Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: طب  :: علم نفس  :: البيئــة

 
 

الأمراض الجلدية والتدخين
د.ياسين زكية   Tuesday 18-12 -2007

الأمراض الجلدية والتدخين لا يختلف اثنان في أن التدخين عادة سيئة أنزلت العلل المختلفة بالإنسان, و رغم أنه لا يعرف بالضبط متى بدأت هذه الآفة بالانتشار, فإنه من المؤكد أن “كريستوفر كولومبوس” و رجاله بعد اكتشاف القارة الأمريكية عام 1492 م قاموا بنقل هذه الآفة إلى أوروبا و ذلك بواسطة سفير فرنسا في لشبونة “جون نيكوت”, والذي دافع عن التبغ مؤكدا على أن له فوائد جمة كزيادة التنبيه و معالجة الكثير من الأمراض؟ . أما اللفافة ( السيجارة ) والتي يعرفها الناس بشكلها الحالي فقد ظهرت في البرازيل عام 1870 م. و المستغرب أنه رغم حملات التوعية على كل المستويات الرسمية و الشعبية و التي تقوم بها في العالم وزارات الصحة و الهيئات الصحية الأخرى و كذلك المؤسسات الإعلامية لتوضيح مضار التدخين فالملاحظ انتشار هذه الآفة الفتاكة في صفوف الشباب و المراهقين و طلاب المدارس و الجامعات و من كلا الجنسين ,و لا بد من التأكيد على أن طبيعة ما يدخن لا تختلف كثيرا في الضرر من اللفافة أو الغليون أو النرجيلة أو التبغ الممضوغ .... فكلها بكلمة واحدة ضارة .


و يبدأ التدخين بإغراءات الأصدقاء و غالبا في سن المراهقة , فيظن المراهق أنه بالتدخين يكمل شخصيته فيصبح ناضجا و ينطبق ذلك على الشباب من الجنسين معا .
و يعتبر التدخين تجارة رائجة فيقبل الإنسان بدفع نقوده لإدخال هذه السموم الفتاكة ظاناٌ أنها المهرب من همومه كالمستجير من الرمضاء بالنار .
و يحوي التبغ حوالي 500 مادة أو أكثر معظمها ضار, و منها : النشادر , الزرنيخ , البنزين , أول أكسيد الكربون , الكاديوم , د.د.ت. , الرصاص , النفتالين , البولونيوم , النيكوتين , القطران , غاز الميتان و غيرها .
و للتدخين تأثير سلبي على القلب و الجهاز الوعائي و المجاري التنفسية و المعدة و العضلات و العينين و الجهاز العصبي و كذلك على الجلد و خاصة جلد الوجه , وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية فإن هذه الأمراض ستكون ثالث أكبر مسبب للوفاة بحلول عام 2020 , كما أكدت أن ضحايا التدخين سيكونون مليار إنسان في القرن الحادي والعشرين .
و لا يقتصر الضرر من التدخين على من يدخنونه فقط بل على من حولهم أيضاٌ ( التدخين السلبي), فقد ذكرت دراسة صدرت مؤخرا أن 700 مليون طفل هم مدخنون سلبيون يتنفسون دخان التبغ, وقد دعا الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان إلى إطلاق حملة عالمية تحت شعار(لا تلوثوا طفولتي بالتبغ) لضمان توفير بيئة خالية من الدخان والتدخين .
على أن قلة من الناس تعلم بعلاقة التدخين في ظهور التجاعيد وإفساد جمال الوجوه, ويعزى تأثير التدخين على الجلد إلى نقص التروية الدموية ووجود المؤكسدات والجذور الحرة وغيرها من المواد السامة التي تؤدي إلى تخريب ألياف الكولاجين في الأدمة فتصبح متشظية وثخينة , و تتوضع التجاعيد غالباٌ على الجبهة وبين الحاجبين وجانبي العينين (تجاعيد قدم البطة) و الطية الأنفية الشفوية والشفتين .
والجدير بالذكر أن وجوه النساء تتأثر أكثر من الرجال بالتدخين فتجاعيدهن تكون أكثر وأعمق لأن التدخين يفتك بالهرمونات الأنثوية ( الاستراديول) التي تدعم نضارة وجوههن, وتزداد التجاعيد بنسبة 4,7 ضعفا عند المدخنين مقارنة بسواهم.
وقد ذكر الطبيب «دوجلاس موديل» عام 1985 م و لأول مرة مصطلح ( وجه المدخن في القاموس الطبي بعد دراسة أجراها نشرت في جريدة طبية انكليزية .
و يمكن تحديد وجه المدخن بعد فترة تدخين حتى 10 أعوام أو أكثر , و قد وجد أن معظم المدخنين يكون لديهم هذه الملامح بغض النظر عن السن أو الطبقة الاجتماعية أو التعرض لأشعة الشمس أو عدد اللفافات التي يقومون بتدخينها يوميا , لأن كل هذه العوامل لها تأثير سلبي على جلده.
كما أثبت الطبيب المذكور أن دور التدخين هو المسؤول الأول عن التغيرات التي قد تصيب وجه المدخن و يتجلى ذلك بالشحوب و الترهل و التجاعيد و اللون المائل للصفرة لجلد الأصابع و الأظافر مع اصفرار الشارب و الشفاه و انتفاخ الأجفان و احمرارها و جفاف الجلد , إضافة للرائحة المقززة للفم واحتقان غشائه المخاطي , وظهور ما يعرف بلسان المدخن و التقران الطلواني لسقف جوف فم المدخن , والتهاب اللثة المتقرح وهو مؤلم ويرافقه نزف ورائحة كريهة للفم ويزداد بزيادة عدد اللفافات المدخنة وعدد سنوات التدخين وكذا يزيدها الإدمان على الكحول، وأخيرا تلون الأسنان بلون أصفر بني لا يزول بالمعجون و فرشاة الأسنان .
و ما من شك في أن أخطر عواقب التدخين هي الأورام الخبيثة على الشفتين و جوف الفم ( اللثة , اللسان , باطن الخد ) وهي السرطانات المختلفة ( قاعدي الخلايا , حرشفي الخلايا و القتاميني )، و التي قد يسبق بعضها ظهور آفة تعتبر ما قبل سرطانية و هي شائعة تسمى الطلوان، ويكون العلاج جراحياٌ في الغالب وقد يجرى بطرق أخرى , والوقاية هي الأهم بالطبع.
و يمكن توضيح شدة حدوث التجاعيد بسبب التدخين بأن المواد الضارة الموجودة في التبغ تقوم بتحريض إنزيم الـ «الستاز» مما يؤدي لزيادة تخرب الكولاجين و هو البروتين الموجود في الأدمة و هي الطبقة الداخلية تحت بشرة الجلد و الذي يعطي الوجه رونقه وألقه .
ويعلق البروفسور»كريس غريفيث» قائلا: إن العلاقة بين ظهور التجاعيد والتدخين مشابهة للعلاقة بين التهاب القصبات المزمن والتدخين، إذ تفقد الأنسجة في الحالتين مرونتها ,كما يؤدي التدخين لتأخر التئام الجروح و ذلك لدور النيكوتين بتمدد نسيج الأوعية الدموية و بالتالي إعطاء كمية أكسجين أقل , كما يزيد التدخين أول أكسيد الكربون في الهيموغلوبين , و يقلل كذلك من ترسب الكولاجين و مادة «البروستاسيكلين» مما يؤدي لتأخر التئام هذه الجروح .
و الآن بعد أن علم معظمنا مضار التدخين و المدخنين أليس من حقنا أن نمنع غيرنا من تلويث الهواء النقي الذي نريده نقيا لنحافظ على صحتنا و صحة أولادنا.
و أسألك هامسا .... هل ما زلت تدخن ؟ فكر في صحتك و صحة أطفالك .
و ماذا عن البيئة ؟ أليس من مسؤوليتنا جميعا أن نحافظ عليها نظيفة ؟.


د.ياسين زكية
اختصاصي بالأمراض الجلدية و الزهرية

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الوفاء للقائد الرمز

 ::

  و من قال لكِ أني شاعر؟

 ::

  علاج لإدمان الانترنت

 ::

  هيروشيما و الحضارة الفاجرة

 ::

  أوجه المقارنة بين حقبتين العراق السعيد ! والعراق التعيس و ما بينهما !؟

 ::

  جريمة المسيار

 ::

  هل للذكاء علاقة بالوراثة ؟!

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.