شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

 
 
 
    الرئيسية >>  صحتك في رمضان
  
    أسئلة وإرشادات لمريض السكرى فى رمضان  
  الدكتور: محمود عبد الوهاب أبو المجد

   * هل كل مرضى السكرى يمكنهم الصيام؟
كما ورد فى العدد الماضى من المجلة فإن مرضى السكرى نوعان:
1- النوع الأول : وهو الذى يعتمد على الأنسولين لبقائه على قيد الحياة.وأغلب المرضى من هذا النوع لا ننصحهم بالصيام.وقد يمكن لنسبة قليلة من النوع الأول والذين مازال لدى غدة البنكرياس قدرة على إفراز بعض من الأنسولين أن يصوموا.ولكن لا يصرح لهم بالصيام إلا بموافقة الطبيب المعالج وتحت متابعة صارمة لمستوى السكر فى الدم بأن يتم عمل تحليل للسكر يوميا ومتابعة البول لاستبعاد وجود الأسيتون.وقد يكون وجود النوع الجديد من الأنسولين (أنسولين جلارجين) والذى يستمر فى العمل لمدة 24 ساعة ويكون شكل وجوده فى الدم مثل الهضبة وليس بشكل هرمى مناسبا لبعض مرضى السكرى النوع الأول الذين يصرح لهم بالصيام.


2- النوع الثانى: وهو الذى يعالج إما بنظام غذائى فقط، أو بالحبوب المخفضة للسكر أو بالأنسولين.وهؤلاء المرضى يمكنهم غالبا الصيام وذلك باستخدام العلاج المناسب.

ومن هنا يجب على مريض السكرى أخذ نصيحة الطبيب قبل بدء شهر الصوم عن كيفية أخذ العلاج، إذ أنه من الضرورى إعادة توزيع العلاج بشكل مختلف عن الشهور السابقة0


* مرضى السكرى الذين لا ينبغى عليهم الصيام:

1- أغلب مرضى السكرى النوع الأول.خاصة المرضى بالسكر الهش وهم الذين يعانون من نوبات إرتفاع فى السكر أو نوبات انخفاض فى السكر متكررة أو الأثنين معاً.
2- عقب إجراء العمليات الجراحية.
3- مريضة السكرى الحامل.
4- مريض السكرى المصاب بقرحة فى القدم أو غرغرينا فى القدم أو الحروق خاصة إذا ما تطلب الأمر أخذ ثلاث جرعات فى اليوم من الأنسولين المائى سريع المفعول.

* متى ينبغى على مريض السكرى أن يقطع الصيام ويتناول العصائر أو يتناول قطع من السكر؟
إذا شعر المريض بأعراض انخفاض السكر لابد له من قطع الصيام فوراً وأن تتناول عصير فواكه، أو عسل نحل أو أقراص جلوكوز.

*
ما هى أعراض إنخفاض السكر ؟
صداع، إزدواج الرؤية، اضطراب الرؤية، تلعثم فى الكلام، اضطراب الوعى، عرق، رعشة بالأطراف، الشعور بزيادة فى ضربات القلب، وفى الحالات الشديدة قد يحدث تشنجات أو غيبوبة.

*
بماذا تنصح مريض السكرى لمنع حدوث نوبات انخفاض السكر؟
1- تأخير وجبة السحور."تسحروا فإن فى السحور بركة" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
2- عدم زيادة جرعة العلاج بدون إستشارة الطبيب.
3- الحرص على زيارة الطبيب لمعرفة جرعة العلاج مع الأفطار وكيف يمكن تخفيضها فى السحور.
4- الحرص على عمل تحليل سكر صائم بعد ظهر اليوم الأول أو الثانى من رمضان لاكتشاف إنخفاض السكر مبكراً.
5- الحرص على حمل بطاقة تعريف مكتوب فيها "أنا مريض بالسكر"

* ما هى أهداف العلاج فى رمضان؟
1- أن يكون مستوى السكر صائم من 8.إلى 12.مجم/د0ل .
2- أن يكون مستوى السكر فى الدم بعد الأفطار وقبل السحور أقل من 14.مجم/د0ل
3- تجنب حدوث إرتفاع السكر بعد الأفطار وتجنب حدوث انخفاض السكر فى نهار رمضان.

* ما هى أنسب أنواع الأدوية المخفضة للسكر فى مريض السكرى النوع الثانى أثناء شهر الصيام؟
أنسب الأنواع هى الأدوية القصيرة المفعول والتى لا تسبب انخفاض للسكر فى أثناء الصيام مثل ريباجلينيد Repaglinide ونايتجلنيد Nateglinide ومتيفورمين Metformin والأدوية التى تزيد من فعالية الأنسولين على الأنسجة مثل بيوجليتازون Pioglitazone.
هل يمكن لمريض السكرى أن يشارك أسرته فى أكل الكنافة والقطايف والتمر وخلافه؟
كل هذه الأكلات قد تسبب إرتفاعا شديد فى السكر يصعب السيطرة عليه الأدوية المكتوبة للمريض.وقد يسمح لبعض المرضى بتناول كميات بسيطة لا تحتوى إلا على قليل من السكر ومعدة بشكل خاص لمريض السكرى.أما التمر فيمكن أخذ حبة أو ثلاث حبات على الأكثر عند أذان المغرب على أن يمتنع المريض عن تناول الكنافة أو القطايف أو المكسرات.
 
* هل يمكن أن يتناول مريض السكرى التمر فى رمضان؟
السعرات الحرارية للتمر عالية جداً، لذلك يمكن أخذ ثلاثة تمرات فقط على الأكثر بعد تناول العلاج، ويؤدى المريض صلاة المغرب ثم يعود لتناول وجبة الأفطار.
 

* هل يمكن لمريض السكرى أن يأكل الكنافة أو القطايف...؟
لا ننصح بها إطلاق لاحتوائها على سعرات حرارية عالية جداً ويمكن إستبدالها بالفاكهة بكميات مناسبة.

* بماذا نبدأ فى وجبة الأفطار؟
يفضل البدأ فى وجبة الأفطار بكمية من الحساء الدافئ (الشوربة).

إذا كان مريض السكرى النوع الأول ليس لديه موانع للصيام فما نوع الأنسولين المفضل للاستخدام؟
عند الأفطار والسحور يتم أستخدام الأسنولين بالجرعة المناسبة التى يقررها الطبيب المعالج وقد يكون مناسباً إستخدام الأنسولين سابق التجهيز Premixed insulin (المخلوط من الأنسولين المائى Regular والأنسولين العكرNPH ) قبل الأفطار على أن يستخدم الأنسولين المائى فقط قبل السحور.
وربما يستخدم الأنسولين المائى بجرعتين قبل الأفطار والسحور مضافاً إليه جرعة مناسبة من الأنسولين القاعدى جلارجين Glargine فى التاسعة مساء.
إلا أن مريض السكرى النوع الأول إذا سمح له بالصيام فلابد من متابعة تحليل البول للأسيتون يومياً Urine ketones لإكتشاف أى إرتفاع للسكرى مصحوباً بالأسيتون DKA. ولابد من عمل تحليل قبل موعد الأفطار بثلاث ساعات لإكتشاف إنخفاض السكر فى الدم.


 

 



  اختر مكان البحث المناسب 

كل الوب
الركن الأخضر
الجزيرة نت
الاسلام اليوم

  

 

 

 

 

   جميع الحقوق متنازل عنها لآن حق المعرفة مثل حق الحياة للإنسان