منها.

م :التفهم المشجع : وهو ان يعرف الشخص ان الآخرين يفهمون مشاعره ونقاط ضعفه وقوته واحتياجاته مع کل هذا هم يحترمونه ويقبولونه مع انتاجه وابداعه .

[email protected]


تم طباعة هذه المادة من موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=9632