:: الرئيسية       :: عن الأحواز       
:: الأحواز تحت الإحتلال      :: روابط ذات صلة    :: تواقيع    ::راسلنا         ::ملفات سابقة
 
  :: عن الأحواز
 




 







 

 
 الأحوازيون أفقر شعـب على أغنى أرض في العالم

لاي شعب من شعوب الارض له الحق  ان يعبر عن حقه في الحياة والعيش بكرامة واختيار حق تقرير مصيره وبالشكل الذي يختاره ويقبله ويلبي متطلباته وحقوقه التاريخية والوطنية والقومية ، وان هذه التطلعات للشعوب لا تتنافى وحقيقة الاديان السماوية التي تقر بحقوق الانسان وتدفعه ان يعيش حرا ابيا سيدا على نفسه لا مستعبدا للغير تحت اي غطاء او منطق او حجة او ذريعة ...
وهذا ما ينعكس على الشعب العربي الاحوازي الذي تغيرت حياته من سيدا على نفسه الى مستعبدا بقوة السلاح والظلم والطغيان والارهاب المنظم من قبل حكومة طهران وانظمتها  .

والعرب لا يلتفتون لهذا الشعب الشقيق والفرس من الجانب الاخر  ينهالوا عليه قهرا واستعبادا بدون اي رحمة وبدون اي ذمة وبدون اي انسانية ، وهم على هذا  منذ عام 1925 وها هم في عام 2006 اي منذ 80 عاما.
معلومات مختصرة عن الأحواز:-

  • تبلغ مساحة الأحواز 375.000 الف كيلو متر مربع .

  • حدود الاحواز ، يحدها من الغرب العراق ، ومن الجنوب الغربي الخليج العربي والجزيرة العربية ، ومن الشمال والشرق والجنوب الشرقي جبال زاجروس الشاهقة الارتفاع والفاصل الطبيعي بين الاحواز وايران .

  • يبلغ تعداد سكان الأحواز ثمانية ملايين عربي .

  • ثروة الأحواز : البترول ، الغاز الطبيعي ، الزراعة ، ثروات طبيعية اخرى

  • الأحواز احدى الاقطار العربية التي تقع شرق الوطن العربي .

  • الأحواز وطن عربي سليب ، وهواحد الاجزاء العربية المغتصبة من الوطن العربي .

  • كان عام 1925 عام احتلال الاحواز من قبل حكومة ايران  .


معادلة التيوس العربيه    ( خليل البابلي )
الأخوانجيه الهندوس(الاخوان المسلمون) و الفرس المجوس [التماثل و التطابق بين تلمود حاخامات اليهود ، و تلمود احبار و دالايات(الآيات العظمى و الآيات دون العظمى) لِم   ..... المزيد..

عرض كتاب الأحواز ... أرض عربية سليبة    ( أحمد حسين الشيمي )
»الأحـواز».. بحث عن العـروبة ونضال لتحـرير الإنسان    ( طالب بن محفوظ )
العروبة والإسلام تلتقيان في القضية الأحوازية فهل تتباعدان في الساحات العربية ؟ 2/5    ( عادل السويدي )
 للمزيد من المقالات

جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .