:: الرئيسية       :: عن الأحواز       
:: الأحواز تحت الإحتلال       :: روابط ذات صلة    :: تواقيع    ::راسلنا         ::ملفات سابقة
 
   ::  الأحواز تحت الإحتلال
 


 

 
 ممارسات الإحتلال

اتخذت سلطات الاحتلا ل الفارسي من الاجراءات ما لايمكن حصره ولا عـده ، من أجل ازالة الهوية العربية للأ حـواز ( عربستان ) ومحو كل أثر للملا مح العربية وتكريس الاحتلا ل الفارسي وادامته ، بعد القضاء على كل حركة نضالية . ومن هذه الاجراءات ما يأتي :

1- الغاء مؤسسات الحكم العربي السياسية والادارية والقضائية ... .

2- اعلان الحكم العسكري المباشر في عربستان .

3- انكار حق تقرير المصير لشعب عربستان ، وضم عربستان الى ايران باراد تها المنفردة واعتباره الولاية العاشرة من ولاياتها .

4- الحرمان من أبسط الحقوق والحريات السياسية التي تقضي بحق الشعب في المشاركة في حكم بلده سواء بصورة مباشرة او بواسطة ممثلين عنه يختارهم اختيارا حرا ، وبحقه في اختيار نظام الحكم الذي يلائمه . ولكن وضع الشعب العربي في الأحواز بما يمثله من حكم عسكري مباشر وحرمان من الحريات السياسية وانكار حقه في تقرير مصيره ، كل ذ لك يؤكد وبوضوح تام عد م احترام ايران حقوق هذا الشعب وحرياته الاساسية .

5- اقامة الثكنات العسكرية والمعسكرات وزج حاميات عسكرية فيها وتزويدها بأسلحة فتاكة لمراقبة ابناء الشعب وقمع كل تجمع . وهذا المظهر العسكري يؤكد صفة الوجود الفارسي في الأحواز كقوة أجنبية محتلة ، ويذكر شعبه دائما بحقه في النضال من اجل ازاحة هذه القوة عن كاهله .

6- اقتطاع أجزاء من عربستان وضمها الى المحافظات الفارسية .

7- تغيير الملامح العربية في الأحواز : غيرت حكومة ايران اسم عربستان واسماء مد نه الى اسماء فارسية لمحو الملا مح العربية منها وطمس هويتها العربية واضفاء الصبغة الفارسية عليها .

8- تهجير العرب الاحوازيين من عربستان الى المد ن الفارسية واحلا ل الاسر الفارسية محلها ، بعد مصادرة اراضيهم واملاكهم .

9- الحق في التقاضي : منعت الحكومة الفارسية في المحاكم الترجمة من اللغة العربية واليها فوضعت بذلك اكبر عائق امام المواطن العربي في الأحواز لضمان حقوقه بمراجعة المحاكم .

10- تنكر حكومة طهران على شعب الأحواز العربي حقه في التعليم في مراحله كلها .

11- سيطرة الفرس على جميع مجالات الخدمات والانتاج وحرمان العرب من الوظائف الحكومية .

12- حرمان العرب من امتلاك الاراضي الزراعية ومصادرة جميع الاراضي التي كان يملكها العرب وكذلك العقارات .

13- انعدام الرعاية الصحية واحتكار التجارة والنشاطات الاقتصادية بيد الفرس المستوطنيين .

14- استخدام كل انواع الارهاب والاضطهاد والتنكيل ضد ابناء عرب الأحواز وفرض الضرائب الباهضة عليهم .

15- مصادرة جميع الكتب العربية الموجودة في الأحواز ( عربستان ) ، سواء لدي المكتبات او الاشخاص .

16- اضعاف العرب في الأحواز اقتصاديا وفق حملات منظمة على مدى طويل وباجراءات مقصودة . ومن هذه الاجراءات تحويل نهر الكرخة وجداوله الى نهر الد ز ، وتحويل مياه كارون الي المحافظات الفارسية قبل دخوله الر الأراضي الأحوازية لتخريب زراعة العرب وتلف محاصيلهم . وايضا لاجبار العرب الى نزوحهم من اراضيهم لاحلال الاسر الفارسية فيها والسيطرة على تلك الاراضي الزراعية الخصبة .

17- خلق ونشر الفتن والد سائس بين العشائر العربية لزجها في معارك عشائرية طاحنة يخس الشعب الاحوازي ابنائه فيها .

18- مقاطعة الفرس للتجار العرب والباعة العرب ، وعدم التعامل معهم .

أما بعد سقوط الشاه وقيام النظام الجد يد في ايران ، فان الشعب العربي في الأحواز كان يعلق على هذا النظام آمالا كثيرة ، وانه سيحقق له حقوقه ويرفع عنه الاضطهاد العنصري الذي عانى منه أيام الحكم البهلوي ، ويقر له بحق تقرير المصير .

ولكن نظام خميني خيبت آمال الشعب العربي الأحوازي الصابر ، ووجه الرصاص الى صدور ابنائه المؤمنين البررة لمجرد مطالبتهم بتأكيد انتمائهم القومي للا مة العربية ، وكمم ألفواه المناد ية بحق تقرير المصير .
 فتحولت الأحواز الى حمامات من الد م وتعرضت لهجمة عنيفة ضاربة ظالمة من حرس خميني الذي أنكر نظامه مطاليب الشعب العربي الأحوازي وحقوقه ووجه اليه حملات ارهابية عنصرية لا يمكن وصفها والاحاطة بها .

وظلت جماهير عربستان تعاني من اضطهاد نظام خميني ومن سياسته المعادية الرامية الى سحق طموحات هذه الجماهير وتطلعاتها العادلة المشروعة ، والى تكريس واقع الاضطهاد العنصري والقهر الاجتماعي . 
ولم تكتف سلطات خميني باتباع أساليب حكم الشاه في عربستان بل تماد ت الى أبعد مدى في تجريد حملات الاعتقال الواسعة ، وباعدام كثير من المواطنين العرب بأحكام صدرت عن ( المحكم الثورية ) ، وبتهجير الآلاف من المواطنين العرب من مناطقهم وبالأخص من طرفي نهر كارون مابين مد ينتي الأحواز والمحمرة ، كما قامت بفتح مياه سد الد ز واغراق عشرات القرى والمزارع والبساتين العربية .
كما أن نظام خميني استمر بل زاد من اجراءات الحكم البهلوي في حرمان المواطنين العرب من تملك المحلا ت التجارية الكبيرة والمصانع ، ومنعهم من تولي مسؤوليات رئيسية في معامل النفـط ، وحرمانهم من تولي المناصب الرسمية المهمة .
هذا بالاضافة الى اهمال شؤون المواطنين العرب وعد م الاهتمام بأوضاعهم الصحية والتعليمية واعتماد سياسة افقارهم وافقار مناطقهم .

 

 

 

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .